الخميس ١٥ حزيران (يونيو) ٢٠٠٦

خالد الساكت

ولد الراحل خالد أحمد عبد الله الساكت في السلط عام 1927، وحصل على بكالوريس أدب عربي من جامعة القاهرة عام 1956، وعلى الماجستير في علم النفس من الولايات المتحدة عام 1963.

عمل الراحل في وزارة الصحة 1943-1948، ثم وزارة الخارجية 1948-1952، ووزارة التربية والتعليم 1952-1979، انتدب خلالها للعمل في إذاعة عمان، وفي معهد التأهيل التربوي، وملحقا ثقافيا في دمشق والجزائر وليبيا وبيروت، ومديرا للتأهيل والإشراف التربوي بوزارة التربية والتعليم، ومديرا عاما للتقويم والدراسات والتجديدات التربوية بوزارة التربية والتعليم، ومديرا لمكتبة الجامعة الأردنية.

شارك الراحل في فعاليات ثقافية محلية وعربية، أبرزها مؤتمر بيت مري في لبنان، وهو عضو في رابطة الكتاب الأردنيين، والاتحاد العام للكتاب والأدباء العرب، وقد حاز على وسام الحسين للتفوق، ووسام القدس للثقافة والآداب والفنون، ووسام نادي السلط.
وللراحل العديد من المؤلفات، في الشعر والخواطر، منها: «مرايا صغيرة» خواطر: الجزء الأول 1986، «لماذا الحزن» شعر 1986، «المخاض» شعر 1988، «لماذا الخوف» شعر 1988، «الانهيار والشمس» شعر 1992، «لكيلا تتذكر» خواطر 1991 «الزلزال قادما» ديوان شعر 1993، «الذي يأتي العراق» شعر 1992، «مرايا صغيرة» خواطر الجزء الثاني 1992، «عبوس وشموس» شعر 1993، «وتستيقظ القبور» شعر 1994.

وله من الإصدارات المشتركة: «المساعد في الأعراب» (بالاشتراك مع روكس بن رائد العزيزي) 4 أجزاء، «مع الأدب العربي» (بالاشتراك مع رجا عرين


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى