الأربعاء ٢٥ تموز (يوليو) ٢٠١٨

الموسوعة الفنية صدرت!

(الثقافة الفنية العالمية في القرن العشرين) هو عنوان الموسوعة المعرفية الكبيرة الصادرة مؤخرا من الإمارات عن مشروع كلمة في ثلاثة أجزاء: سينما، مسرح، موسيقى، موسوعة باذخة الإخراج، فاخرة الطبع، مصورة، موثقة، بمجموعها تبدو عند الفحص هي مرجع مهم، لا مناص عنه في المستقبل لجميع المثقفين العرب، خاصة شغيلة المجالات الثقافية المذكورة، سينما، مسرح، موسيقى، أيضا غيرها خارج أو داخل كواليس الفن والثقافة والسياسة، الإعلام تحديدا. إنه مرجع فسيح مزود بقاعدة هائلة من المعلومات عن أهم الأحداث الفنية في العالم خلال حقب حافلة بالتغيير سواء في السينما أو المسرح أو الموسيقى، هنا أهم الأفكار، أهم الأسماء، أهم التيارات الفنية، ما يضع أو يرفع الكتاب في أجزائه الثلاثة، ترجمة محمود طحينة، إلى مصاف الكتب الأكاديمية والشعبية الأساسية الضرورية لمواصلة مسيرة ثقافية قويمة في أي بلد، الثلاثية هذه باختصار عبارة عن خارطة ثقافية كاملة لأمريكا، أوربا، وروسيا. مدقق الكتاب ومحرره برهان الخطيب لا يخفي حماسه وإعجابه بقيمة ودور المعلومات والتفاصيل الواردة فيه، في لملمة وتأسيس صورة شاملة لحياة روحية موزعة مشتتة سابقا، صورة ثقافية واسعة عميقة غير السائدة قبل ظهور الكتاب المذكور، يضيف: الكتب العميقة لها نص تحت النص المنظور، هنا تمسك الآخر في يسر، عن إدراك تبدأ تفهم الفن والعالم كما هما، لا كما يفهمهما سارح مع همه الخاص وشك غفوة في صالة سينما أو برلمان. الفن الحقيقي سلاح ناعم أقوى من النووي..

الثقافة الفنية الجادة تمتلك الإنسان بالحسنى، لذلك تحرص الأمم لمواصلة حياتها وتأثيرها الحيوي على إدامة ثقافتها وتوثيقها وتجديدها، ذلك جزء من تعزيز أمنها الروحي والمادي..

هذا الكتاب سوف يغير طريقة تفكير المثقفين في الوطن العربي، وعي مشاكلهم مشاكل وطنهم في اتجاه جديد صائب نحو تضميد الجراح لا مواصلة فوضى وضرب فعل أحزاب منطقتنا في تأريخنا الماضي، أحزاب مبنية على أفكار طبقية أو قومية أو دينية أو طائفية محدودة ديدنها في النهاية تمزيق الوطن، البيت المشترك للجميع، أساس الارتفاع والازدهار.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى