الخميس ١١ نيسان (أبريل) ٢٠٢٤

أماه

مروه علي سيفو

أماهُ إن أنجبتُ طفلاً في بلاد الموت هذي قد أكونُ كمجرمهْ
فأنا صلبتُ بريء نفسٍ عنوةً وكتبتُ أني مرغمهْ
لن يحملَ الطفلُ الصغيرُ اسماً و ذكراً إنَما
سأراهُ حاملَ ذلةٍ وتلالَ قيدٍ محكمهْ
قلبي براءٌ من إهانةِ بذرتي لن أغرس الأطهارَ جذراً في يبابٍ مُعتمهْ
نسغُ الأمومة في جذوعِ نسائنا بؤسٌ وضيمٌ حالكٌ بشفاهنا
كلُ الأماني في بلادي مظلمهْ
وأنا أنا العربيُ من لا يكتفي إنجابَ نسلٍ في مضاجعَ حالمهْ
بل لا أتوبُ و لا أكفُ لوهلةٍ عن ظلم روح هائمهْ
فصراخُ طفلي رقيةٌ ستنالها تلك الجموعُ الواهمهْ
لا ضيرَ إن بتنا نساءً عاقراتٍ طالما
لا ضيرَ إن بتنا نساءً عاقراتٍ طالما
كلُ المواسمِ لن تكونَ ملائمهْ
فارحمْ بذوركَ من حماقةِ أمةٍ
عند المهالكِ نائمهْ

مروه علي سيفو

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

الأعلى