الأربعاء ٤ حزيران (يونيو) ٢٠٠٨
بقلم ميسون جمال مصطفى

سهرة حكايا لحسين لوباني

"رحلة عذاب".... هي قصة كل فلسطيني عاش النكبة، وخبر عذاباتها المرة، ولكنها مختلفة نوعا ما بأنامل الكاتب الاستاذ حسين لوباني، الذي توخى فيها الألم والعذاب المرة تلو الأخرى، وعاش ذكريات دامونه في عكا بمرارة وحسرة، ولأنه من عمالقة الأدب الشعبي الفلسطيني والتراثي، كان النشاط المشترك معه، ما بين النــــادي الثقــــافي الفـلسطيني العــربي، والرابــطة الاجـــتماعية لأهــالي الضـــاهرية، ضمن سلسلة نشاطات النادي للذكرى الستين للنكبة.

قدم للسهرة الأستاذ وليد عوض معرفا بالاستاذ حسين لوباني ذاكرا بعضا من مؤلفاته الكثيرة والقيمة والتي تتعاطى بالتراث الشعبي الفلسطيني ومنها" الدامون قرية فلسطينية في البال" و" رحلة عذاب"،" حجاب المرأة"... الخ، ثم أعطى الكلام للكاتب حسين لوباني الذي تحدث عن رحلة اللجوء والألم من قريته الدامون إلى بعض قرى فلسطين خوفا من آله الدمار الصهيونية، وحادثة ولادة اخته سلمى في طريق اللجوء، مرورا ببنت جبيل التي تعتبر المحطة الأولى لكل لاجىء في لبنان، ومن ثم انتقاله للعيش في الخيام في نهر البارد، ثم ختم بأغنية سنرجع يوما إلى حينا ونغرق في دافئات المنى..... يعز علينا غدا أن تعود رفوف الطيور ونحن هنا.

تمت السهرة في قاعة رابطة الضاهرية- مخيم البداوي، من يوم الأحد 1/حزيران/ 2008، الساعة الثامنة مساء.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى