الثلاثاء ٦ نيسان (أبريل) ٢٠١٠
بقلم أحمد بنميمون

ثورتان في التاريخ والشعر

(نموذج مؤسس من الشعر المغربي)

كان الشاعر المغربي الفقيد محمد أبو عسل من السباقين إلى كتابة الشعر في شكله الجديد، منذ أواخر خمسينات القرن الماضي،في المغرب.

وقد نشر درة قصائده (أغنية الجزائر) بمجلة الشراع ،التي كانت تصدرها جمعية أصدقاء المعتمد بشفشاون،في عددها الأول الذي صدر في خريف سنة 1961

و قد نازعتني نفسي ـ منذ وقت بعيد ـ إلى الكتابة حول هذه القصيدة التي أبدعها أثناء اشتداد حرب التحرير الجزائرية ضد الاستعمار الفرنسي، متأثرا بالروح القومية، والتعبير عن مشاعر الأخوة المغاربية، وهي فوق ذلك نص شعري ينزع إلى التجديد الفني بمثل ما ينزع صاحبه إلى الدعوة إلى كسر أغلال الاستعمار،سواء بسواء لتكون هذه القصيدة محتفية بالثورة في الفن والحياة،محملة بدلالات على الرغبة في الحرية على مستوى المضمون، بقدر ما تشير إلى الأفق الذي انفتح أمام القصيدة المغربية منذ تاريخ كتابتها على مستوى شكل القصيدة الجديد، وتقنية التعبير الشعري اللذين تشبع بهما الشاعر وهو يلمس تجدد الشعر، منذ تواجده في بغداد والقاهرة ، على أيدي ثلة الشعراء رواد التجديد الذين عرفتهم مرحلة ما بعد الحرب العالمية الثانية:

وطني...يا شعلة ذابت على مسرح فني/وعلى معزفِ مأسور ٍتلاشتْ/ حالما عبَّرتَ عني / وأنا في حيرة النفس ودنيا...حطمتني/ أتلظى في سعير الحرب كيْ ...أرفعَ شأني/ فأنا حصن عنيدٌ/ لست مشلول اليدين.

ولاكتشاف جديد القول الشعري في هذا النص،وارتباط لغته بالمعطى التاريخي الذي زامنه، يجب ألا ننسى تاريخ كتابته ،إبان اشتعال الثورة الجزائرية أواخر خمسينات القرن الماضي، و القصيدة المغربية حينذاك،لا تزال تعاني من آثار وقيود تقاليد سائدة ،كانت تحارب أية محاولة تجديد، وتسخر من كل ما يشير إلى أي جديد، ليسهل الإجهاز عليه في المهد،يوم كانت تظهر على استحياء بعض الكتابات الجديدة ، التي كان أصحابها ينأون بها أن تدركها أيادي تدعو إلى تمزيقها دون تردد.وهذا لا يعني أن المرحلة لم تشهد صراعا، أو أن الجديد كان بلا حماية ، فقد توفرتْ منابر هنا وهناك، تنظر إليه بعين العطف، أو تنشره متحمسة ، ومثل ذلك فعلته مجلات ظهرت أواخر الحماية في تطوان، ومع بداية الاستقلال في شفشاون، حيث ظهرت نصوص كتبها مبدعون من هذه المدينة ، أشير إلى نصوص الشاعر عبد القادر المقدم التي ظهرت في مجلات المعتمد وتمودة بتطوان، ومجلة الشراع بشفشاون،وهذه المجلات نشرت نصوصا من شعر التفعيلة، كما نشرت نصوصا تجلت فيها الشعرية في أشكال مختلفة ،سمتها قصائد من الشعر المعاصر، وإن لم تكن تقابل بما تستحقه في حينها من ترحيب واجب.

فهل تراني أستطيع أن أثبت شيئا من ذلك بالوقوف على نص قصيدة: (أنشودة الجزائر)، دون أن يكون كلامي مجرد تجميل لنص شعري، أو موقف احتفائي لا صلة له بالفن، أو بمنجز الشاعر محمد أبو عسل، أكثر منه تقييما نقديا؟

وسأحاول أن أركز في مداخلتي هذه على الجديد الشعري ،لدى الشاعر المغربي محمد أبو عسل، باعتبار المرحلة التاريخية التي كتب فيها قصيدته (أنشودة الجزائر)، التي يمكن أن تغني غيرنا عن تأمل مكوناتها الفنية وجوانب صياغتها الشكلية ،فتدفعه إلى الوقوف على دلالات موضوعها السياسية، واستقراء موقف الشاعر كإنسان من الثورة التحريرية التي خاضها شعب الجزائر الشقيق في تلك المرحلة،وما تدل عليه من روح التضامن الذي ميز موقف المغاربة أجمعين من تلك الثورة.لكنني لن أتوقف عند ذلك إلا كتحصيل حاصل في ختام هذا الكلام،فأرى في ذلك نجاحا مبكرا في تحويل الحدث السياسي إلى رمز، وهو الأمر الذي فشل فيه كثير من شعر المقاومة، ولن أصنع شيئا مما يميز كثيرا من الكتابات النقدية في أيامنا، التي يكتفي أصحابها بتناول المضمون و التوقف عند الموضوعات التي يطرحها هذا الكاتب أو ذلك الشاعر،حين يتكلمون عن عمل أدبي، أو يزعمون تحليل قصيدة أو ديوان،أو تقييم تجربة في الكتابة القصصية أو الشعر.

وسأحاول إلقاء بعض الضوء على انشغال الشاعر في هذه القصيدة بالشعر وحده، فسعى إلى الإمساك المتقن بالإيقاع، يقوده حس واع بما يتطلبه الشعر المعاصر وهو يقيم بنية قصيدة التفعيلة، وقد أصبحنا نفتقد الدراسة النقدية التي تهتم بتحليل جمالية القصيدة العربية الحديثة عن طريق الانكباب على تناول لغتها، بما لا تتحقق الشعرية لأية لغة إلا به، فغاب تحليل التراكيب والأسلوب الشعريين،وانعدمت في النقد دراسة الإيقاع، مع وقوف نادر أمام بعض الصور اللازمة في التعبير الشعري، ودراستها فيما تؤديه من وظائف نفسية وتأثيرية وما تقوم به من تحقيق التناسب الوجداني،لتحقيق استجابة فنية أو إثارة مخيلة المتلقي، مما لا يعين في كثير من الأحيان على تذوق الشعر.

استطاع الشاعر محمد أبو عسل في قصيدة (أنشودة الجزائر) أن يتحول كذات منفعلة إلى صوت وموسيقى، في نفَس غنائي صادق، حين فجر الموضوع الذي تناولته قصيدته من الداخل، وتوحّد معه ليصبح هذا النص معبرا عن التضامن مع كل ثورات العالم ، بدءا من المغرب كذات، حتى أبعد نقطة في العالم ، فليس في القصيدة مباشرة، أو ذكر لأي منطقة في الدنيا، فباستثناء العنوان، وما يدل على موضوع القصيدة من زمان نشرها، فإن القصيدة لم تكن من شعر المناسبات ،أو الشعر المتعلق بحدثٍ، يفقد توهجه بمرور لحظته، بل هي لا تزال إلى يومنا هذا متفجرة لم تخبُ، لأن الروح الوطنية التي أملتها، لا يمكن أن تخبو أو تموت، ما دام الإنسان التعلق بالوطن من مواضيع الشعر الكبرى الخالدة، أنى كان ذلك الوطن،فلو أننا بعد خمسين سنة، من كتابة هذا النص، غيرنا العنوان إلى (أنشودة الوطن) أو إلى (وطني)، لما فقدت هذه القصيدة راهينتها، وهذا دليل على أن هذه القصيدة ستظل حية مؤثرة، في نفس قارئها،مقدمة بذلك نموذجا ناجحا عما يجب أن يكون عليه شعر المقاومة ، الذي لا يهدده شئ مثل ابتعاد الحدث الذي ساق إليه، مما يجعل كثيرا من الشعر المرتبط بالأحداث السياسية والتاريخية بلا قيمة شعرية أو فنية،إلا في القليل النادر، ومن ذلك قصيدة(أنشودة الجزائر)،

ربما كانت هذه القصيدة، من جانب آخر، من النصوص الشعرية المغربية الأولى التي تمثلت ، على نحو متميز، بنية القصيدة المعاصرة في المغرب، من حيث لغتها الفنية غير المباشرة، وخروجها على الشكل التقليدي للقصيدة العربية، ففيها تجاوز لنظام الشطرين إلى السطر الشعري، لكن مع حفاظ على وحدة القافية، مما جعلها لا تخرج كليا على عناصر كانت أساسية في تكوين الذائقة الشعرية العربية، لكن اللافت فيها هو تجاوز الشاعر لعثرات البداية كما نجدها عند شعراء آخرين، وهم يحاولون التخلي عن نظام البيت الشعري، فقد رأينا أن هذا الخروج لم يكن سهلا، حين لم يتخلص الشاعر المعاصر بسهولة عن كثير من ملامح القصيدة التقليدية، كما نجد ذلك مثلا في قصيدة (هل كان حبا؟) للسياب، التي ظلت محتفظة بكثير من مميزات الشعر القديم، ماعدا تكسير نسبي لنظام الشطرين، فقد اكتفى في البدء بالسطر الشعري وتنوع القوافي، ووحدة التفعيلة،التي تنتهي عنده بوقفة عروضية لم تبتعد كثيرا عن أسلوب التقفية في القصيدة التقليدية، لأن كثيرا من أبياتها يكاد لا يخرج عن مجزوء الرمَل،لقرب العهد بهذه القصيدة التي كانت متحكمة في الذائقة الشعرية ولذلك ظلت اللغة الشعرية لغة رومانسية، والصور صور مدرسة (أبولو )التي كانت سائدة قبل ثورة الشعر العربي نهاية الأربعينات من القرن الماضي.

اختار الشاعر لقصيدة(أنشودة الجزائر) بحرا عروضيا متدفق الحركة، يتجاوب مع انفجار موضوعه ويسايره، وهو بحر الرمَل،ورغم جدية الموضوع، وغلبة الحرب على الحقول المعجمية على لغة الشاعر في هذا النص، فقد نجحت القصيدة في أن تكون ذاتية /موضوعية في آن، وحقق لها هذا النجاح أن الشاعر فجر موضوعه من داخل ذاته، وهذا أمر لا يتم عادة في الشعر السياسي، الذي يغلب عليه التصوير الخارجي، واللغة المباشرة، التي لا تتفق مع التصوير الفني، في الشعر وغيره،فكان النص مرآة للداخل قبل أن يكون مرآة تنقل صورة لحدث تاريخي متعلق بحرب الجزائر التي انتهت بحصول شعبها على استقلاله سنة1962م، لكن القصيدة أوجدت لنفسها زمنا يمتد إلى مستقبل غير محدود، و ذلك عبر تصوير التجربة من الداخل، الذي كان أحد منجزات الثورة الشعرية التي حققها الشعر الحديث وهو يخوض ثوراته المتعددة على أكثر من مستوى.

وقد كان الفقيد قليل الإنتاج في الشعر، وقد يكون ذلك باعثا على التساؤل: لماذا لم يواظب الشاعر الفقيد على الكتابة، ولماذا لم يتابع تطوير مشروعه الشعري، (وكل قصيدة هي مشروع شعري يضمر بطبيعته عدم الاكتمال) وإن كان هذا المشروع عند هذا الشاعر بدأ وهو يحمل الكثير من ملامح النضج؟

قد يوجد بيننا من يقول :إن مجرد التفكير في الكتابة في مجتمع لا يقرأ، مثل المجتمع العربي، ومن ضمنه المغربي،الذي انطلق شاعرنا الفقيد للإنتاج الإبداعي في أجوائه،ما يبعث على طرح لأهم أسئلة إشكالية الكتابة، وهو سؤال لمن نكتب؟ الذي يقود إلى تساؤل آخر ـ قد يحمل بعض عناصر الإجابة التي استعصت على كثيرين،أو يكونون قد تغاضوا عنها رغم وضوحها ـ ذاك هو السؤال عن جدوى الكتابة في مجتمع يرفض أن يقرأ بله أن يَكتب أو يُكتب له، فما يبعث على الاستغراب حقا هو : كيف لا ينقطع أو يتوقف الكاتب في مثل حالتنا الثقافية؟ وفي أية شروط يستمر في مجتمع يبدو الكاتب والشاعر فيه كصالح في ثمود، وما هو منهم بالعيش فيه، ولكن معدن الذهب الرغام على رأي جدنا المتنبي؟

تبدأ قصيدة (أنشودة الجزائر) بلفظة: وطني، وتنتهي بعبارة (فاضت الروحُ بدفني) وكأنها بذلك كانت تصور مسار حياة ومراحل تجربة، لم تستطع الخرائط على امتداد العالم أن تحد من عنفوان صاحبهما في شبابه، فحلق بين العواصم والبلدان، لتحمل وفاته أخيرا الإجابة على كل ما طرحته هذه الورقة، وما يمكن أن يطرحه الآخرون في أوراقهم، وهم يتأملون مواقف وعلامات في حياة هذا الشاعر الذي اختار الصمت، وليس اختياره هذا إلا دليلا على صوفية آثرت استبطان الذات، والارتقاء عبر مدارج التقرب من المحبوب، الذي يوصي بعدم البوح ضمانًا للفوز بالوصل، والسماح بالقرب،فلتطمئن نفسك أيها الشاعر الأستاذ، ولتهدأ روحك وأنت الآن في جوار من أحببته وأحبك ،وسيبقى محبُّوك هنا على عهدك ووعدك،مستمسكين بوطنك الذي هجستْ به قصيدتك المؤسِّسة هذه،في السراء والضراء، ،في ظله فداء لإنسانه وثوابته الخالدة:

وطني...يا شعلة المجد على / جانب ركن/صارعتْه المحن السودُ

وعيني/لم تكن تدرك أني/ سأرى النور إذا الثورة مني/ بددت ما حول جفني

من ظلام اليأس لما/ أيقظتني/ وارتقت بي في طباق العنف في كفر ٍ/

كما مارد جنِّ/ يعصف الويل انتقاما، دون إذن/ وعلى الطوفان أن يجتاح كوني / أو أعاني الشنق ، أو أنسى/ بسجن ِ/ يقتضي ما فاضت الروح بدفني


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى