الأحد ١ كانون الثاني (يناير) ٢٠٠٦
بقلم بلقيس حميد حسن

المرأة وريادة الأمل

ربما لا تعنينا كثيراً ريادة المرأة للشعر أو أي منجز أدبي آخر، من عدمه،إذا ما قيست الأمور في الأسبقية والزمنية لمنجز العرب الأدبي،ولكن يعنينا الآن في هذه الكتابة الإشارة إلى أمر جوهري في حضور المرأة العربية كمنافس فاعل وشريك قدّم صورة واضحة لعهد جديد، فالنقاد لازالوا في خلاف واختلاف على أسبقيات الشعر العربي الحديث ومرجعياته الريادية، وإذا كانت نازك الملائكة قد كتبت في كتابها "قضايا الشعر المعاصر" بأن قصيدتها "الكوليرا" المنشورة -عام 1947-هي أول منجز عربي موثق لقصيدة الشعر الحر،سبقت فيها قصائد بدر شاكر السيـّاب في ديوانه "أزهار ذابلة" المنشور في وقت متأخر من السنة ذاتها،فربما كان في قصيدة نازك الملائكة فتحا للشعرية العربية وخروجاً على نمطية العمود،وهو نهوض مبكر لكسر قواعد وتابوات ما كان لأحد تصور انكسارها لأي سبب،الأجمل في هذه الحكاية أن يكون هذا بواسطة امرأة،ونحن نعرف الحال الذي كانت عليه المرأة العربية في ذاك الوقت.
اليوم، يشاع في الأوساط الثقافية الأوربية إن ما نسبته80% من الأدب العربي المترجم هو نسوي، ورغم كلّ ما يروى من فرضيات عن سرّ هذا الاهتمام بالأدب النسوي العربي، تبقى المرأة العربية مجتهدة في الوصول إلى القارئ البعيد عبر الترجمة، في البحث عن مشاكل واقع عربي همّشت فيه المرأة كمبدع لا يجد حضوراً جزيلاً على الخارطة العربية يوازي الحضور الذكوري. رغم إن ريادة الرواية العربية كانت من نصيب تلك المرأة كما تثبت ذلك الكاتبة بثينة شعبان في كتابها "مائة عام من الرواية النسائية العربية" فرواية "حسن العواقب" أو"غادة الزهراء" للكاتبة اللبنانية زينب فواز كانت قد نشرت عام 1899، أي قبل عقد ونصف من السنوات قبل صدور رواية"زينب" لحسين هيكل؛المعلن ريادته للنشر الروائي العربي، أيضا كانت روائية عربية أخرى هي لبيبة هاشم قد أصدرت روايتها "قلب الرجل" قبل هذا التأريخ.

تلك أمثلة نوردها هنا إيماناً بأن للمرأة شأن ريادي كبير في التغيير والإنجاز والعطاء،في الأدب والحياة عموما، رغم ما تواجهه المرأة العربية من صعوبات في التثقيف.

وإذا كان الإنسان المثقف هو الإنسان غير الناشئ بفضل أصله ومحتده، بل بفضله هو-كما يقول أحد الفلاسفة-فأن المرأة العربية رغم ما نالته من رعاية يسيرة في الثقافة والتعليم إلى وقت قريب،قد طوّرت مسيرتها وبلورت وجهات نظرها لتقف اليوم في مركز الاهتمام والرغبة في التمكين والإبداع، لريادة الأمل في الأفضل.

هنا تستحضرني ما قاله بعض العرب في المرأة لتبقى جارية تلهث وراء الزينة لتكون مقبولة للرجل , وملهاة له وتسلية فقط , حيث قالوا :
"إن النساء خلاخل ٌ وعقودُ,"
وفي هذه الأيام أتذكر هذه المقولة كثيرا إذ أرى في الفضائيات العراقية والعربية من النساء الإعلاميات المدججات بالذهب والحلي والزينة المبالغ بها , حتى لكأننا في عصور الجواري , ثم وبعد لحظات, وإذا نحن بمشهد آخر وعصر آخر هو عصرنا الحالي حيث تنقلنا الأخبار لمقابر جماعية جديدة وأمهات شهداء ينتحبن وانفجارات تدمر الأخضر واليابس , ونساء عراقيات يجلسن في شوارع عمان لبيع السكائر وأخريات يجلسن في خيم ببغداد , كما أجد من البرامج في فضائيات عربية أخرى العجب العجاب, نساء لا يفقهن من الثقافة شيئا لكنهن يشرحن جمال الألماس وحسن الاختيار الذي لابد منه لكل امرأة , وكأنهن لا يرين ما يحصل لنسائنا العربيات من قهر وفقر وتشرد وفقدان أحبة , وان كنت اعتبر اللباس حرية شخصية لا يحق لي التدخل به مطلقا , لكنها حينما تكون في الإعلام تصبح قدوة وتوجيها للناس , فان كنت اسمح للعربيات من غير العراقيات أن يتحدثن عن الألماس ويرتدينه , أجدني اقف مشدوهة حينما أرى إعلامية عراقية يخشخش ذهبها في كل حركة منها مع أنها لا تتقن من الوظيفة المعطاة لها سوى الزينة الفاقعة وأحجار ملونة تضعها حتى على الحجاب .

حتى متى تبقى بعقولنا مقولة" إن النساء خلاخل وعقود" التي أول ما قرأتها في لوحة تعرض رسم امرأة جميلة تتزين بالخلاخل والعقود , وقد وضعها أحد قادة إحدى الأحزاب اليسارية العربية على مكتبه , وهو المدعي بتقدميته ويسار يته , فكيف بمن هم من اليمين؟ واليمين المتطرف الذي يهز بلداننا اليوم ويرهقها , بل ويطمح بتخريب كل ما جاءت به الحضارة ؟

سأغير ما قاله العرب هؤلاء في المرأة , ليكون قولا متناسبا مع ما نريده للمرأة لتغيير واقع الحال فأقول :

"إن النساء مدارس ٌ وعقول ُ"

همسة

إن المليحة َ من تـُـزيـّن حليها لا من غدت بحليـّها تـتـزيـّن


مشاركة منتدى

  • المرأة هي النصف الأخر بكل ما تعني كلمة النصف من معنى فلا تمام للرجل بدونها ولا تمام لها بدون الرجل.
    فالمرأة والرجل كما الزهرة وعبيرها كما الروح للجسد لا يمكن تغليب أهمية جانب على الآخر.
    ولكن تجدر الاشارة هنا الى أن المرأة أوقعت نفسها بنفسها في شرك المادية والشهوانية ، فأصبحت سلعة رخيصة تروج لنفسها بنفسها تحت ستار الفن فلا يكاد يخلو اعلان من صورة امرأة شبه عارية تعرض منتجاً أو خدمة، فوجودها في الاعلان أضحى شبكة لصيد عيون المستهدفين وكلما تعرت أكثر كان الاعلان ناجحاً أكثر.
    وأستحضر هنا قصة حدثت معي قبل أيام حين كنت ماراً بأحد الشوارع في مدينة رام الله وجدت شاباً يبيع الكتب والقصص على بسطة صغيرة فوقفت وأخذت أتأمل الكتب المعروضة، ثم سألت البائع ما هو أهم عامل في اجتذاب الزبائن؟ أهو العنوان؟ المؤلف؟ أم شيء أخر؟
    فأجاب ببساطة الغلاف، اذا كان الغلاف مثيراً وعليه صورة لفتاة شقراء فاتنة أو لشاب وسيم أو تصوير لموقف غرامي فإنه يصطاد اعين الشباب، ويدفعهم لشرائه.
    ثم قال لي ان حال الأدب في أيامنا هذه يبكي وسرد علي قصة طريفة فقال: في يوم من الأيام توقف شابان أظنهم في العقد الثاني من العمر وأخذوا يحدقون في صورة امرأة على غلاف أحد الروايات، وبعد لحظات قال لي أحدهم كم ثمن هذه الرواية يا معلم؟
    فقلت له 15 شيكلاً
    أعطيته اياها بعد أن دفع ثمنها وقبل أن ينصرف الاثنان مر صديق ثالث لهما وقال يا للشاب الممسك بالرواية قطع زريعتها إمك ولك ما أنته أمي لا تقرأ ولا تكتب وشو بدك في هاذا الهبل.
    ابتسم الشابان وقالا أعجبتنا صورة المرأة الموجودة على الغلاف، ثم قاما بانتزاع الغلاف ورمي الرواي في سلة مهملات قريبة.

  • أحسنت أيها المتفائل في زمن اليأس في عرضك لهذا الموضوع فوالله ان وضع النساء الغربيات لهو أكثر انحطاطاً مما كان عليه في العصور الوسطى.
    شكراً لك أخي مؤيد على كلماتك السلسة المعبرة

  • السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    كان بشار يقول كل شاعرة تخطئ في بيتين من الشعر واعتقد انه لم يقولها عشوائية بقدر ان هناك ثمة ترابط بين الفكر والعاطفة الفكر يصل بصاحبه الى الابداع والعاطفة قد تصنع منه ضحية الى ذلك المرأه لم تستفد من المخزون العلمي ونراه اثر عليها بسلبية مما جعلها تعبر لدروب النرجسية وعدم التواصل الحقيقي لموضوعية الحالة , نراها دائما تبدع في ما يمر بها وليس ما ينطوي عليه ما هو حولها , اشبه بالموصول بريش غيره لا يقوى على الطيران

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى