الخميس ٢٧ كانون الأول (ديسمبر) ٢٠٠٧
بقلم إياد الرجوب

دَمْعَةٌ عارِيَةٌ تُغْضِبُ أفلاطون

خُذيها دَمْعَةً كُبْرى
خُذي هَذا الوَداعَ اليَوْمَ وَارْتَحِلي
خُذي ما شِئْتِ لا تَسَلي
فَدَمْعي كُلُّهُ هِبَةٌ لأَحْبابي
سَأَتْرُكُ فيكِ أُغْنِيَتي أُرَتِّلُها وَأَلْتَحِقُ
بِحَبْلِ شِراعِ مَأْساتي
فَأُفْقي راحَ يَقْتَرِبُ
وَلا يَبْدو بِهِ مَنْجى
وَقَدْ ضاعَتْ بِداياتي
سَأَهْجُرُ دَمْعَتي العُظْمى
إِلى وَطَني..
إِلى بَلَدي..
إِلى بَيْتي..
إِلى قَلَمي..
سَأَكْتُبُ آخِرَ الأَحْزانِ في عَصْرِ الْجِراحاتِ
سَأَرْسِمُ طَيْفَ مَقْصَلَتي عَلى قَبْرِ الأُلى ذَهَبوا
سَأَدْفِنْ كُلَّ دَمْعاتي
صَرَخْتُ الصَّرْخَةَ الفُصْحى
فَما ارْتَدَّ الصَّدى نَحْوي
مَكَثْتُ العُمْرَ أنْتَظِرُ المَراكِبَ عَلَّها تَأْتي بِهِ يَوْماً
وَما لِصَدايَ مِنْ وَطَنٍ له يَلْجَأ
فَجاءَ النَّعْيُ في التّابوتِ يَسْتَرْخي
بَحَثْتُ عَنِ الدُّموعِ لأَرْثِيَ الأَحْبابَ أَرْويهِمْ
وَما مِنْ دَمْعَةٍ في العَيْنِ تُحْييهِمْ
أَلاَ يا دَمْعَتي عُودي
وَوَلَّتْ دَمْعَةٌ تَجْري
إِلى فَرَحٍ يُغَطّي مَأْتَمي الفارِغْ
إلى قَوْمٍٍ تَداعَوا لِلنِّكاحِ بِحَرِّ تَمّوزٍ
وَصارَتْ دَمْعَةٌ كُبْرى
تُغازِلُ أَقْصَرَ الشُّبّانِ في الدُّنْيا
تُراقِصُ أبْشَعَ العُرْيانِ في المَحْفِل
تُدَغْدِغُ صَدْرَهُ الأجْرَدْ
تُداعِبُ شَعْرَهُ الأّجْعَدْ
تُقَبِّلُهُ عَلى مَرْأى مِنَ المَوْلى
تُضاحِكُهُ..
تُقَهْقِهُ ضَحْكَها العالي
وَتُرْسِلُهُ لِيَسْبِرَ غَوْرِيَ الدّافِئْ
وَلَمْ تَشْبَعْ..
وَلَمْ تَقْنَعْ..
فَغارَتْ في ثَنايا اللَّيْلِ تَرْتَشِفُ
تُمَزِّقُ ثَوْبَها الأَبْيَضْ
وَراحَتْ تَصْطَلي عُرْياً
عَساها تَرْتَوي فِسْقاً
تُمَنّي النَّفْسَ بِالْعُشّاقِ وَالأَنْفاسُ تَغْمُرُها
وَذابَتْ في جَحيمِ الشَّهْوَةِ الأولى
وَأَمْضَتْ لَيْلَها تَرْعى
إلى أَنْ صاحَ أفْلاطونُ في غَضَبٍ
يُعيدُ إلى المَدينَةِ بَعْضَ عِفَّتِها
يُحاكِمُ عُرْيَ حاميها
يُعَدِّلُ حُكْمَهُ الأوَّلْ
بِِسَيْفٍ صارِمٍ فيها

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى