الخميس ١٤ تشرين الأول (أكتوبر) ٢٠٢١
بقلم مريم علي جبة

صدور رواية القطار الأزرق

صدر عن دار توتول للطباعة والنشر رواية "القطار الأزرق" ، شارك في كتابتها سبعة كتاب هم: فاتن ديركي، محمد الطاهر، جمال الزعبي، سهيل الديب، محمد الحفري، عماد نداف ، والكاتب السوري المغترب مقبل الميلع.

وتعتبر هذه الرواية الأولى من نوعها، حيث لأول مرة يشارك أكثر من كاتب في كتابة رواية على مستوى العالم العربي، وقال الكاتب مقبل الميلع: إن رواية القطار الأزرق لهي انجاز سوري أصبح واقعا رغم كل الاختلافات والانتقادات.

وأضاف الميلع: أن يتشارك سبعة كتاب في كتابة رواية تشاركية يعتبر مدرسة حديثة في الادب ليس لها سابقة فلكل أديب اسلوبه ونمط تفكيره، وأن العمل كان شاقا واستغرق عاما كاملا بجهد ونشاط حتى تكلل بالنجاح,

وأوضح الكاتب السوري المغترب أن موضوع الرواية التقاء سبعة أدباء في محطة للقطار بغية السفر إلى جهات مختلفة ويحاصرون في المحطة من قبل المسلحين والقطار لا يأتي هي رواية تشرح الحرب السورية وأثرها على الشعب السوري ويتم إلقاء الضوء على اسباب الحرب وتهميش المثقفين مما يؤدي إلى تفشي الجهل واندلاع الحرب واخيرا يمر القطار دون أن يأخذ احد من المنتظرين لأنهم لا يملكون تذاكر

وأضاف أنه أنجز الكتابة وهو في الولايات المتحدة الأمريكية، وأنه كان على تواصل بشكل يومي مع الكتاب الستة الآخرين عبر منصات التواصل الاجتماعي لإنجاز هذه الرواية التي حلموا بها وجعلوها واقعاً وتصدر بتشاركية حثيثة بينهم.

من ناحيتها بينت الكاتبة فاتن ديركي وهي العنصر النسائي الوحيد أنها قامت بدور الأم والأخت لانجاز الرواية بنجاح.

ووصف عدد من الكتاب هذه التجربة الأدبية بأنها ضرب من الجنون، لا بل هي معجزة ولكنها تحققت ..


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى