الاثنين ٣٠ آب (أغسطس) ٢٠٢١

الطاغية في الحب

سهيلة مسة

لأني أحبك...
أشتاق إليك...
أحتاج إليك
أحب أن أعتقل أنفاسك داخل
زنزانتي
لتأخذ جرعات من عشقي لا تخف إن كانت زائدة... لن تقتلك.

أحب أن أقيد كل نبضات قلبك
وراء جدران متينة
لا يفلت منها حتى الهمس
لا يتسرب إليها شعاع نور
من غير شمسي.

أحب أن أسلب حرية نظراتك
إن رمَقْتُها بعيدة عني...
ولو رمقت ظلالا لأشباح لامرئية.

غيرتي جامحة..
وحبي استعباد لروحك
أي نعم... توجتك ملكا على عرشي
أي نعم... سلمتك صولجان قلبي
لكن لا تظن أنك امتلكتني
فقد بحثت عن كل مفاتيح ممالك العشق
التي اسْتَعْمَرْتَها...
وامْتلَكْتُها .

لا يهمني مجدك الماضي
أتعطش في الحاضر للمجد معك.
لا يمنعني انتمائي
إلى المملكة البوهيمية
المتمردة عن نواميس الحياة
أرفض كل التقاليد التي تبعثر هباء وريقات عمرنا.

معك سطرْتُ قوانينا ديكتاتورية
لذا أحتاج إليك...
لأتلمس جبروتي
لأصير الطاغية... المستبدة
وما كل طاغية... ظالم
طغياني من العشق الاستثنائي العريق
مستمد جذوره من عصور قبل العصور الهيلينية
لي معايير خاصة...لكن ...
تضيع كلها معك.

لا تجعلني أبحث عنك
لا ترغمني على التودد إليك
لا تجعلني أغدو كالتائهة الجوفاء في الوجود
أحب أن أعيش في وهم سلطتي.

في كل ومضات العمر
أحتاج إليك ...
ألتمس أُنْسَك
لا أحب أن تتلذذَ باحتياجي إليك
لبِّ دعوتي
واخضعْ لحبي دون نكوص أو إحجام.

لا تستخف بمشاعري ...
واتَّقِ شري
يمكنني أن أدمر أرض البيادق الصناديد
وأحرق أوطان الكواسر التي تحكمها.
نعم ... أنا المتسلطة
وأحبك عندما تُشعرني
بأنني الطاغية في الحب.

سهيلة مسة

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى