الخميس ١٥ نيسان (أبريل) ٢٠٢١
بقلم ميمون حرش

حوار مع الأديب حسن رموتي

حسن رموتي كاتب ،وقاص، وروائي مغربي لامع، عضو اتحاد كتاب المغرب_ فرع مدينة الصويرة ، لنصوصه، في كل مجموعاته، نكهة "رموتية"، خاصة به وحده ، لذيذة ، وماتعة ، وشائقة معنى ومبنى، لبحر الصويرة دور في عشقه للسرد بشكل عجيب، يحب أن يحكي، بروح أدبية شفافة ، ولحكاياته طعم البحر ، لا يحب المواربة ، يحكي بشكل مفتوح، وبوضوح، كل ذلك في عوالم قصصية، وروائية آية في الجمال، فاز أربع مرات بجائزة قصص على الهواء بين مجلة العربي و إذاعة BBCاللندنية.)

من إصداراته:

"مملكة القطار" قصص التنوخي للنشر الرباط 2011،
"نيران شقيقة" رواية دار الوطن الرباط 2012،
"الامتداد الأزرق رحلة العبور" مطبعة الصفريوي الصويرة 2013،
"لأحلام النورس الأخير شعر مطبعة بلال فاس 2016،
"لاندوشين" سيرة روائية ادسيون بلوس الدارالبيضاء ،2016
"أبو نواس مرشحاً" قصص مقاربات فاس بدعم من وزارة الثقافة 2017،
"بوح تحت زخات المطر" قصص مطبعة بلال فاس 2017،
"متاهات" رواية منشورات الموجة دعم وزارة الثقافة 2018

الأديب حسن رموتي، يحفظه الله، يكشف أسراراً مهمة في «كلمني عن» ، لنتابـــــع ..
ورطة، دُبرت لك عمداً، أو نسجتها لك الأيام، وكيف تخلصت منها؟

_صديقي جاحد _
ج- أمور كثيرة تقع للإنسان من حيث لا يدري، فيجد نفسه في مواقف، وعليه أن يجد مخرجا. أمور بسيطة قد يتجاوزها أو ينساها بسرعة، وهناك مواقف تظل في الذاكرة مثل الجدوة تحت الرماد لا يمكن نسيانها. من الورطات التي ستظل في الذاكرة يوم تورطت في سفر إلى مدينة بعيدة عن موكادور، عند أحد الأصدقاء، كنت ما زلت شابا، تعرفت عليه في مدينتي وأكرمته، بل قضى يومين في منزلنا، ثم دعاني لزيارته، اكتشفت أنها كانت دعوة محاباة فقط، أقدمت على هذه المغامرة رغم معارضة والدي. عندما وصلت مساء، ذهبت إلى عنوان المنزل الذي كان بحوزتي، عندما خرج تفاجأ بوصولي. تجادبنا أطراف الحديث، أخبرني أني لا يمكن المبيت عنده بدعوى وجود ضيوف، كنت لا أملك نقودا كافية للذهاب لأي فندق للمبيت. شكرته،في محطة الحافلات قضيت ساعات طويلة قبل أن أستقل أول حافلة إلى الدار البيضاء ثم موكادور. كانت ورطة كبرى أنا في هذا السن، لا أملك من دراهم معدودة سوى ما أعود به إلى البيت.

هل حصل أن استيقظت صباح يوم ما، وأنت تنظر في المرآة فمددت لنفسك لسانك ساخرا من خطأ ارتكبته؟
_ مُعجب لسرودي يسطو على قصتي وينشرها دون ذكر اسمي _
ج- أخطاء كثيرة يرتكبها الإنسان، ليس في حق الآخرين، بقصد وبغير قصد، بل يرتكبها حتى مع نفسه. بدون النظر إلى المرآة، مرات كثيرة أقف مندهشا، وربما دون أخرج لساني ساخرا من هذه المواقف. موقف كلما تذكرته أحس بسخرية اتجاهه، مرة طلب مني أحدهم قصة قصيرة جديدة ليقرأها، فهو يحب قصصي، ويود قراءة جديدي، كنت كتبت قصة لتوه، ولأنه معجب أرسلت القصة ليكون أول قارئها، صباحا وجدتها منشورة دون اسمي كما لو أنه صاحبها.
س- أسوأ تعليق عن أدبك، أو رأي غريب وطريف عنك، سواء سمعته مباشرة، أو كتب عنك في تدوينة، أو مقال أو حوار؟
_ أنت تكتب عن الأموات لا علاقة لك بالأحياء _
ج- من أغرب التعليقات التي كتبها أحدهم ذات يوم عندما أصدرت كتابي "لاندوشين" وهو سيرة روائية عن أحد أفراد عائلتي الذي شارك في حرب لاندوشين، وسبق لي أن نشرت كتابا عنوانه "الامتداد الأزرق" عن شخصية أخرى قام بمغامرة لقطع الأطلسي، كتب صاحبنا في تعليقة، أنت تكتب عن الأموات لا علاقة لك بالأحياء. تعليق غريب، لأن صاحبه لم يسبق له أن قرأ شيئا ما كتبته. لكني نسيت الأمر تماما.
ما هو القرار الذي اتخذته بعد تفكير عميق أو بعجالة، فندمت عليه ندما شديدا؟
" نيران شقيقة " رواية تسرعتُ في إصدرارها" _
ج- أعتقد أن القرار الذي ندمت عليه، هو إصدار رواية نيران شقيقة، لقد تسرعت بإصدار هذا العمل. فقد اكتشفت في هذه الرواية أخطاء تسربت إليها، والعمل في حاجة إلى مراجعة وتنقيح وتصويب، لكن أعتقد أن الرغبة في النشر كانت وراء ذلك، لأنها العمل الثاني الذي نشرته بعد مجموعتي القصصية "مملكة القطار".
سر تكتشفه لأول مرة.
سطو على مقالات لي _
ج- من الأسرار التي اكتشفتها أن أحد النقاد من الخليج، ربما من اليمن، سطا حرفيا على مقاطع من مقالات كنت نشرتها حول لذة النص وحول رولان بارت. اكتشفتها بعد أن نبهني أحد الأصدقاء الافتراضيين، وأرسل مقاطع من كتاباته ودعاني لقراءتها، فقد اكشفت فعلا أنه سطا على مقاطع دون الإشارة للمصدر، كما لو أنه صاحها.

س-كلمة استثنائية منك.
_ تحية للذين يكتبون في صمت بدون بهرجة_
ج- تحية لكل الأصدقاء من الكتاب والمبدعين الذين اكتووا بحرقة الكلمة، وخاصة الذين يكتبون في الصمت بعيدا عن البهرجة، وخاصة كتاب الهامش الذين لم ينالوا حقهم. وشكراً للصديق المبدع ميمون حرش على هذه الفسحة.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى