الاثنين ٣٠ آب (أغسطس) ٢٠٢١
بقلم عبد الستار نور علي

أكتبُ كي أحيا،

أشمُّ صفحةَ الهواءِ والغبارِ والمطرْ،
أناولُ البشرْ
يدي التي من جسدِ الشجرْ،
أفتحُ ما في الروحِ من بوابةِ البصرْ،

أكتبُ كي أهديَ للكبير صوتَهُ،
وللصغيرِ لعبةً
منْ كلِّ ما في اصبعي
منْ ثمرِ القمرْ،
نوراً،
وحبّاً،
صحبةً
لنبض كلِّ ذرةٍ في التربِ والنهَرْ،

أكتبُ ما في سيرتي
تاريخَها،
سطورُه نبعٌ ووردٌ،
هجرةٌ،
بحثٌ،
ونحتٌ في الحَجرْ،

حملْتُ فوق الكتفِ الأحلامَ والآلامَ
والطريقَ والسهرْ،
حملْتُ ما في سيرةِ الكونِ
وفي ملحمةِ البشرْ،

الفرحُ الموعودُ ضوءٌ باهتٌ
في آخر النفقْ،
يهبطُ ليلاً
قطرةً ....
فقطرةً ...
والحزنُ صوتٌ هادرٌ لا ينحسِرْ،
زكائباً.... زكائباً.....
كالغيثِ ينهمِرْ،

أكتبُ كي أقدِّمَ الوجبةَ للجائعِ
والضائعِ
والضالعِ
في قَدْحِ الشّرّرْ،
أهزُّ هذا العالمَ الغائبَ
عن وعي الخطرْ،

لربما استقبلني الجمهورُ
في المسرحِ
بالتصفيقِ
والتهليلِ
والزهَرْ،
أو ربما أمطرَ فوق أحرفي الحَجَرْ،

إنَّ الحياةَ مسرحٌ،
والنصُّ ملهاةٌ
بإخراجِ البشرْ،

* نُشرت في صحيفة (أوان) الكويتية العدد 702 الاثنين 26/10/2009


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى