الجمعة ٢٦ أيلول (سبتمبر) ٢٠٠٨
الشعراء العرب
بقلم ميسون جمال مصطفى

من وحي فلسطين... شعر وقضية

احتلت القضية الفلسطينية موقعا مهما في الأدب العربي الحديث والمعاصر، لما تمثله من أهمية بالنسبة للشعراء والكتّاب والأدباء، ففلسطين محور الصراع العربي- الصهيوني، وكانت قدسها وما تزال مفخرة للأدباء والشعراء، يتغنون بها ويتزاحمون بإعلان انتمائهم إليها.

لذلك رأينا الشعراء يتجهون نحوها مؤمنين بدورهم الريادي في دفع وحث الجماهير العربية لتسجيل موقف إزاء ما يحصل على أرضها، وكذلك ايمانا منهم بعدالة قضيتها وبحتمية انتصارها في يوم من الأيام على العدو الصهيوني.

لم تكن نكبة الـ48 سببا لتوجه انظار الشعراء نحو فلسطين، بل سبقتها محاولات عدة، جاءت كردة فعل جرّاء محاولة تهويد قدسها وطرد سكانها ولاسيما بعد ما يسمى بوعد بلفور وقرار التقسيم الباطل.

شكلت القضية دافعا قويا للكثير من شعراء العرب فمنهم من أفرد لها القصائد الطوال، وغيرهم من حركته المناسبات والأحداث الأليمة للكتابة عنها، لكن هذه القصائد- بكل الاحوال- نتجت عن مشاعر صادقة وشفافة.

يعتبر الشاعر عمر أبو ريشة من الشعراء الوطنيين الذين سجلوا مواقف ضد المحتل الفرنسي في بلده سوريا، ومن الشعراء الذين هزّتهم نكبة العرب في فلسطين، وأثّر فيه سقوطها صريعة بيد الغاصب، لا لذنب اقترفته، وإنما لأنها رمز العروبة والإسلام، ففجر غضبه من خلال قصيدة" هكذا تقتحم القدس" ساخطا ومستهزءا بكل الأنظمة التي كانت السبب في هوانها وذلها، فالكل غير عابئ بها، أليست الحسناء الشقراء والكأس أنفع!

صـاح يـا عبد فرف الطيب
واستعر الكأس وضج المضجع
 
بــدوي أورق الـصخر لـه
وجـرى بـالسلسبيل الـبلقع
 
فـإذا الـنخوة والـكبر على
تـرف الأيـام جـرح موجع
 
هـانت الـخيل على فرسانها
وانـطوت تلك السيوف القطع
 
والـخيام الـشم مالت وهوت
وعـوت فـيها الرياح الأربع
 
قال يا حسناء ما شئت اطلبي
فـكـلانا بـالـغوالي مـولع
 
أخـتك الـشقراء مـدت كفها
فـاكتسى مـن كل نجم إصبع
 
فـانتقي أكـرم مـا يهفو له
مـعصم غـض وجـيد أتـلع
 
وتـلاشى الـطيب من مخدعه
وتــولاه الـسبات الـممتع
 
والـذليل الـعبد دون الباب لا
يـغمض الطرف ولا يضطجع
 
والـبطولات عـلى غـربتها
فـي مـغانينا جـياع خـشع
 
هـكذا تـقتحم الـقدس على
غـاصبيها هـكذا تـسترجع

فيما يسخر عمر أبو ريشة من الوضع العربي، يدعو الشاعر المصري علي محمود طه في قصيدته الشهيرة" فلسطين" لشحذ الهمم ودعوة الشباب العربي إلى النضال ضد العدو الصهيوني، وهذا النضال لن يكون إلا بالسيف. في هذه القصيدة حرّك الشاعر الشعوب العربية، وبخاصة بعد أن أصبحت نشيدا للثوار، فما نزال إلى الآن نسمعها بضمائرنا كلما مرت أزمة ومصيبة، وما أكثر أزمات هذه الأمة!

أَخِي، جَاوَزَ الظَّالِمُونَ المَـدَى
فَحَقَّ الجِهَادُ، وَحَقَّ الفِـدَا
 
أَنَتْرُكُهُمْ يَغْصِبُونَ العُرُوبَــةَ
مَجْدَ الأُبُوَّةِ وَالسُّــؤْدَدَا ؟
 
وَلَيْسُوا بِغَيْرِ صَلِيلِ السُّيُـوفِ
يُجِيبُونَ صَوْتَاً لَنَا أَوْ صَدَى
 
فَجَرِّدْ حُسَامَكَ مِنْ غِمْــدِهِ
فَلَيْسَ لَـهُ، بَعْدُ، أَنْ يُغْمَـدَا
 
أَخِي، أَيُّهَـــا العَرَبِيُّ الأَبِيُّ
أَرَى اليَوْمَ مَوْعِدَنَا لاَ الغَـدَا
 
أَخِي، قُمْ إِلِى قِبْلَةِ المَشْرِقَيْـن ِ
لِنَحْمِي الكَنِيسَةَ وَالمَسْجِـدَا
 
فِلَسْطِينُ يَفْدِي حِمَاكِ الشَّبَابُ
وَجَلَّ الفِدَائِيُّ وَالمُفْتَــدَى
 
فِلَسْطِينُ تَحْمِيكِ مِنَّا الصُّـدُورُ
فَإِمَّا الحَيَاةُ وَإِمَّــا الرَّدَى

أما لشاعرة الحداثة العراقية "نازك الملائكة" قصة مختلفة مع فلسطين وقراها، قصة مليئة بالصور الشعرية الجميلة تتجلى في قصيدة" مرايا الشمس".

في هذه القصيدة تتمنى الشاعرة أن يعود الوضع لما كان عليه في السابق، فتعود حرة في روابي فلسطين، لأنها بذرت أسلحتها فيها- الايمان بهذه القضية- فنبتت وكان نصرا، فعادت فلسطين عربية... ولكن لو أن الشاعرة ما تزال على قيد الحياة لصدمت مما يحصل الآن لشعب فلسطين وقضيته.

وبأدمعي حدّدت أرصفة الشوارع في(الخليل)
ورشفت من حزني جرارا من عبير
ياقناطرا
يا شوارعا
إني سأبذر فيك أسلحتي وأنتظر الحصاد
وتخونني الأيام
تسقط من خلال أصابعي حتى الفصول
كيف الوصول ؟
وتعود خارطتي الحبيبة
ملك قلبي
تحت هدبي
لايجوب سفوحها غيري أنا،
غير الأغاني، والعروبة، والرياح
وأحسّ خارطتي ترفرف كوكبا، في لانهايات المدى النائي
وينبت لي جناح...
 
أجل، هل كانت الشاعرة لتتمنى أن يكون ليدها جناح!!!!

لم يكن نزار قباني شاعر المرأة فقط، وإنما كان شاعر العروبة، فقد تأثر كثيرا بالأحداث التي أصابت الأمة العربية فكتب لفلسطين والقدس وبيروت وبغداد...الخ، وقد أفرد دواوين شعرية لقصائده السياسية، فاحتلت فلسطين جزءا كبيرا، منها هذه القصيدة التي يحفظها الصغير والكبير في العالم العربي.

ياقدس يا منارة الشرائع
ياطفلة جميلة محروقة الأصابع
حزينة عيناك يامدينة البتول
ياواحة ظليلة مرّ بها الرسول
حزينة مآذن الجوامع
حزينة حجارة الشوارع..
من يغسل الدماء عن حجارة الجدران ؟
من ينقذ الانجيل ؟
من ينقذ القرآن..

كثيرون هم الشعراء العرب الذين كتبوا عن فلسطين، ولكننا لن نحيط بأعمالهم في صفحات قليلة، فشعرهم كثير، ومدادهم أكبر، لقد استطاعوا أن يعبّروا عن وجدان كل مواطن عربي يبحث عن حريته المفقودة، وأن ينقلوا بقصائدهم وجع الأمة العربية.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى