الأربعاء ١٤ نيسان (أبريل) ٢٠٢١
الروائي المغربي شعيب حليفي في لقاء بالجديدة

الكتابة بوصفها أداة للصراع والمقاومة

استضافت المؤسسة التقنية الرازي بالجديدة في إطار أنشطتها الثقافية التي اختارت لها شعار "عناوين التميز والارتقاء"، وبشراكة مع جمعية أمهات وآباء وأولياء التلاميذ، الروائي المغربي شعيب حليفي احتفاء بروايته "لا تنس ما تقول" الفائزة بجائزة المغرب للسرد، وذلك يوم الجمعة 9 أبريل 2021 ابتداء من الساعة الرابعة مساء ، بحضور مدير المؤسسة وإدارييها وأستاذاتها وأساتذتها وتلميذاتها وتلاميذيها والضيوف من خارج المؤسسة، أساتذة وطلبة...
افتتح اللقاء بكلمة محمد آيت حنا التي أكد فيها أن هذا اللقاء يشكل فرصة لانفتاح مؤسسات التعليم وتلاميذها على مثقفين وكتاب معروفين من طينة شعيب حليفي وهو ما يعبر عنه الشعار الذي رفعته مؤسسة الرازي التقنية في بحثها عن التميز والارتقاء بتلاميذها. مشيرا إلى أن الروائي شعيب حليفي يعد من الكتاب المغاربة المعروفين ليس فقط، بكتاباتهم الروائية والنقدية، بل أيضا بارتباطهم الوثيق بالمجتمع المغربي وثقافته التي يسهم في التعريف بها سواء عبر موقعه الجامعي بربط الجامعة بمحيطها أو موقع الكاتب عبر استحضار تلك الثقافة في كتاباته الروائية وهو ما يتحقق في روايته الأخيرة يحتفي بها هذا اللقاء :"لا تنس ما تقول".

تلا ذلك كلمات ترحيبية لكل من السيد مدير المؤسسة الذي عبر عن سعادته باستقبال الروائي شعيب حليفي مشيرا إلى أن هذا اللقاء يشكل فرصة للارتقاء بمستوى المتعلمين والمتعلمات من خلال تعرفهم على تجارب ناجحة في مختلف المجالات بما ينقل إليهم أفكارا إيجابية يستفيدون منها في مسارهم الشخصي والمهني. في حين عبر ممثل جمعية أمهات وآباء وأوليات التلاميذ حرص الجمعية رغم الجائحة على تنظيم أيام ثقافية لتلاميذ المؤسسة يتقاسم فيها ضيوفها تجاربهم معهم، مؤكدا أن استضافة الروائي والمثقف والناقد شعيب حليفي خير مثال على ذلك. وأنهيت الكلمات الترحيبية بكلمة تلميذات وتلاميذ مؤسسة الرازي التقنية التي رحبوا فيها بضيفهم شعيب حليفي معبرين عن سعادتهم الكبيرة باستقباله ومجالسته والتحاور معه.
إثر ذلك بادر مسير الجلسة بتوجيه بعض الأسئلة إلى شعيب حليفي قبل أن يفتح المجال للحاضرين عامة، وبالخصوص تلاميذ وتلميذات المؤسسة، لطرح أسئلتهم. وقد لامست الأسئلة الكثيرة التي وجهت إلى الكاتب شعيب حليفي قضايا مختلفة ومتنوعة من قبيل دور الكاتب والكتابة وعلاقة المثقف بالمدرسة وعلاقة هذا الجيل بالقراءة والكتابة وحدود الكتابة النقدية ثم "رواية لا تنس ما تقول" من حيث موقعها ومضمونها.
وبعد ترحيبيه بالحاضرين وشكره لمنظمي اللقاء الذي أتاح له فرصة التعرف على تلاميذ وتلميذات مؤسسة الرازي التقنية الذين عبر عن فرحته بلقائهم راجيا لهم مسارا موفقا يحققون فيه ما يسعون إليه مستقبلا بما يعود بالفائدة عليهم وعلى بلدهم.
وفي معرض إجابته عن الأسئلة التي وجهت إليه أكد شعيب حليفي أننا في حاجة إلى الكتابة أكثر من أي وقت مضى؛ فهي أداة للصراع والمقاومة من أجل تجاوز القيم السلبية التي باتت تؤثث مجتمعاتنا المعاصرة والاستسلام الذي صار يغلب على الإنسان المغربي، ومن ثم فإن الكتابة هي الوسيلة للتعبير عن هويتنا وعما نكون خاصة أنها مرتبطة أساسا بالثالوث المتمثل في الذات والمجتمع والتاريخ الذي يشكل كلا متكاملا يعكس ماهيتنا وحقيقتنا.
أما عن علاقة المثقف بالمدرسة التي باتت تعرف تصدعا وشبه غياب فقد أرجع الكاتب والمثقف شعيب حليفي ذلك إلى طبيعة السياسات التعليمية والثقافية التي شرعت منذ ثمانينيات القرن الماضي في ضرب المدرسة والثقافة والمثقفين عبر تحييد المدرسة وتبعيدها عن كل ما له علاقة بالفعل الثقافي، فلم يعد التلميذ فاعلا ومنخرطا؛ يسهم في خلق حركية ثقافية سواء محليا أو وطنيا، وهو الأمر الذي أثر سلبا عن علاقة المدرسة بالمثقفين فصارت هذه النخبة منعزلة غير فاعلة في محيطها.
وبخصوص علاقة هذا الجيل بالقراءة والكتابة، فقد عبر الكاتب عن إيمانه الكبير بهذا الجيل وقدراته منبها في الآن نفسه إلى عدم الانصياع وراء بعض الأحكام المسبقة التي تعطينا فكرة سلبية عن هذا الجيل بوصفه جيلا لا يقرأ ولا يكتب ويعيش في مستنقع التفاهة، بل بالعكس هو جيل يتصف بقدرات كبيرة ينبغي تشجيعها وصقلها والأخذ بيدها حتى تتشكل لها استقلالية في التفكير والكتابة بما يسمح لهذا الجيل برفع علم الثقافة سواء في بعدها المحلي أو الجهوي أو الوطني أو العالمي.
وفيما يتعلق بالكتابة النقدية فقد أشار الناقد شعيب حليفي إلى أنها ليست كتابة مفتوحة وذوقية محضة بل هي كتابة لها حدود ولها منطق تشتغل وفقه فلا بد من أن تكون كتابة مبنية على منهج ما وخالية من أحكام القيمة التي عهدناها في بعض الدراسات والكتابات النقدية بما يؤثر سلبا على الناقد والمنقود في آن واحد.
أما رواية "لا تنس م تقول"، فقد أشار إلى أنها تمثل فصلا في فصول كتاباتي الروائية التي أعمل فيها على كتابة تنزع نحو الاهتمام بالثقافة وبالتاريخ المهمش والذاكرة، مؤكدا أن العنوان الذي اختاره هو دعوة على غرار ما تقوله العبارة المتداولة في الدراجة المغربية "لا تنس ما تعاود" إلى الإنصات بانتباه إلى ما سيقال دلالة على أهمية القول-المحكي.
ولم يفت الكاتب شعيب حليفي في نهاية رده على الأسئلة تذكير الحاضرين من التلاميذ والتلميذات بضرورة الحرص على القراءة والتعلم الذاتي باستمرار دون توقف ومحاولة الكتابة؛ فالقراءة والكتابة سلطتان تمنحان صاحبهما رؤيا تجنبه التفاهة والتيهان وتمنحه الاستقلالية في التفكير والحس النقدي والقدرة على اتخاذ القرار في كل ما يمكن أن يواجهه في مستقبله.
اختتم اللقاء بقراءة الروائي شعيب حليفي مقاطع من روايته "لا تنس ما تقول"، ليتم تسليم مجموعة من الجوائز التقديرية للمحتفى به، تلاها توقيعه للطبعة الخامسة من روايته "لا تنس ما تقول".


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى