الأحد ١٤ آب (أغسطس) ٢٠١١
بقلم حسني التهامي

كراسة رسم

مهداة لأطفال غزة... تضامنا

وأنا مطوية حزن يمتد
شجر يتيبس دون العاشرة
تتناثر أوراقي في الطرقات
صفحات تسقط
فرشاة تتهاوي
 
******
في كراسة رسم ملئت كل الأوراق:
خطوطا من فزع
شجرا دون العاشرة
يتقطر دمه .... فوق جباه الرمل الممتد ... وعند جدار المدرسة
كل الأوراق امتلأت
خفتت كل الألوان
كل الألوان اختبأت
فالأخضر مقتلع مثل الزيتون
والأبيض و الأسود .... مختلطان ... يتداخل لونهما ... لا لون لهما
صارا منعدمين
و الوقت ... رمادي مثل
(جدار) يتلوي كالأفعى
أو لست أنا طفلا مثل الأطفال!!!! ...
يمتلك الألوان
و يحمل فرشاة ترسم فوق الرمل/ وفوق الماء/ و فوق جدار يتلوى /
فوق جدار القلب النازف أرسم:
حاء
راء
ياء
تاء
يا الله ...
"لا لون ...و لا طعم ... و لا رائحة" ...
رائحة غادية
غادية رائحة .. تلك الأيام .... ولا شيء جديد
تحت سماوات مطهمة
كل الأوراق امتلأت
كل الألوان اختبأت
لم يبق غير الأحمر
دون العاشرة
فوق الماء و فوق الرمل وفوق جموع الشجر الساهم خلف (جدار) يتلوى
وفوق حقائب مدرسة سقطت من هلع
قلبت
لأنبش تحت رمال الصفحات
 
فإذا:
اسمي: طفل عربي
وطني: أشجار الزيتون
ميلادي: دون العاشرة
أسلحتي: كراسة رسم / فرشاة ترسم أوطانا ... ألوان تقطر من فيض دمي......
وشعاري: حاء
راء
ياء
تاء

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى