الخميس ٢٠ شباط (فبراير) ٢٠٢٠
بقلم أميرة فهد الخضيري

تبا للغربة

علمت أنك في اغتراب فآنست فيك وحدتي وتقاسمنا رغيف الجوع ودفء الشتاء وألحان الظلام.

بكهفك المظلم وجناتي الحسان..
رغم اختلاف الزمان والمكان...

تلاقت أحلامنا وتعانقت أمانينا كما الظلال على الطريق وسط الزحام....

فشيدنا المساكن المعلقة فوق السحاب وحول النجوم والأجرام...

ومضى الشتاء سريعاً كساعة في نزهة زرقاء مغتالة بأضواء الوداع، فارحل حيث أمنياتك ومواطن الحب والسلام.

ارحل

وتباً للغربة، فقد راودتني في ضعف وانهزام.

فسلامٌ على القلوب المهشمة بخسارة الأهل والخلان.

وسلام على أرواحٍ فارقت من يقاسمها رغيف الجوع ودفء البرد وألحان الظلام.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

كاتبة سعودية

من نفس المؤلف
فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى