الثلاثاء ٢٢ حزيران (يونيو) ٢٠٢١
بقلم ناشد أحمد عوض

في وداع الأسد «سكارفيس» ملك الماساي مارا


إنْـثُرْ عَلىٰ
عُـشْبِ
التِّلَالِ شَراسَةَ
القَلَـقِ المُّوَسَّدِ ،،
والـخُـرَافَـةِ ؛
والـزَّئِيرْ ..
وتَمَاهَ في
نَـفَـسِ
الحَشائِشِ ،،
واخْتلِي بِرَحَابَةِ
الأفْـيَاءِ
للغزْوِ الأَخِير ْ..
ريْـثَمَا
تَتَهالَكُ الأشْيَاءُ
فِي عَيْنَيْكَ
يَنْتَـفِضُ المَدَىٰ ،،
وتَؤُولُ زَقْـزَقَةُ
الخُـيُوطِ
إلىٰ تَسَابِيحِ
الـغَدِيرْ ..
وسَتَـقْشَعِرُّ
غِشَاوَةُ الغَيمِ
الكَـفِيفِ
شِكَـاَيةً،،
فَـتَسْتَـهِلُّ
بِدَمْعِها الهَطَّال
تَـعْزِيَـةَ
الـهَـجِـيرْ ..
مَا وَدَّعَتْكَ
مَعَارِكُ المَـاءِ
الشَّهِيِّ بِجُرْحِهَا ،،
بَلْ نَافَـحَتْ
فِيكَ المَدَارَات ِ
السَّخِينَـةَ؛
فاحْتَوَتْ فَـوْضَىٰ
الــرَّذَاذ ِ؛
وأَوْكأَتْكَ خُطَا
المَسِـير ْ..
ما أهْمَلَتْكَ
مَشَاعِرُ الحُضْنِ
الدَّعُـوبِ
وقُبْـلَةُ الشَّغَبِ
الـغَـيُورةِ
مِنْ مُـنَاوشِةِ
الصَّغِيرْ ..
ما شَـوَّهَتْكَ
مَـنَـازِلُ
الأقْـمَـارِ بَـيْنَ
بُـرُوجِها ،،
بَلْ ألـهَمَـتْكَ
تَـنـَبُـؤَ الـصَّـيْد
الـعُـشَـارِيّ
الـوَفِـيرْ ..
مَـنْ لَـها
"الـمَـاسَـايُ "
بَعْـدَكَ صَـيْدَنٌ
تُعـْلِـنْـهُ
رَمْـزاً للفُدَافِـدِ
والصُّخُورْ ..
مَـنْ لَـهَا
الآراءُ دُونَكَ
سُـدَّةٌ ،،
فِـيها
تُلَقِّبُكَ البَصَائرُ
بالمُؤسِّـس ِ
والخَـبِيرْ ..
مَـنْ لَـهُ
الإنْـصَـافُ
غَـيْـركَ سَـيِّـدٌ
يَشْـفي
العَدَالَـةَ مِـنْ
تَـلابِِيبِ
الـشُّـرورْ ..

(سكَارفِيسُ)
نَـمْ فَـوْقَ
المُرُوجِ
كَـمَـا الـشَّذَىٰ ،،
إنَّ الـبَـرِيَّـةَ
خَلَّـدْتْـكَ
كَـرمْـزِ ذاكِــرةِ
الـعَـبِيرْ ..
أهْـدَتْ إلى
"السَّافَـانِ"
قِـصَّــةَ قَـسْـوَرٍ
أحَياَ أسَاطِيرَ
الخَـيَالِ
وَقَـرَّ فِي إِرْثِ
الأَثِـيرْ ..


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى