الخميس ٨ تشرين الأول (أكتوبر) ٢٠٢٠
بقلم جميلة شحادة

في محطة الإنتظار

أمَا أَرهقكِ الإنتظارُ في محطّةِ العائدينْ؟
يَسأَلُني الأَصدقاءُ مُستفسرينَ،
مُستغربينَ،
غاضبينْ.
مَرَّ القطارُ منْ هنا قبلَ دهور
قبل أن يشيخَ الطفلُ
وتموتُ الرسلُ
وقبلَ أنْ يبدأَ التكوينْ.
أمَا زِلتِ تنتظرينْ؟
أمَا زلتِ تحلُمينْ وتنيرينَ بشمعةٍ منطفئةٍ... دربَ العاثرين؟
أما زلتِ ترسمين الحُلم
من ورد وياسَمينْ؟
أما زلتِ تنثُرين على أشباح الموتى
فُلاً وَرَياحين؟
قولي لنا... عما تبحثين؟
عمّا تبحثينّ في وجوهِ، وظلال المتعبينَ منَ الحنينْ؟
القادمين منْ رحلةٍ عُمرُها قاربَ السبعينَ مِنَ السنينْ
أما زلتِ بِعَدلِ أتيلا، وفرعونَ... توقِنينْ؟
بلهاءُ أنتِ ...
بلهاء أنتِ كَمَنْ ظنَّتْ البحرَ الهائجَ أمينْ
وظَنَّتْ عُواءَ الذئبِ
غناءً ورنينْ


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى