الأربعاء ٤ كانون الأول (ديسمبر) ٢٠١٩
لطيفة بنجلون العروي بكلية الآداب بنمسيك بالدار البيضاء

الكتابة بوصفها روح المجتمع


يستضيف مختبر السرديات والخطابات الثقافية بكلية الآداب والعلوم الانسانية بنمسيك بالدار البيضاء الكاتبة لطيفة بنجلون من أجل تقديم آخر إصداراتها abdelkader benjelloun : une vie بحضور الأستاذين محمد معروف الدفالي ومحمد العزري حيث سيقدمان قراءتين في الكتاب. وذلك يوم الجمعة 6 دجنبر 2019 ابتداء من الساعة العاشرة صباحا بفضاء عبد الله العروي.

تقول لطيفة بنجلون - العروي في كتابها عن " حياة عبد القادر بنجلون" والدها، وهي تدنو من نهاية الكتاب ومن نهاية مسيرة رجل وجد مكانه في قمة مرحلة صعبة ومعقدة:

"كان والدي، بالتأكيد، رجلا وسيما بجسده النحيف، وقامته المعتدلة، وسحنته المشرقة جدا، وعينيه الزرقاوين. وكان يخفي الصلع الذي لحقه مبكرا، الوراثيَّ بدون شك، بارتدائه، حسب المكان والظروف، طربوشا أو قبعة بغطاء أمامي أو قبعة دائرية، غطاءً كان يحميه أيضا من لفحات البرد[...].

كان والدي ودودا، حنونا، مبتسما، وطيب المعاشرة، إذ كان يخاطب دائما الجميع بكلمة طيبة، كما كان على استعداد لمد يد المساعدة للمحتاجين إليها، وغالبا ما كان الناس يطلبون عونه، وخاصة المعوزون من أقاربه. لقد ساعد طوال حياته أطفاله، أحفاده، إخوانه الأشقاء وغير الأشقاء، أخواته الشقيقات وغير الشقيقات، الأعمام والأخوال وأبناؤهم، أصدقاء الطفولة المعسرون والمساعدون وخدم المنازل وغيرهم.

لم يكن بخيلا في الثناء على الناس ومجاملتهم. لقد نصحنا، نحن أطفاله، "ألا ننتقص أبدا من شأن الناس"، "ألا ننتقدهم أبدا" و"بأن نكون إيجابيين دائما ".

كان كريما قولا وفعلا. ليس هناك ما يجعله أكثر سعادة من تقديم الهدايا لكل فرد من أفراد أسرته - كانت القائمة طويلة لأنه لا يجب نسيان أي واحد.

كان، بأناقته الطبيعية وذوقه الرفيع، مهتما جدا، منذ شبابه، بشخصه؛ حيث كان يتبع نظاما غذائيا صارما، كما كان يتردد على المنتجعات الصحية.

يرتدي دائما ملابس مُسواة من قبل صناع مهرة في الدار البيضاء أو باريس، كما كان ينتعل أحذية من عمل صناع أحذية ذائعي الصيت. ولم يكن في يوم من الأيام مسرفا. لقد ظل، في الواقع، وفيا لروح الأناقة التي كانت تسم باريس أثناء سنوات دراسته تلك".(الصفحة 139 و140 من الفصل الثالث الثالث عشر).


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى