الخميس ٩ حزيران (يونيو) ٢٠٢٢
بقلم هناء القاضي

عهود الحنين

في الروح مقابر
لاتنبش ما في القبور
كلما غادرني الغمض
أجددُ مع أشباحي عهود الحنين
على نغم الوقت
أراقصُ ما أخذته مني السنين
من قبل الطوفان كنّا أنا وأنت
وحين أدركت سفن العمر مراسيها
كنا لانزال هناك
أنا وأنت
مثلما كانت رحلتنا موسمةً بالخيبات والألم
اعرفُ أن غيابك سيقصمني
ويقتلني شيئا فشيئا


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى