الأحد ٢٦ تشرين الثاني (نوفمبر) ٢٠٠٦

قصة لويس برايل

لويس برايل فرنسي الجنسية ولد عام 1809هـ في قرية قريبة من مدينة باريس، كان في صغره طفلا مبصرا وكان يذهب مع والده إلى عمله، وكان أبوه يعمل في صناعة المصنوعات الجلدية مثل السروج، وفي أحد الأيام عندما كان لويس في الثالثة من عمره يلعب بدبوس (مثقاب) والده الذي يستخدمه في تثقيب الجلد فأفلتت الدبوس (المثقاب) من يده وأصابت إحدى عينيه ففقدت بصرها في الحال، وأصيبت عينه الأخرى بالتهاب إلى أن فقد بصره كلياً .

ذهب لويس برايل إلى المدرسة مع جيرانه، وبعد مضي عدة سنوات من دراسته سمع عن مدرسة للمكفوفين في العاصمة باريس فذهب إلى العاصمة وإلتحق بمدرسة المكفوفين وكان أول سؤال سأل عنه لويس برايل في مدرسة المكفوفين هو كيف سوف أتعلم القراءة والكتابة لأقرأ وأكتب مثل الآخرين؟؟؟ كانت الكتب في تلك الفترة تُكتب بأجهزة خاصة في المصنع بحيث تكون نفس الحروف بالطريقة المبصرة ولكن بارزة على ألواح، فكانت الكتب بهذه الطريقة ثقيلة، وكانت القراءة بهذه الطريقة بطيئة ومتعبة للكفيف لأنه يأخذ وقت وجهد من الكفيف حتى يتلمس كل حرف ويتعرف على الحرف، وكان الكفيف عندما ينتهي من قراءة السطر ينسى عن ماذا كان السطر يتحدث، غير أنه بهذه الطريقة كان الكفيف يقرأ ولا يكتب لأن الكتابة
تكون بأجهزة خاصة في المصنع، درس لويس برايل في هذه المدرسة ثم تم تعينه معلم بها عندما تخرج.

كان لويس برايل دوما يفكر في اختراع طريقة أخرى للقراءة والكتابة حتى يتمكن بأن يقرأ ويكتب بسهولة مثل المبصرين وبعد فترة (في سنة 1829م) سمع لويس خبرا مفاده أن ضابطا في الجيش الفرنسي ابتكر طريقة يستطيع بها الجندي تلقي الأوامر وقت الظلام ، وذلك أنه يبرز على ورق نقط أقصاها اثنتا عشر نقطة ، تعبر كل منها عن أمر من الأوامر العسكرية، إذا ما لمسها الجندي بإصبعه في الظلام أدرك الأمر الذي يعنيه الضابط فتواصل لويس برايل مع هذا الضابط وبعد ذلك قام لويس بتطوير هذه الطريقة إلى أن أصبحت كما هي عليه اليوم تتكون من نقط أقصاها ست نقط، وقد استخدم دبوس (مثقاب) والده الذي تسببب في كف بصره في ابراز النقط واستخدمه كوسيلة للكتابة.

قام لويس برايل بتعليم هذه الطريقة لثلاث أو أربع من طلابه، ولكن كان مدير المدرسة والمعلمين في زمنه ضد هذه الطريقة في الكتابة والقراءة لكن لويس برايل نادى وحاول جاهدا جعل هذه الطريقة لغة رسمية، وأخيرا وصل إلى لويس برايل خبر اعتماد هذه الطريقة كلغة رسمية وهو على فراش الموت.


مشاركة منتدى

  • لويس برايل فرنسي الجنسية ولد عام 1809هـ في قرية قريبة من مدينة باريس، كان في صغره طفلا مبصرا وكان يذهب مع والده إلى عمله، وكان أبوه يعمل في صناعة المصنوعات الجلدية مثل السروج، وفي أحد الأيام عندما كان لويس في الثالثة من عمره يلعب بدبوس (مثقاب) والده الذي يستخدمه في تثقيب الجلد فأفلتت الدبوس (المثقاب) من يده وأصابت إحدى عينيه ففقدت بصرها في الحال، وأصيبت عينه الأخرى بالتهاب إلى أن فقد بصره كلياً .

    ذهب لويس برايل إلى المدرسة مع جيرانه، وبعد مضي عدة سنوات من دراسته سمع عن مدرسة للمكفوفين في العاصمة باريس فذهب إلى العاصمة وإلتحق بمدرسة المكفوفين وكان أول سؤال سأل عنه لويس برايل في مدرسة المكفوفين هو كيف سوف أتعلم القراءة والكتابة لأقرأ وأكتب مثل الآخرين؟؟؟ كانت الكتب في تلك الفترة تُكتب بأجهزة خاصة في المصنع بحيث تكون نفس الحروف بالطريقة المبصرة ولكن بارزة على ألواح، فكانت الكتب بهذه الطريقة ثقيلة، وكانت القراءة بهذه الطريقة بطيئة ومتعبة للكفيف لأنه يأخذ وقت وجهد من الكفيف حتى يتلمس كل حرف ويتعرف على الحرف، وكان الكفيف عندما ينتهي من قراءة السطر ينسى عن ماذا كان السطر يتحدث، غير أنه بهذه الطريقة كان الكفيف يقرأ ولا يكتب لأن الكتابة
    تكون بأجهزة خاصة في المصنع، درس لويس برايل في هذه المدرسة ثم تم تعينه معلم بها عندما تخرج.

    كان لويس برايل دوما يفكر في اختراع طريقة أخرى للقراءة والكتابة حتى يتمكن بأن يقرأ ويكتب بسهولة مثل المبصرين وبعد فترة (في سنة 1829م) سمع لويس خبرا مفاده أن ضابطا في الجيش الفرنسي ابتكر طريقة يستطيع بها الجندي تلقي الأوامر وقت الظلام ، وذلك أنه يبرز على ورق نقط أقصاها اثنتا عشر نقطة ، تعبر كل منها عن أمر من الأوامر العسكرية، إذا ما لمسها الجندي بإصبعه في الظلام أدرك الأمر الذي يعنيه الضابط فتواصل لويس برايل مع هذا الضابط وبعد ذلك قام لويس بتطوير هذه الطريقة إلى أن أصبحت كما هي عليه اليوم تتكون من نقط أقصاها ست نقط، وقد استخدم دبوس (مثقاب) والده الذي تسببب في كف بصره في ابراز النقط واستخدمه كوسيلة للكتابة.

    قام لويس برايل بتعليم هذه الطريقة لثلاث أو أربع من طلابه، ولكن كان مدير المدرسة والمعلمين في زمنه ضد هذه الطريقة في الكتابة والقراءة لكن لويس برايل نادى وحاول جاهدا جعل هذه الطريقة لغة رسمية، وأخيرا وصل إلى لويس برايل خبر اعتماد هذه الطريقة كلغة رسمية وهو على فراش الموت.

  • لويس برايل اول مخترع اداة للمكفوفين

  • انا اسمي محمد عبد القادر وسمعت ان لويس برايل وصف بواهب النور للمكفوفي

  • لويس برايل فرنسي الجنسية ولد عام 1809هـ في قرية قريبة من مدينة باريس، كان في صغره طفلا مبصرا وكان يذهب مع والده إلى عمله، وكان أبوه يعمل في صناعة المصنوعات الجلدية مثل السروج، وفي أحد الأيام عندما كان لويس في الثالثة من عمره يلعب بدبوس (مثقاب) والده الذي يستخدمه في تثقيب الجلد فأفلتت الدبوس (المثقاب) من يده وأصابت إحدى عينيه ففقدت بصرها في الحال، وأصيبت عينه الأخرى بالتهاب إلى أن فقد بصره كلياً

  • لويس برايل فرنسي الجنسية ولد عام ١٨٠٩هـ في قرية قريبة من مدينة باريس، كان في صغره طفلا مبصرا وكان يذهب مع والده إلى عمله، وكان أبوه يعمل في صناعة المصنوعات الجلدية مثل السروج، وفي أحد الأيام عندما كان لويس في الثالثة من عمره يلعب بدبوس (مثقاب) والده الذي يستخدمه في تثقيب الجلد فأفلتت الدبوس (المثقاب) من يده وأصابت إحدى عينيه ففقدت بصرها في الحال، وأصيبت عينه الأخرى بالتهاب إلى أن فقد بصره كلياً .

    ذهب لويس برايل إلى المدرسة مع جيرانه، وبعد مضي عدة سنوات من دراسته سمع عن مدرسة للمكفوفين في العاصمة باريس فذهب إلى العاصمة وإلتحق بمدرسة المكفوفين وكان أول سؤال سأل عنه لويس برايل في مدرسة المكفوفين هو كيف سوف أتعلم القراءة والكتابة لأقرأ وأكتب مثل الآخرين؟؟؟ كانت الكتب في تلك الفترة تُكتب بأجهزة خاصة في المصنع بحيث تكون نفس الحروف بالطريقة المبصرة ولكن بارزة على ألواح، فكانت الكتب بهذه الطريقة ثقيلة، وكانت القراءة بهذه الطريقة بطيئة ومتعبة للكفيف لأنه يأخذ وقت وجهد من الكفيف حتى يتلمس كل حرف ويتعرف على الحرف، وكان الكفيف عندما ينتهي من قراءة السطر ينسى عن ماذا كان السطر يتحدث، غير أنه بهذه الطريقة كان الكفيف يقرأ ولا يكتب لأن الكتابة
    تكون بأجهزة خاصة في المصنع، درس لويس برايل في هذه المدرسة ثم تم تعينه معلم بها عندما تخرج.

    كان لويس برايل دوما يفكر في اختراع طريقة أخرى للقراءة والكتابة حتى يتمكن بأن يقرأ ويكتب بسهولة مثل المبصرين وبعد فترة (في سنة ١٨٢٩م) سمع لويس خبرا مفاده أن ضابطا في الجيش الفرنسي ابتكر طريقة يستطيع بها الجندي تلقي الأوامر وقت الظلام ، وذلك أنه يبرز على ورق نقط أقصاها اثنتا عشر نقطة ، تعبر كل منها عن أمر من الأوامر العسكرية، إذا ما لمسها الجندي بإصبعه في الظلام أدرك الأمر الذي يعنيه الضابط فتواصل لويس برايل مع هذا الضابط وبعد ذلك قام لويس بتطوير هذه الطريقة إلى أن أصبحت كما هي عليه اليوم تتكون من نقط أقصاها ست نقط، وقد استخدم دبوس (مثقاب) والده الذي تسببب في كف بصره في ابراز النقط واستخدمه كوسيلة للكتابة.

    قام لويس برايل بتعليم هذه الطريقة لثلاث أو أربع من طلابه، ولكن كان مدير المدرسة والمعلمين في زمنه ضد هذه الطريقة في الكتابة والقراءة لكن لويس برايل نادى وحاول جاهدا جعل هذه الطريقة لغة رسمية، وأخيرا وصل إلى لويس برايل خبر اعتماد هذه الطريقة كلغة رسمية وهو على فراش الموت.

  • الله يرحمه وهذه القصه مؤثره جدا ولازم نحمد الله على النعم التي منحها لنا

  • بنى للةيس برايل تمثال في قريته التى ولد بها ^_^
    وتمثال بعيان تفيض منهما الشفقه والرحمه والمحبه ☺☻☻☻
    وهو واهب النور للمكفوفين *_*

  • برايل ده انا بدرسه في الصف الثالث الاعدادى وفعلا انا حزنت عليه فقده كل عمرة مكفوف

  • قصة مؤثرة جدا ): ): ):

  • كم عمر لويس برايل 2016
    كم عمر لويس برايل 2017
    من جديد على بريدك الإلكتروني
    المسجل في مصر والشرقأفريقيا

  • القصة مؤثرة بس هوا فقد بصره في الثالثة عشر من عمره مش الثالثة

  • انتم لم تدكروا اشياء كثيرة مثل انه قدم اختراعه الي فئة من اعيان المجتمع ولم ينظروا اليها ابدا وان الفضل في انه اصبح مشهورا انه عندما يوجد حفلة وكانت تعزف فيها فرقة برايل ولكن لويس كان متعبا فى دلك الوقت ولم يدهب معهم وكانت الفتاه من فرقة برايل تعزف والكل نظر اليها وكآ نها مبصرة ولكن تفاجئو عندما وجدوها كفيفة وقالت لهم لا تشكرونى من يستحق دلك هو معلمنا لويس برايل فبدآ الجميع يبحثون عنه ووجدوه على فراش الموت وقال الحمد لله اننى سأموت وتعاليمى لم تمت معى والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

  • اعمل جيد ولا تخف

  • الدرس الذي ينبغي تعلمه اهمية المثابرة في صنع المعجزات.واهمية حاسة البصر لدى الانسان التي ينبغي شكر الله عليها.

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى