الأحد ٢٦ أيلول (سبتمبر) ٢٠٢١
مُنى هاشم والشغف الحارق للخيال والتاريخ
بقلم شعيب حليفي

من وليدات الشاوية إلى ابن تومرت

أحيانا نُهمل حقوق نصوص علينا بعد أن نقرأها فتتشابك القراءة بالكتابة والقارئ بالكاتب، وقد ننتقل من وضعية القارئ إلى حالة شخصية من الشخصيات. قرأت رواية "وليدات الشاوية "(ط1-2005 والطبعة الثانية في سنة 2008) للكاتبة منى هاشم، بعد سنة واحدة من طبعتها الثانية، وسجلتُ في هوامشها مجموعة من الملاحظات تمهيدا لإعادة قراءتها والنظر بالموازاة إلى تلك الملاحظات الشخصية، والتي ستُلهمني بملاحظات ثانية وثالثة. لحظتها خلّفتْ في نفسي أثرا وإحساسا بالبهجة فخطر ببالي أنني أنا من كتبتها جزءا ثالثا لروايتين سابقتين لي: "زمن الشاوية " و"رائحة الجنة". ثم تأتي روايتها الجديدة "ابن تومرت أو الأيام الأخيرة للملثمين"(ملتقى الطرق، ط2-2021)لتؤكد حالة الذهول، ولأكتشف أن منى هاشم تؤكد كتابها الأول بكتابات في الرواية والتاريخ والبحث الجينيالوجي والروحي للجماعات المغربية. إنها مثل النهر الذي ينهض من باطن الأرض ليروي ويرتوي من الذاكرة والراهن في مجرى لا ينتهي، مليء بالمنعرجات والمفاحآت واللاتوقعات.

منى هاشم باحثة مغربية وأديبة تكتب جميع نصوصها ومقالاتها باللغة الفرنسية. حصلت على شهادة جامعية عليا في الأدب المقارن من جامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء، لكن انخراطها في الصحافة والمجال الإعلامي لم يترك لها الوقت لاستكمال مشروعها في الدكتوراه، فاختلت إلى الإبداع مع ربطه باهتماماتها الثقافية التي تؤمن بها، فكتبت سلسلة من "أخبار الأمس واليوم" بصحيفة ليكونوميست، كما أنجزت برنامجا إذاعيا لفائدة راديو أتلانتيك حول أسرار الألقاب العائلية ، ثم انتقلت إلى التلفزيون بقناة ميدي1 ببرنامج حول علم الأنساب والألقاب، ثم مقالاتها في موقع 360 التي تتابع فيها الأحداث وتكتب عنها من فصول التاريخ والذاكرة توضيحا للكثير من أسئلة الراهن الملتبسة. وفي غمرة عملها المهني كانت لها خلوتها الخاصة مع الكتابة فأنتجت خمسة نصوص، ثلاثة في التخييل التاريخي والثقافي: وليدات الشاوية Enfants de la Chaouia ؛ المخطوطات المفقودة ، "2019؛" ابن تومرت، أو الأيام الأخيرة للملثمين، 2021. واثنان في التاريخ المغربي والجينيالوجيا: "معجم ألقاب العائلات المغربية" 2011،" وحول تاريخ المغرب، من الأصول إلى سنة 1907 (2016) (صدر في طبعة جديدة بعنوتن جديد" التاريخ غير المتوقع للمغرب" 2018).

في أعمالها التاريخية والتي تفتتحها ببحث جينيالوجي طريف، هناك هاجس السرد والتنقيب في الهوية المغربية والسجلات المنسية. فعبر حوالي 1354 لقبا عائليا تبحث منى هاشم عن فهم جزء أساس من تاريخ المغرب المتشكل من الأنساب والأعراق والسير والحكايات حول كل ذلك. في الكتاب الثاني تعود مُنى إلى المغامرة الأصعب، متحررة من قيود المؤرخين ونظاراتهم السميكة، وهي تدرك أن مفهوم التاريخ ليس بالضرورة ما نقرأه أو حتى ما نتصوره، إنه حافّة تُطل على ألغاز لا حلّ لها وحكايات وخرافات وكذب وحقائق مبتورة. لذلك اختارت أن تكتب ما تراه منسجما مع رؤية امرأة كاتبة تحمل أسئلة جذرية وتسعى إلى اختبارها في محطات بدايتها مع سكان المغرب في حروبهم القدرية قبل مجيء الإسلام وما عاشوه أثناء وبعد الأسلمة وتتالي الدول في بناء الحضارة المغربية وصولا إلى "ضربة الدار البيضاء سنة 1907.

في رواياتها التي تنهض على سرد حيّ يخفي حنينا وحرقة ورائحة التراب، افتتحته بوليدات الشاوية وكأنها تعلن عن هويتها السردية بهذا النص الذي يتخذ من فضاءات أولاد احريز ومديونة والدار البيضاء مِرآة سحرية لسرد زمن كامل من حكايات وأصوات تنتمي إلى ثلاثة أجيال تجلسُ على فجوات بألوان مختلفة كما تصوغه الجدة والأم والأبنة في علاقة صراع مع المجتمع والموت والإرث. وتُطل هبة بصورتها لتشخيص العالم الجديد ضد الكليشيهات والبديهيات. وتختار المؤلفة في روايتها الثانية مسافة بينها وبين حرارة الراهن بالعودة إلى القرن السادس عشر والسابع عشر مستلهمة سيرة الموريسكي أحمد الحجري أفوقاي الذي خلّف نصا رحليا فريدا، أو ملخصا عنه بعنوان "ناصر الدين على القوم الكافرين"، يروي فيه نُتفا من سيرته ومجادلاته اللاهوتية ويعكس ردا ثقافيا في تلك المرحلة عن العنف الموجّه إلى الذات العربية والإسلامية. وقد أعادت منى هاشم سرد هذه السيرة بمنظور يختلف في الرؤية، بالكلمات وتمثل التاريخ، عن روايات مغاربية ومشرقية كتبت حول نفس الشخصية، منشغلة بالحكاية والسفر والحوار والهوية ورمزية المخطوط في تقاطع مع الوجود العربي بالأندلس/ غرناطة، من جهة ورمزية الحوار بين الذات والآخر وغيرها من القضايا التي كانت تجري تحت معطف التخييل التاريخي.

ومن شخصية أفوقاي إلى شخصية المهدي بن تومرت، والذي تناولته الرواية المغربية المكتوبة بالعربية في نصين بارزين الأول لكمال الخمليشي بعنوان "الإمام" (2004) وتحكي عن سيرة أسافو أو المهدي بن تومرت الفقيه السوسي الذي كان موزعا بين العلم وهواجس الدنيا. أما الرواية الثانية لسعيد بنسعيد العلوي "ثورة المريدين" والتي استحضر فيها شخصية ابن تومرت في قراءة الربيع العربي.(نفس الشئ مع شخصية أفوقاي الذي استلهمته روايات مصرية وتونسية ومغربية في نصوص روائية).

تختار منى هاشم انطلاق السرد بمشهد ستعمل الرواية على تفكيكه بأوجه شتى، بخطاب رجل غامض ممتلئ عنفا وغضبا يخاطب الأميرتين المرابطيتين، سورة وميمونة، كيف لا يرتديان الحجاب، ملمحا أنه شرف المرأة. بهذه البداية تخوض الرواية في تقليب التاريخ لكتابة الهمس والظلال الغائبة ولكنها تمتلك أثرا في تأليفات التاريخ والتراجم . وتختار المؤلفة شكل تقسيم الرواية إلى ثلاثة فصول وضمنها 45 مقطعا على 230 صفحة، كل فصل يضيئ شخصية نسائية، بدءا من سقوط سورة في حب مستحيل؛ ثم رحلة ميمونة في حياة وزواج متعثر؛ وأخيرا النهاية التراجيدية لفانو والتي رفضت الاستسلام للقادم الجديد في مشهد لا يتكرر. أحداث تنمو في فضاءات بين تينمل ومراكش وخلال حوالي ثلاثة عقود الأخيرة من حكم المرابطين، تسلط الضوء بالأبيض والأسود على حضور المرأة والسلطة في لحظة تحول مشبعة بالتناقضات والصراعات وبالخيانة والحب والكراهية والأخلاق. إن شخصية المهدي، بكل تناقضاتها، هي عنوان مرحلة قامت خلف ظلالها أسئلة قوية لصوت المجتمع عبر المرأة ، عقلا وعاطفة، وتلك الحبكات الصغيرة والشفّافة التي كانت تشدّ التفاصيل التاريخية قبل أن تنهار.

إن المتأمل في نصوص منى هاشم التخييلية والتاريخية يجدها نصا واحدا رؤيته ثقافية وأسئلته اجتماعية وسياسية وتاريخية تعتمد الحدث وما يختبئ خلفه ، تلوذ بالشخصية التاريخية التي يمتلك القارئ عنها معلومات خاصة أو عامة لتفككها وتناوش ذاكرتها بعناصر تستدعيها من منطقة اللاتوقع، وهي تفتل "الوقائع" بسماد تخييل واعي وشغف امرأة تكتبُ بعينيها..


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى