الثلاثاء ١ آذار (مارس) ٢٠٢٢
بقلم محمد زكريا توفيق

آنا كارينينا لتولستوي

من هو تولستوي:

كان ينظر إلى ليو تولستوي (1847 – 1910)، الأديب الروسي، على أنه واحد من أعظم المؤلفين في كل العصور. اشتهر برواياته الطويلة "الحرب والسلام" و"آنا كارينينا"، التي يعتبرها العديد من النقاد أعظم أعمال الخيال الواقعي. هو أيضا معروف بقصصه القصيرة، والسير الذاتية، والمقالات، والمسرحيات، والروايات الطويلة.

بالرغم من أن تولستوي يعتبر من طبقة النبلاء الروسية، كابن للأميرة ماري فولكونسكي والكونت نيكولاس تولستوي، إلا أنه في وقت لاحق من حياته، قد تخلى عن معظم ممتلكاته، لكي يعيش حياة بسيطة، تشبه حياة الفلاحين الفقراء.

في عام 1910، بعد مشادة مع زوجته، فر تولستوي من منزله لكي يعيش في دير. لكنه مرض خلال الرحلة، وتوفي في محطة للسكك الحديدية. لقد تم ترشيحه عدة مرات لجائزة نوبل للآداب، وجائزة نوبل للسلام في العقد الأخير من حياته، إلا أنه لم يفز بأي منهما.

الرواية:

نشرت رواية آنا كارينينا في شكل مسلسل، من 1873-1877. تسبب نشرها في ضجة كبيرة في المجتمع الروسي؟ كانت الناس تنتظر بفارغ الصبر أجزاء الرواية. وكان رد الفعل النقدي إيجابيا. لقد جاءت بعد رواية "الحرب والسلام" (1863-1869)، لكي تعزز سمعته كواحد من أهم كتاب روسيا في القرن التاسع عشر. معاصروه كانوا هم: دوستويفسكي وتورجينيف وجول وليرمونتوف.

كانت تحدث تغييرات كبيرة في روسيا، في منتصف سبعينيات القرن التاسع عشر. فقد تم تحرير العبيد عام 1861. وهو أمر كان قد طال انتظاره في المجتمع الروسي، ولكنه للأسف لم يواكب الإصلاح الزراعي. نتيجة لذلك، واصل معظم العبيد السابقين العمل في المزارع الكبيرة كفلاحين أجراء، أحرار نعم ولكنهم أشبه بالعبيد.

كانت "مسألة الأرض"، المعروفة أيضا باسم "مسألة الفلاحين"، هي قضية سياسية رئيسية في روسيا، وقت كتابة رواية آنا كارينينا. تولستوي يركز على هذه المسألة، في أجزاء كثيرة من الرواية، وخاصة الجزء الثالث.

في الوقت نفسه، كانت روسيا تمر بعملية تحديث بطيئة. بينما أوروبا الغربية كانت قد أكملت بالفعل العديد من مراحل التحديث والتصنيع. وكانت التغييرات الجديدة داخل روسيا، تحدث كاستجابة للتغيرات الأوروبية.

رأي الكثير من المثقفين هذه الظاهرة في ضوء إيجابي، لكن آخرين، مثل تولستوي، كانوا يخشون الجوانب السلبية للتحديث وتقليد الغرب. صعود الرأسمالية، وما يصاحبها من انحطاط في القيم الاجتماعية، وأسلوب المعيشة، وانفصال الناس عن الطبيعة والأرض.

خوف تولستوي كان له ما يبرره. فلم تجد كل الأفكار الغربية في روسيا أرضا خصبة، ولم ينجح منها سوى القليل. وعندما حاول ليفين، في الرواية، تطبيق نظرية المزارع الجماعية في مزرعته، قوبل بمقاومة عنيفة من فلاحيه.

تبين الرواية قدرا كبيرا من القضايا الروحية والاجتماعية، وخاصة بحث ليفين المضني عن الرب، والتي أسست على حياة تولستوي نفسه. وقد وصف أحد النقاد آنا كارينينا بأنها "سيرة ذاتية روحية" لتولستوي.

فقد مر تولستوي بالعديد من الأزمات الدينية في حياته، وكافح من أجل إيجاد طريقة للتعايش مع الدين، لم تتوافق مع نفاق وجشع الكنيسة الأرثوذكسية اليونانية في ذلك الوقت، بالرغم من أن الكنيسة لم تذكر أو يشار إليها في الرواية.

في الواقع، تم طرد تولستوي من الكنيسة بعد بضع سنوات من نشر الرواية. وظل حريصا على عدم إزعاجهم بأي تعليق من جانبه. ومن الأهمية بمكان الأخذ في الاعتبار، عند قراءة الرواية، الحالة الروحية التي كان يمر بها تولستوي.

بالرغم من أن رد الفعل النقدي لآنا كارينينا كان إيجابيا، وتقبل الجمهور للقصة، وبلاغة أسلوبها، إلا أن تولستوي نفسه لم يكن راضيا عن الرواية. فقد وصفها بأنها مجرد "شخبطات". وكان لديه الكثير من المشاكل في كتابتها.

كان يمر بالعديد من الأزمات الدينية. وكان اهتمامه بنشر المقالات والكتيبات التعليمية، أكثر من اهتمامه بكتابة الروايات الأدبية. في الواقع، باستثناء القصص القصيرة العظيمة مثل: "موت إيفان عليش" ورواية "القيامة"، أمضى تولستوي بقية حياته يكتب مواد دينية عن المسيحية والتعليم والسياسة.

ملخص رواية آنا كارينينا:

رواية آنا كارينينا، التي يعتبرها العديد من النقاد، هي أفضل إنجاز لتولستوي. هي واحدة من أهم الروايات في القرن التاسع عشر. يمزج تولستوي قصة حب بسيطة، مع صور غنية من المجتمع الروسي الراقي، مع السياسة والدين.

في بداية الرواية، يتجادل الأمير ستيفن أوبلونسكي، المعروف باسم ستيفا، مع زوجته دوللي. فقد كان على علاقة غرامية مع مربية أطفالهما، وهي تهدده بتركه. هو سعيد لأن شقيقته، آنا كارينينا، ستأتي في الغد لزيارتهما، وإصلاح الأمور بينهما. آنا متزوجة من مسؤول بارز في سانت بطرسبرغ، وهي معروفة في أعلى دوائر المجتمع الروسي بسمعتها وشخصيتها الساحرة.

في نفس اليوم، يصطدم أوبلونسكي بصديقه قسطنطين ليفين، الذي وصل لتوه من بلده. جاء ليفين إلى المدينة لرؤية شقيقة زوجة أوبلونسكي، كيتي شيرباتسقايا. ليفين كان مغرما إلى حد ما بالفتاة التي تبلغ من العمر ثمانية عشر عاما. أوبلونسكي يقترح الذهاب مع ليفين، في وقت لاحق من ذلك المساء، إلى البارك حيث كانت الفتاة كيتي تقوم بالتزلج على الجليد.

يذهب ليفين إلى البارك، ويقوم بالتزلج على الجليد مع كيتي، ويغازلها بجرأة، لكنها ترسل له إشارات مختلطة. في العشاء مع أوبلونسكي في تلك الليلة، يعلم ليفين أن له منافس آخر في حب كيتي. الكونت الكسيس فرونسكي. وبالفعل، عندما يكشف ليفين عن حبه لكيتي، ترفضه على أمل أن تحظى بحب فرونسكي قريبا.

عندما يذهب أوبلونسكي إلى محطة السكك الحديدية لاستقبال شقيقته آنا في صباح اليوم التالي، يصطدم بالكونت فرونسكي، الذي كان ينتظر والدته القادمة في نفس القطار. تبين أن آنا ووالدة فرونسكي، كانتا في نفس المقصورة، وكانت والدته مأخوذة بحديث آنا وسحر شخصيتها.

كذلك فرونسكي، هو أيضا قد فتن بروح آنا وحيويتها. قبل أن يغادروا المحطة، يتم دهس حارس السكك الحديدية وقتله بواسطة قطار عابر. بناء على إلحاح من آنا، يترك فرونسكي 200 روبل لأرملة الحارس.

تقنع آنا دوللي بعدم ترك زوجها أوبلونسكي. في المرقص، في الليلة التالية، تلاحظ كيتي أن فرونسكي مشتت الفكر وغير منتبه لها. وضح لها الأمر عندما شاهدت فرونسكي يرقص الفالس مع آنا. تبين أنهما مغرمان تماما ببعضهما، مما تسبب في تحطيم قلب كيتي وتبخر آمالها في الإيقاع بالكونت فرونسكي والزواج منه.

يذهب ليفين لرؤية شقيقه الأكبر نيكولاس، المريض والذي يعيش في ظروف سيئة. يغادر ليفين موسكو، وتغادر آنا في نفس اليوم على القطار المتوجه إلى سانت بطرسبرج.

خلال توقف قصير للقطار، يظهر فرونسكي على الرصيف، ويعترف لآنا بحبه لها، وأنه سيتبعها إلى سانت بطرسبرج. تخبره آنا أن هذا غير ممكن، وتحاول استئناف حياتها الطبيعية، لكنها تجد نفسها مستاءة من كل شيء حولها.

كسر قلب كيتي شيرباتسقايا، بدأ ينعكس على حالتها الصحية. فتقرر عائلتها أخذها إلى منتجع صحي في ألمانيا للتعافي.

بعد عودة آنا إلى سانت بطرسبرغ، واصلت انخراطها في الدوائر الاجتماعية، مما جعل فرص التقائها بفرونسكي أكثر. تقول آنا لنفسها أنها تستمتع باهتمام فرونسكي بها. لكن سرعان ما تعترف لنفسها بأن مشاعره نحوها، قد تحولت إلى عاطفة قوية داخلها. ثم بدأ سلوكهما معا، يتصاعد بسرعة إلى أوضاع غير مقبولة اجتماعيا.

ألكسي كارينين، زوج آنا، هو رجل مهتم بشكل حيوي بسمعته ومستقبله الوظيفي. لهذا السبب، قام بمواجهة زوجه، معبرا لها عن قلقه. لكنها تجاهلته. ثم يبتعد الزوجان عن بعضهما البعض بسرعة كبيرة. ويكمل فرونسكي وآنا حبهما. وتقول آنا لعشيقها: "لقد انتهى كل شيء، ولم يبق لي سوى أنت".

في نفس الوقت، يعد ليفين مزرعته في الريف لقرب وصول فصل الربيع. هو بعكس العديد من أصحاب الأطيان، يسعد بالقيام بالأعمال اليدوية بنفسه. أوبلونسكي، شقيق آنا، يأتي لزيارة مزرعته. قبل مغادرته، يخبر ليفين أن كيتي مريضة، وأن فرونسكي قد غادر موسكو سعيا وراء آنا.

في سانت بطرسبرج، أصبحت علاقة فرونسكي وآنا علنية. الطبقة الراقية في بطرسبرج تنتظر بفارغ الصبر سقوط آنا. كما أن عائلة فرونسكي كانت تخشى على مستقبل فرونسكي السياسي من هذه العلاقة غير الشرعية.

في هذه الأثناء، يشترك فرونسكي في سباق الخيل. قبل السباق مباشرة، يزور فرونسكي عشيقته آنا، فتخبره بأنها حامل. آنا وزوجها يحضران السباق، ولكن يجلسان في أماكن مختلفة في المدرجات. يسقط حصان فرونسكي ويصاب بإصابة بالغة، لكن فرونسكي نفسه لم يصب بأذى.

يراقب كارينين، زوج آنا، تفاعلاتها الجسدية، عندما يسقط فرونسكي، ويتأكد من صدق عواطفها نحوه. ثم يواجهها بعلاقتها الغرامية، ولكن بعنف هذه المرة. فتعترف آنا بمشاعرها تجاه فرونسكي، وتقول إنها تكره كارينين زوجها. فيطلب كارينين من آنا بأن تراعي سمعته، إلى أن يتمكن من حماية نفسه بالطلاق.

في الوقت نفسه، تنتقل دوللي وأطفالها إلى عقارهم في الريف لتوفير بعض المال، بينما يذهب زوجها أوبلونسكي إلى سانت بطرسبرغ. يزورهم ليفين، وتنصحه دوللي بالتقدم إلى كيتي مرة أخرى.

يحاول كارينين إجبار آنا على قطع العلاقات مع فرونسكي والبقاء معه، ظاهريا على الأقل، حتى يحافظ على الوضع الراهن. في صباح اليوم نفسه، يستقبل فرونسكي زيارة من صديق له، يوفر له الفرصة لتحسين مستقبله، لكنه يرفض، لأن هذا سيأخذه بعيدا عن آنا.

يحاول ليفين تجنب أفكار كيتي، التي تقيم مع دوللي على بعد أقل من عشرين ميلا. هو يطور نظرية العمل التعاوني، ويحاول تطبيقها في مزرعته. لكن استجابة الفلاحين، لم تكن بحماس ليفين.

في نهاية سبتمبر، يزوره شقيقه نيكولاس. نيكولاس هزيل، من الواضح أنه مريض جدا وعلى وشك الموت. بعد مغادرة نيكولاس، يصاب ليفين باكتئاب حاد. يرى الموت في كل مكان يذهب إليه.

آنا وزوجها يعيشان معا في حالة من التوتر. وتواصل آنا رؤية عشيقها فرونسكي خارج المنزل. في إحدى الليالي، يلتقي الرجلان ببعضهما البعض، عندما جاء فرونسكي لرؤية آنا. هذه هي المرة الأولى التي يلاحظ خلالها فرونسكي أن غيرة آنا الشديدة تجعلها أقل جاذبية له.

خلال حفل عشاء أقامها أوبلونسكي، يتم لم شمل لفين وكيتي. تلمح كيتي بأنها ستقبل عرضه بالزواج إذا تقدم لها مرة أخرى. وهذا ما قد تم بالفعل، ثم يبدآن في التخطيط للزواج.

تمرض آنا وتوشك على الموت بعد أن أنجبت ابنة لفرونسكي. يجلس فرونسكي في غرفة خارجية يبكي. رؤية آنا في هذه الحالة، حرك مشاعر زوجها كارينين، وجعله مستعدا للصفح عنها. يبكي كارينين بحرقة وهو يغفر لزوجته وعشيقها. ثم يخبر فرونسكي بأنه، بالرغم مما سبباه له من تعاسة وفضيحة، لن يترك زوجته آنا.

نبل كارينين أصاب فرونسكي بالخزي، مما جعله يذهب إلى منزله ويحاول الانتحار، بإطلاق النار على نفسه من مسدسه. الرصاصة تخطئ قلبه، ويتعافى بمساعدة زوجة أخيه.

تتعافى آنا أيضا، لكنها خائفة من مشاعر زوجها، ولا تزال تشعر بالخنق. يشعر أوبلونسكي بالمأساة، ويقوم بزيارة كارينين، ويشجعه على بدء إجراءات الطلاق مرة أخرى، فيوافق كارينين.

عند سماع هذا الخبر، يتخلى فرونسكي على الفور عن واجباته العسكرية، ويهرع إلى منزل كارينين. تبتهج آنا برؤيته، إلا أنها لا تقبل عرض كارينين بالطلاق.

يتم زواج ليفين وكيتي بشكل رائع. لكن محادثات الضيوف الآخرين كانت عن الزيجات الفاشلة.

يشعر ليفين بخيبة أمل، فزواجه أصبح عبارة عن مشاجرات تافهة، كان يسخر منها في أزواج آخرين. ثم يتلقى ليفين أنباء عن أن شقيقه نيكولاس، يحتضر في موسكو. كيتي تذهب على الفور لتعتني بالرجل المحتضر، مع عناية كبيرة وحنان دافق. مما جعلها تكسب تقدير ليفين وزيادة احترامه لها. ثم تعلن كيتي عن حملها بعد وقت قصير من وفاة نيكولاس.

يعاني كارينين من احتقار الرأي العام والمشاكل الوظيفية. صديقته الوحيدة هي الكونتيسة ليديا إيفانوفنا، التي شجعته على الانضمام إلى جمعيتها المسيحية.

عندما تعود آنا وفرونسكي إلى سانت بطرسبرغ، يجدا أنهما قد أصبحا منبوذين من المجتمع الراقي، وخاصة آنا.

تذهب آنا لدار الأوبرا، فتقابل بالإهانة من قبل أفراد المجتمع الراقي. تلقى اللوم على عشيقها فرونسكي. فيقوم هو بتهدئتها وإظهار حبه الدائم لها. ثم ينتقلا إلى مسكنه الريفي.

يصل أوبلونسكي مع فاسيكا فيسلوفسكي، وهو شباب وسيم لعوب، ويشرع بشكل غير لائق في مغازلة كيتي. ليفين، غير المتأكد من علاقته بكيتي، يخاف من تطور المغازلة إلى فاحشة، فيقوم بطرد فيسلوفسكي.

آنا كانت في النازل. إنها ترفض شروط زوجها للطلاق. ولا تهتم كثيرا بابنتها من فرونسكي. وتأخذ المورفين لكي تنام. وتتناول حبوب منع الحمل، حتى لا تفقد اهتمام فرونسكي إذا حملت مرة ثانية

أصيبت آنا بالبارانويا على نحو متزايد، وأصبحت تعتمد على فرونسكي بالكامل. عندما حضر الانتخابات في موسكو، وبقي يوما واحدا زيادة عما كان مقررا، قامت بحيلة لكي تجبره على العودة. لقد أصبح فرونسكي يشعر بخنق متزايد لمطالبها.

أخيرا وافقت على شروط زوجها كارينين للطلاق، ثم تنتقل هي وعشيقها فرونسكي إلى موسكو.

ليفين وزوجته في موسكو، كانا في انتظار ولادة طفلهما الأول. ليفين غير مرتاح في المدينة، لكنه يفعل أفضل ما في وسعه. تحت تأثير أوبلونسكي، يوافق ليفين على زيارة آنا، التي لم يسبق له أن التقى بها.

ليفين مسحور تماما بشخصية آنا. عندما يعود إلى المنزل، تغضب كيتي لأنه ذهب لرؤية آنا، وهي تلاحظ التغيير فيه. فيظل إلى وقت متأخر يهدئ في كيتي ويطمئنها ويؤكد لها حبه.

في الوقت نفسه، تنهار سيطرة آنا على فرونسكي. يقومان بتحية بعضهما البعض بطريقة فاترة مع شيء من العداء. لم تسمع آنا من كارينين عن طلبها للطلاق، مما يجعل علاقاتهما أكثر توترا.

في تلك الليلة، يأتي كيتي المخاض. الولادة تستغرق 22 ساعة وليفين يصلي للمرة الأولى منذ سنوات. عندما يولد ابنه، يشعر ليفين بالفرح والسعادة الغامرة.

يزور أوبلونسكي كارينين للضغط عليه لطلاق آنا. يرفض كارينين ويدعي أن مسيحيته لا تسمح له أن يفعل شيئا من هذا القبيل. وفي الوقت نفسه، لا تزال العلاقات بين آنا وفرونسكي متوترة.

تزداد غيرة آنا، ويصبح فرونسكي أكثر برودة وبعدا عنها. يقضي المزيد من الوقت خارج المنزل، ووالدته تشجعه على الزواج من الأميرة الشابة سوروكين. يتشاجران في تلك الليلة، ثم مرة أخرى في صباح اليوم التالي. يترك فرونسكي آنا وهو في حالة اشمئزاز.

تأخذ آنا جرعة مورفين، وتكتب رسالة إلى فرونسكي، ترجو فيها مغفرته، وتتوسل له للعودة في الحال. ثم تذهب، وهي في حالة يأس شديدة، لزيارة دوللي، لكن تجد كيتي هناك. تعامل الشقيقتان آنا بجفاء وتجاهل، فليس لديهما ما يمكن الحديث عنه.

تغادر آنا وتعود إلى المنزل، حيث تجد كل شيء وكل الناس حولها مثيرين للاشمئزاز. بعد أن يئست من رؤية فرونسكي، قالت إنها ذاهبة لمحطة القطار، وهي في حالة عقلية مرعبة.

بالنسبة لها، كل شيء حقير، والعالم مليء بالقبح والبؤس والكراهية. تترك القطار بعد محطة واحد. لكي تتسلم رسالة فاترة من فرونسكي. وهي في حالة بؤس تصل إلى درجة الجنون، قالت إنها ستتجول على طول الرصيف.

فجأة، تتذكر الحارس الذي دهسه القطار في اليوم الأول الذي قابلت فيه فرونسكي. فتنزل على القضبان، وتنتظر القطار القادم. تموت وهي تطلب من الله المغفرة.

بعد عامين، حدثت حركة تعاطف روسية كبيرة مع الشعوب السلافية التي يحكمها الصرب. عندما يذهب الأخ غير الشقيق لليفين إلى محطة القطار لزيارة ليفين، هناك يلتقي بالعديد من الرجال الذين يتطوعون للقتال مع السلاف. أحد هؤلاء المتطوعين هو فرونسكي. حركة المتطوعين هذه، هي الأمل الوحيد لفرونسكي، للخروج من حالة الحطام التي يعيشها منذ وفاة آنا.

لقد أعطاه القتال شيئا يهتم به. أخذ كارينين ابنة آنا وفرونسكي، ولم يقدر فرونسكي على استعادتها. فرونسكي يتصرف كما لو كان يعيش في سجن عقلي.

الشكوك الدينية تعذب ليفين وتقلق مضجعه. حتى كيتي زوجه، بدأت في التساؤل عما يجري في رأس زوجها. سؤال ليفين الأساسي، كما يقول، هو: "إذا لم تجب المسيحية على أسئلتي، فما هي الإجابات التي أقبلها؟"

ثم يتساءل عن لحظة صلاته أثناء تعسر ولادة زوجته كيتي، ويعذب نفسه باستمرار حول شكوكه. في بعض الأحيان يصبح سيئا لدرجة أنه يرغب في قتل نفسه. لكنه يحاول تشتيت انتباهه بواجباته نحو أسرته وعمله. وفي هذا ينجح بشكل ما.

في يوم عيد الغطاس، يقوم بالمحادثة مع فلاح يدعى ثيودور. يدرك ليفين أنه يعيش بالفعل من أجل الرب. من خلال تقدير عائلته وعماله، وتكريس نفسه لخدمة الآخرين من حوله، فإنه يتصرف بالطريقة التي ترضي الله.

لقد تعزز إيمانه، عندما حدثت عاصفة رعدية ضخمة، وهو يندفع باحثا عن كيتي وطفلتهما في الغابة. بينما كان يبحث عنهما، يضرب البرق شجرة. الشجرة تحترق وتتهاوى أمامه. عندما يجدهما بعد فترة وجيزة، دون أن يصابا بأذى، يشعر بالراحة.

هذه التجربة جددت إيمانه بالله. في وقت لاحق من تلك الليلة، يتأمل ليفين مرة أخرى في طبيعة أسئلته، ويقرر أن إيمانه بالله هو أمر خاص به وحده، ومن ثم، ليس من حقه ملاحظة إيمان الآخرين.

تأتي كيتي لتسأله عما يفكر فيه، لكنه يأبى التحدث معها حول هذا الموضوع. وهو يدرك أنها مسألة شخصية، لا تؤثر على حياته الخارجية، ولكنها ستحدث كل الفرق في سلامه الداخلي.

ملاحظات على الرواية:

آنا كارينينا:

الزوجة الجميلة لمسؤول حكومي كبير في سانت بطرسبرغ. في بداية الرواية، هي سيدة تحتل مكانة رفيعة في أعلى دوائر المجتمع الروسي. لديها ابن واحد، من زوجها ألكسيس كارينين.

تمتلك حيوية كبيرة تجعلها لا تقاوم. كما أنها تمتلك قدرا كبيرا من العاطفة، وترفض أن تعيش حياتها بدون تناقضات. هذه الخصائص تسببت في سقوطها، عندما أوقعتها في الحب مع الكونت فرونسكي.

ألكسيس كارينين:

زوج آنا، شخصية معقدة. في بداية الرواية، نجده بارد الإحساس، وغير قادر على التفكير خارج مفاهيم اللياقة الاجتماعية. لكنه يحاول كسب آنا عاطفيا. خلال الرواية، يتبين أن كارينين، له عمق عاطفي كبير، مصحوبا بقسوة طاغية. يرفض طلاق آنا، بعد وعده لها. مما يؤثر بشكل كبير على حياتها، ويتسبب في النهاية في انتحارها.

الكونت ألكسيس فرونسكي:

ضابط شاب ثري من كتيبة الفرسان. يفترض أن يهتم بالفتاة كيتي شيرباتسقايا. لكنه يتخلى عنها عندما يلتقي بآنا. يقع على الفور في غرام آنا، ويهمل حياته المهنية ومكانته في المجتمع ليكون معها. عندما تصبح آنا غيورة جدا بحيث لا تطاق، بدأ اهتمامه بها يفتر. وكثيرا ما يدينه النقاد لضحالة شخصيته.

قسطنطين ليفين:

هو مثل آنا في الرواية، من حيث الكثافة، ومن حيث شغفه العاطفي. هو مرتبك بالنسبة للمجتمع الراقي الروسي. يفضل العيش في عقاره وأرضه في الريف. حيث يقوم بمشاركة الفلاحين في العمل الجماعي. لديه توقعات ومطالب عالية بالنسبة للمقربين منه، بما في ذلك زوجته كيتي. عقلاني في معظم الرواية. تحوله الديني والروحي، يختم الرواية.

النفاق:

"دع الانتقام لي، سوف أقوم بالجزاء". هذه الجملة، هي تحذير لكل من المجتمع الروسي والقارئ، بأن الشخص الوحيد المسموح له بالحكم هو الرب. أما نحن، فنكون منافقين عندما نحكم على شخص آخر. المجتمع الروسي مليء بالمنافقين في هذه الرواية.

الرواية تبين فساد هذا المجتمع من خلال الطريقة التي يعامل بها آنا، بعد أن هربت مع فرونسكي. بالرغم من أن معظم أعضاء المجتمع الراقي الروسي، بما في ذلك الرجال والنساء، يقومون بعلاقات غير شرعية خارج نطاق الزواج. لكنهم قد تخلوا عن آنا عندما تبين أن علاقتها قد ذهبت إلى أعمق من مجرد الرغبة الجسدية. لقد طلبت الطلاق لكي تتزوج الرجل الذي أحبته وأحبها.

الإخلاص:

مثل الغيرة، الإخلاص كان مصدر قلق في العلاقات الزوجية الثلاث التي أبرزتها الرواية. عندما يغازل شاب كيتي، يرى زوجها ليفين نفسه أنه زوج مخدوع. تحتاجه زوجته وعشيقها فقط من أجل تزويدهم بمتطلبات الحياة.

في الوقت نفسه، تتحطم ثقة دوللي في أوبلونسكي، أخو آنا، عندما تعلم أنه غير مخلص. وبسبب المعايير المزدوجة للإخلاص بالنسبة للرجال والنساء، تعاقب آنا أكثر من أي شخص آخر على خيانتها.

بالرغم من ذلك، لا بد من القول، أن آنا قد تخلت أيضا عن زوجها وابنها، مما تسبب في أكبر قدر من الضرر. أهمية الإخلاص بالنسبة للمرأة، هو ما تؤكد عليه الرواية في كل صفحاتها.

الزواج:

يقدم تولستوي صور زيجات تفتقر للرومانسية. بالرغم من أن النساء هن أميرات وبارونات وكونتيات، لكن لا توجد نهاية سعيدة في حالة آنا كارينينا. يصور تولستوي الزواج بكل أخطائه ومشاكله، من غيرة إلى الافتقار إلى العاطفة إلى التخلي والهجر.

تولستوي لا يدعو إلى إنهاء الزواج كمؤسسة اجتماعية على الإطلاق، ويعتقد أنه هو الغراء الذي يجمع المجتمعات معا، لكنه واقعي حول كيفية الارتباط بالزواج. الزواج الوحيد الناجح تماما في الرواية، هو بين ليفين وكيتي. حيث يشغل الرجل والمرأة أدوارا اجتماعية منفصلة، ويعطي بعضهما البعض مساحة مشتركة.

المجتمع:

الطبقة العليا في المجتمع الروسي، تنبذ آنا كارينينا. هي طبقة ضحلة، تتسم بالنفاق وتهتم بتوافه الأمور. يرسم لنا تولستوي، صورة مذهلة للطبقة الراقية في روسيا: العشاء وصالات الرقص والحفلات وركوب الخيل وألعاب الكروكيه. أحد الأسباب الرئيسية التي جعلت آنا غيورة جدا من فرونسكي، هو أنه كان لديه حرية التحرك، في حين أنها قد تم طردها من المجتمع.

الرغبة:

الرغبة العاطفية قد تؤدي إلى الدمار، كما هو الحال في حالة آنا. لكن في حالة ليفين، قادته لمعرفة الرب. بصفة عامة، العاطفة نفسها ليست بالضرورة هي قوة سيئة، ولكنها يمكن أن تؤدي إلى مشاكل عديدة.

الفيلم الأمريكي (1948):

بطولة فيفيان لي. يمكن مشاهدته من هذا الموقع:

https://www.youtube.com/watch?v=ukM8RkZcS50

الفيلم المصري نهر الحب (1960)، مقتبس من الرواية:

بطولة فاتن حمامة وعمر الشريف وزكي رستم. يمكن مشاهدته من هذا الموقع:
فيلم نهر الحب


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى