الخميس ٢٩ كانون الأول (ديسمبر) ٢٠٢٢

انطلاق فعاليات النسخة الأولى من أسبوع الوثائقي بالرباط

انطلقت صباح اليوم، فعاليات النسخة الأولى من أسبوع الوثائقي بالرباط، الذي تنظمه الغرفة المغربية لصناع الفيلم الوثائقي، حتى الجمعة المقبلة، رهانا من اللجنة المنظمة، على ترسيخ ثقافية سينمائية تكرم الوثائقي من خلال برمجة خصبة ومتنوعة.

واكد مدير هذه التظاهرة السينمائية المخرج رشيد قاسمي وهو رئيس الغرفة، على ان هذه الدورة، هي دورة تأسيسية، في افق تنظيم دورة مقبلة أكثر احترافية، واكثر غنى في برمجتها، وتميزا في ضيوفها والمشاركين فيها.

كما سلط الضوء في كلمة بالمناسبة، التي استضافها المعهد المتخصص للسينما والسمعي البصري، على برنامج هذه الاسبوع، الذي سيشهد ورشات ولقاءات مع خبراء ومتخصصين حول صناعة الفيلم الوثائقي، فضلا عن ماستر كلاس وتوقيع مؤلفات، وتنظيم ندوة فكرية، وعروض افلام.

واستهل الأسبوع، بورشة أطرها المخرج والمنتج الطاهر عبدولاي، لفائدة عدد من الطلبة، وبخاصة طلبة المعهد المتخصص للسينما والسمعي البصري، قدم فيها العديد من ميكانيزمات الفيلم الوثائقي، وسبل النجاح والتميز في هذا المجال اخراجا وانتاجا وتسويقا.

كما لامس مدير شركة ابداع، جانبا مهما من مساره السينمائي الحافل، عبر عدد من الافلام، التي انجزها، والتي تعالج مواضيع وقضايا عدة، ترتبط بجحيم تندوف، ورباط القدس والقضية الفلسطينية، والريع في المغرب، ومحكمة قبائل الأطلس من خلال شخصية "امغار"، وغيرها من المواضيع، ذات البعد الاجتماعي والإنساني والتاريخي وغيرها.

واكد في الورشة التي تميزت بنقاش عميق مع الطلبة، ان صناعة الفيلم الوثائقي، تتطلب التسلح بعدد من الشروط لضمان النجاح، ومنها الاعداد القبلي للمشروع، ومرحلة التصوير، والمونتاج، والاخراح، ومرحلة ما بعد الانتاج، موضحا الاختلاف ما بين الفيلم الوثائقي والبرامج الوثائقية، وكذا اسس تحقيق الفرجة السينمائية وايصال الرسائل للجمهور.

وخلصت الورشة، بمداخلة قيمة تقدم بها المخرج رشيد قاسمي، حيث تفاعلت مع كل ما قدمه المخرج والمنتج الطاهر عبدلاوي، ليخرج الجميع، ضمن حوار ومناقشة بناءة، بخلاصة، تجمع على اهمية الوثائقي، مع ضرورة فهمه، لتحقيق وايجاد صناعة وثائقية مميزة وناجحة.

ويلتقي الجمهور مساء اليوم، بدء من الرابعة مساء، برحاب المعهد العالي لمهن السمعي البصري والسينما بمدينة العرفان، في ماستر كلاس مع المخرج السينمائي داوود اولاد السيد.

وتتواصل الورشات خلال الاسبوع، مع كل من ورشيد قاسمي، وسعيد زريبع، فضلا عن تنظيم ندوة "الوثائقي سينما مغايرة" بمشاركة سعيد مزواري وعادل سمار وعبد الله سرداوي وجميلة عناب، مع توقيع كتابي، "جماليات الفيلم الوثائقي" للدكتور الحبيب ناصري، و"المرشد في صناعة الفيلم الوثائقي" للمخرج الدكتور عز العرب العلوي، وعرض افلام "لعزيب" لجوتد بابلي، و"أصداء الصحراء” لرشيد القاسمي، و”لمعلقات” لمريم عدو.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

الأعلى