الأحد ٣ أيار (مايو) ٢٠٢٠
منح الشاعر السوري محمد علاء الدين عبد المولى

جائزة الشاعر حامد بدرخان


جائزة الشاعر حامد بدرخان في الذكرى الرابعة والعشرين على رحيله:

يتزامن إعلان جائزة الشاعر الكبير حامد بدرخان، ابن عفرين- شيه، مع أحداثٍ مأساوية تعصفُ بمدينته الخضراء، مدينة السلام والزّيتون. هذه المدينة الوادعة التي لها مكانة خاصّة ومميّزة لدى السّوريين عامة والكُرد منهم خاصّة، أينّما كانوا، حيث تنفردُ جغرافيتها باحتضان غاباتٍ ثرية من الزيتون، ومنحتْ الطبيعة فيها أهلَها الكَرمَ والشّجاعة والقيم الكردية النبيلة، بيد أنها تعرضت للاحتلال التركي منذ 18 آذار 2018، من قبل تركيا وبعض الفصائل "المرتزقة" التابعة لها، وقد عاث فيها هؤلاء قتلاً، ودماراً، وتهجيراً، وحرقاً، وسرقة آثار، وموارد، وانتهاكات إلخ في إطار مخطط محاولة محو وجود الكرد في وطنهم.

في هذه الظروف العصيبة التي تعيشها عفرين وبلداتُها، ومنها «شيه، شيخ حديد» بلدة الشاعر الكبير حامد بدرخان تعلنُ لجنة جائزة الشاعر حامد بدرخان للإبداع، التي يرعاهاالاتحاد العام للكتاب والصحفيين الكُرد (رابطة الكتاب والصحفيين الكرد في سوريا سابقاً)، ضمن سلسلة جوائزالاتحاد الأدبية، عن منحه الجائزة في دورتها الجديدة لشاعرٍ سوري ساهم في إثراء المشهد الثقافي، بالإضافة إلى مواقفه الإنسانية التي تسجل له، ومن بينها مواقفه من الكرد.

فقد تداولت لجنة تحكيم «جائزة حامد بدرخان» الشاعر الكردي السوري الكبير الراحل "1924-1996" أسماء عددٍ من المبدعات والمبدعين الذين يتّسم منجزُهم الأدبي الإبداعي بإعلاء القِيَم الإنسانية والجمالية التي حملها الشاعر بدرخان، في عشق الحرّية وتوسم الحقّ، وانتهاج التجديد والحداثة، ولموقف المقاومة؛ والتي دافع عنها في سلوكه، كما اشتغل بدأب، واجتهد بعمق، لكي تنعكس بقوّة وأصالة في نصّه الشعري، بلغات متعددة وأسلوبيات ثرّة. وقد قرّرت اللجنة، بإجماع الأصوات، منحها للشاعر السّوري محمد علاء الدين عبد المولى، حيث وجدتْ أنّ إبداعاته تحفل بالسّمات السابقة، وتجسّد القيم الإنسانية السّامية التي ينشدُها السّوريون كلّهم. والشاعر عبدالمولى من مواليد مدينة حمص في 28/5/1965 سوريا، ويقيم في هانوفر-ألمانيا.

- تأثّر في طفولته بالمناخ التراثي الذي كان سائدا في الأسرة لا سيّما وأنّ والده كان أحد المراجع الرّوحية والدينية في المدينة، فتكوّنت أولى ملامحه الثّقافية بين طقوس روحيّة ‏تراثيّة، وهناك ولدت علاقته مع الكتاب والقراءة.

- نال تعليمه في مدارس مدينة حمص، المراحل الابتدائية والإعدادية والثانوية.

- منذ بداياته الشّعرية بدأ بكتابة المقالات النقدية.

- شارك في مئات الأمسيات والمهرجانات الشعرية السورية والعربية، وفي عدّة محافل وجامعات سوريّة ومكسيكية وألمانية.

- بقي عضواً في اتحاد الكتاب العرب في سوريا منذ عام 1991 حتى نيسان 2011 حيث قدم طلب انسحاب منه على خلفية موقف الاتحاد من الانتفاضة السورية في مراحلها الأولى.

- أقام منذ شباط 2011 حتى شهر تشرين الثاني 2015 في المكسيك بدعوة من مؤسسة Casa Refugio Citlaltépetl عن طريق منظمة ICORN

- منذ آخر سنة 2015 تلقى منحة لمدة سنتين من مؤسسة حنّة آرندتHannah-Arendt-Scholarship في مدينة هانوفر (ألمانيا).

صدرت للشاعر أعمالٌ كثيرة شعرية ونقدية، منها: في حداثة الروح، أربعون الحصار عن وزارة الثقافة السورية، المدفن السوري واحد عن دار ضفاف – الأردن. وهمُ الحداثة (مفهومات قصيدة النثر نموذجاً) في النقد التكاملي: دراسة نظرية وقراءات تطبيقية.
وتشكر الأمانة العامة للجائزة السادة الكتاب والأدباء: صبحي حديدي. حسان عزت. من الذين ترأسوا الجائزة، والجديربالذكرأن الجائزة تمنح لأحد الشعراء الذين يتسمون بمواقف إنسانية من الكرد، وقد منحت في دوراتها السابقة لعدد من الشعراء: علي كنعان- حسان عزت- منذر مصري. فرج بيراقدار. فواز قادري. كما منحت جوائز فروعها التكريمية لكل من: نازلي خليل- رشيد عبدالمجيد- مها بكر.

مقطع من (القصيدة الكردية) للشاعرعبدالمولى:
الكورديّ صديقي
من قبل مجيءِ السّلطانِ
وبعد سقوط السّلطانْ
نحنُ على سفحٍ مشتركٍ نرفع قرن الشمسِ إلى مخدعه
نشعل في آذار نجوم النّوروزِ
ونرقص حول النّيرانْ
النارُ الأولى الأولى
تحرقُ أشواكَ الشكّ وتومضُ ملءَ بيوت الإيمانْ
الكورديّ أخي
وأصابعه فوق الأوتارِ تؤسّس لي بيتاً للرّوحِ
وتفتحُ باباً لا بوّاب عليهِ ولا حرّاسْ
الكورديّ يضمّ الطّنبورَ الحنّانَ كعاشقةٍ لا حدّ يحدّ لياليها
لا سور يسوّرها حين ترنّ تئنّ تحنّ تجنّ تمنّ على قزحِ الحبِ بكل الأقواسْ
يبني من إيقاع أصابعهِ أحلاماً كنتُ حلمت بها من قبلُ
يعمّر "نهاوندَ" ويسكن فيها ثانيةً
يستحضر "زريابَ" وكأس الغسق الطّافح في كرمنشاهْ
الكورديّ أخي... وأنا والكورديّ نسيلُ على وترٍ أوّاهْ

الاتحاد العام للكتاب والصحفيين الكرد في سوريا

وقد تألفت لجنة التحكيم في هذه الدورة من

صبري رسول- تنكزار ماريني- جان دوست- إبراهيم اليوسف


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى