السبت ٦ آب (أغسطس) ٢٠٢٢

بيت رحيم.. أبطال وبيئات مسكونة بالمعاناة

يقدم د. إبراهيم غبيش في مجموعته القصصية "بيت رحيم" أبطالا وبطلات من بيئات يغلب عليها طابع المعاناة، فيعكس من خلال سيرهم قسوة الواقع الذي يعيشونه، ويبرز للقارئ تفاصيل هذه البيئات الزمانية والمكانية.

وجاءت المجموعة الصادرة عن "الآن ناشرون وموزعون" في الأردن في (294) صفحة من القطع الموسط، وضمَّت سبعًة وعشرين عنوانا تنوعت بين روايات قصيرة (نوفيلا) وقصصا، وقصصا قصيرة جدا.

وأسهمت الطبيعة الواقعية للقصص في توليد إسقاطات تناولت بيئات بعينها أو اختصت بفضاءات جغرافية واضحة العالم، فحضرت بيئة المخيم في غير قصة، وبرزت حياة الفلسطيني في أرضه، ونوقشت ظروفه في الشتات. بينما قدمت قصص أخرى واقعا عربيا محايدا لا يختص ببلد عربي دون آخر.

تصف قصة "بيت رحيم" التي سُميت المجموعة باسمها، تفاصيل البيئة التي تجري فيها الأحداث بكلمات مقتضبة، فتنقل الصورة إلى القارئ بمنتهى الوضوح:

بيت..
سقف، حيطان.
عزلة عن الآخر.
كون، أكوان، سماء، فضاء مفتوح.
أصبح لنا بيت.
خيمة، قريبة من شجرة التوت.
رحيمة، رحيم وأخي سالم.
ننام، نأكل، نغتسل، نقضي الحاجة في الخلاء.
وجزءٌ صغير، دكانة بيع.
يذهب الصغير رحيم إلى بستان صغير، حاكورة.

وتصف مشهد استشهاد بطل القصة بعد معركة خاضها وحيدا ضد جنود الاحتلال:
سمعتُ إطلاقًا كثيفًا للنار، ربما كان تدريبًا. مضيتُ بشاحنتي.
رصاص كثيف ثم صمت، صمت.
أقبل الجنود، أوقفوني جانبًا، أنزلوني.
بضعة أمتار، كانت ثلَّة من الجنود ببنادقهم، يلتفون حول جسد رجل مطروح على الأرض، أرض زراعية، مضرَّجًا بالدَّم.
على بعد أمتار قليلة، كانت بندقيته.
كان ينزف، جميع جسده ينزف، وجهه مغطىً بالدم.
عرفته، نعم عرفته.
رحيم، ذيب.

وتظهر خلال السرد ملامح اللغة التي استخدمها إبراهيم غبيش، فهي لغة مقتضبة، لكنها تنقل المشهد بكلمات مكثفة تضم العناصر إلى بعضها بعضًا فتكتمل الصورة التي أراد الراوي إيصالها إلى القارئ.

واهتم د. غبيش كذلك بالتفاصيل النفسية والعاطفية لأبطاله، فامتزج النضال عنده بالحب، والغربة بالحنين، وبدت مشاعر أبطاله قادرة على تجاوز الحواجز المرتبطة بالعمر أو اختلاف البيئة أو المستوى الاجتماعي للأبطال.

تصف إحدى القصص مشاعر الحب بين البطل والبطلة رغم فارق العمر الكبير بينهما:

انفجرت ينابيع كثيرة، شقت الصخور، جرت وديان وحفرت في التربة، جرفت حجارة صغيرة، الشمس تضيء ودفئها يملأ الكون.

تواعدنا أكثر من مرة، أنا وهنادي، لقاءات دافئة، رأت داخلي كله، ورأيت داخلها. قصة حبها الفاشلة في الجامعة، زواجها من ياسين، مغترب في كندا ويكبرها بخمسة عشر عامًا، أنجبت منه سلام ثم فارس.

اهتمت بأدق التفاصيل في حياتي، ملابسي، طعامي، عطري، هذه الهنادي.

استسلمتُ أنا، واستسلمت هي، عشق، لا بداية ولا نهاية.

والدكتور إبراهيم غبيش عضو رابطة الكتاب الأردنيين والاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب، وهو حاصل على بكالوريوس في الطب والجراحة من جامعة المنصورة في مصر، وله العديد من الإصدارات في الرواية والقصة من بينها: أسكدنيا، شمال غرب، كائنات وكرنفال، برق ورعد، أيوب في حيرته، ثلاث برك آسنة.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى