السبت ١٥ آذار (مارس) ٢٠٠٨
بقلم محمد المهدي السقال

البـهـلـوان

ظن أنه يمسك بالحبل، ابتسم للجموع المشرئبة الأعناق، و هو يقرأ في عيونها خوف سقوطه في أية لحظة، ضجت أذنه بابتهاج شهود اللعبة، يزينون له الاستمرار في الخطو إلى حتفه،

أخذ الحبل يفلت منه كالماء بين أصابع الظمآن، أو كما ينفلت الزمام من يد فارس يركب سيفه الخشبيّ، أخبرته الجنية التي سكنته، أنه في آخر أيامه سيقوم إليه من رماد الذاكرة، وجه يعرفه رغم الإصرار على التنكر له،

يحاول إحكام قبضة يمناه فتخونه كما خانته يسراه، خلف الستارة التي نصبت خارج المسرح في الهواء الطلق، تلمّس البهلوان سمْع الحشود من العامة تتصايح بالدخول، تمنى لو كانت معه، كان يهوي حين أدرك أنه يمسك حبلا من سراب.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى