الثلاثاء ٢٤ كانون الثاني (يناير) ٢٠٢٣

سلطات الاحتلال تبعد متضامنة ايطالية

علي أبوهلال

منذ عدة سنوات تواصل سلطات الاحتلال استهداف المتضامنين الأجانب، الذين يحضرون للأراضي الفلسطينية المحتلة، للتضامن مع كفاح الشعب الفلسطيني لانتزاع حقوقه الوطنية المشروعة وفي مقدمتها حقه في العودة والحرية والاستقلال.

ولا يخفي المتضامنون الأجانب موقفهم الداعم للشعب الفلسطيني الذي يواجه انتهاكات وممارسات الاحتلال العدوانية، ويشاركون بشجاعة في التصدي لهذه الممارسات والانتهاكات التي تتعارض مع القانون الدولي، ومبادئ حقوق الانسان، وقرارات الشرعية الدولية، ويعبرون بذلك عن دعمهم لحق الشعب الفلسطيني في تقرير المصير والحرية والاستقلال.

ويتعرض هؤلاء المتضامنون لاعتداءات وانتهاكات عنيفة من قبل قوات الاحتلال وعصابات المستوطنين أدت الى تعرضهم لأعمال القتل والاصابات الجسدية الخطيرة، والاعتقال والابعاد إلى خارج الأراضي الفلسطينية المحتلة.
وفي هذا الإطار أقدمت سلطات الاحتلال على إبعاد متضامنة أجنبية، حيث أبعدت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، الثلاثاء الماضي 17/1/2023، المتضامنة الإيطالية ستيفانيا كونستانتيني (50 عاما) بعد يوم واحد من اعتقالها من مخيم الدهيشة جنوب بيت لحم. وكانت قوات الاحتلال قد داهمت منزل الأسير الصحفي نضال أبو عكر ومنزل والدته، فجر الاثنين، واعتقلت المتضامنة الإيطالية. وزعمت سلطات الاحتلال أن "كونستانتيني دخلت "إسرائيل" (فلسطين المحتلة) في الثاني من أيار/مايو 2022 بتأشيرة سياحية وقضت معظم وقتها في الضفة الغربية، وقد تجاوزت فترة تأشيرة الدخول المسموح بها وأُبعدت من البلاد".

وقالت المتضامنة الإيطالية المؤيدة لنضال الشعب الفلسطيني ضد الاحتلال: إنها "تعرضت للضرب وألقيت على الأرض خلال اعتقالها على أيدي 20 جنديا تقريبا في المنزل الذي كانت تقيم فيه". وأضافت في تصريحات لوكالة الأنباء الفرنسية، من مدينة بيزا الإيطالية: "حاولت المقاومة وضربوني كثيرا، وعصبوا عينَي وكبلوا يدَي وصرخوا بوجهي قائلين إنني إرهابية".

وخلال السنوات الماضية تعرض العديد من المتضامنين الأجانب لاعتداءات قوات الاحتلال والمستوطنين، وللاعتقال والابعاد أثناء مشاركتهم في التصدي لاعتداءات قوات الاحتلال على الفلسطينيين في مدنهم وقراهم ومخيماتهم في الأراضي الفلسطينية المحتلة. ومن أبرز هذه الاعتداءات قيام قوات الاحتلال بتاريخ 20/8/2022 باعتقال ثلاثة مواطنين ومتضامنين أجنبيين، بعد قمع وقفة منددة بالتوسع الاستيطاني، والاعتداءات المتكررة للمستوطنين في مسافر يطا جنوب الخليل. وبتاريخ 8/11/2019 أصيب عشرات المواطنين والمتضامنين الأجانب بالاختناق، جراء اعتداء قوات الاحتلال الإسرائيلي على مسيرة كفر قدوم الأسبوعية المناهضة للاستيطان والمطالبة بفتح شارع القرية المغلق منذ 16 عاما.

وفي شهر شباط/ فبراير 2010 أبعدت قوات الاحتلال الإسرائيلي متضامنين أجانب عن بلدة بيت أمر شمال محافظة الخليل بالضفة الغربية. ويذكر أن حافلة تقل 15 متضامنا أجنبيا جرى احتجازهم لعدد من الساعات على حاجز عسكري للاحتلال على مدخل بيت أمر، وبعدها رافقتهم قوات عسكرية لمدخل مدينة بيت لحم لإبعادهم عن البلدة التي تشهد اعتداءات مستمرة لقوات الاحتلال ومستوطنيه". علما أن هؤلاء المتضامنين حضروا للمشاركة في فعاليات شعبية لزراعة الأشجار نظمها مشروع التضامن الفلسطيني، في أراض زراعية مصادرة في خربة صافا المجاورة، وتقع قرب مستوطنة "بيت عين" المقامة على أراضي البلدة.

وكانت سلطات الاحتلال الإسرائيلي قد قامت في شهر تموز/ يوليو 2009 بإبعاد معظم متضامني سفينة روح الإنسانية الذين كانت تحتجزهم في أعقاب عملية اقتحام السفينة على مشارف بحر غزة، من بينهم خمسة متضامنين بريطانيين، وعضو الكونغرس الأمريكي السابقة سينثيا ماكيني، والحائزة على جائزة نوبل للسلام ميريد ماغواير وأحد افراد طاقم السفينة. وفي شهر تشرين الأول/ أكتوبر 2913 قررت سلطات الاحتلال الإسرائيلي إبعاد أحد المتضامنين الأمريكيين مع الشعب الفلسطيني إلى بلاده، بعد أن اعتقلته و6 متضامنين أمريكيين وأجانب آخرين في مدينة الخليل. شاركوا في احتجاج على استمرار سلطات الاحتلال إغلاق شارع الشهداء، ومنع الفلسطينيين من حرية الحركة في البلدة القديمة، وطالب المحتجون سلطات الاحتلال بفتح شارع الشهداء المغلق منذ نحو 13 عامًا، وتمكين الفلسطينيين من حرية الحركة والتنقل في الشارع، وكلنا يذكر المتضامنة الأمريكية الشهيرة راشيل كوري، التي لقت حتفها عام 2003، بعد أن دهستها جرافة إسرائيلية، كانت تقوم بأعمال هدم لمنازل فلسطينيين، في مدينة رفح، جنوبي القطاع.

هذه بعض النماذج للاعتداءات التي تعرض لها المتضامنون الأجانب من قبل قوات الاحتلال، والتي شملت عمليات القتل والاعتداءات الجسدية والاعتقال والابعاد، التي كان آخرها ابعاد المتضامنة الإيطالية، هذه الاعتداءات والانتهاكات تؤكد ان هؤلاء المتضامنين باتوا هدفا مباشرا لقوات الاحتلال وعصابات المستوطنين، وسوف تزداد هذه الاعتداءات ضراوة وعنفا، في ظل حكومة نتنياهو بن غفير سموتريتش اليمينية المتطرفة العنصرية، ما يستوجب تدخل دولي أكثر فعالية لوقف هذه الاعتداءات والانتهاكات التي تطال شعبنا والمتضامنين الأجانب.

*محام ومحاضر جامعي في القانون الدولي.

علي أبوهلال

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى