الثلاثاء ٢١ نيسان (أبريل) ٢٠٢٠
بقلم محمد جمال صقر

مُسَاءَلَةٌ

من آثار ظاهرة النص القصيرِ المُساءلةُ، أي أن يجدَه متلقّوه قد حار صاحبه في أمره حيرة شديدة، أهو هو أم غيره، أوَالناس هم هم أم غيرهم، أوَالأرض هي هي أم غيرها، مما يرى من اضطراب ما كان ينبغي أن يستقر، واختلاف من كان ينبغي أن يأتلفوا، وجفاء ما كان ينبغي أن يلطُف- حتى لَيستيقنون أنها دُوّامةٌ لا صمود لها إلا بالهرب منها، ثم لا يهربون منها إلا إليها!

هذا نص قصير يعبر عن كَمَد الوطني على وطنه، بسبع وعشرين كلمة، في ثماني جمل، على ثلاثة أبيات:

إِفْرِيقِيَا يَا وَجَعِي الْمُزْمِنَا يَا قَلَقِي الْمُلْتَحِدَ الْمُؤْمِنَا
هُنَا عَدَا صَوْتِي وَأُذْنِي هُنَا وَاسْتَنْكَرَتْ عَيْنِي رَحِيلَ السَّنَا
فَالْآنَ يَا بَعْضِي وَبَعْضِي أَمَا آنَ لِبَالِ الْكَوْنِ أَنْ يَسْكُنَا

أما أبيات هذا النص القصير الثلاثة، فسَريعيّة الأوزان الوافية المطوية الأعاريض والأضرب المكشوفتها، نونية القوافي المفتوحة المجردة الموصولة بالألف:

1 إِفْرِيقِيَا=دن دن ددن، مستفعلن، سالمة،

2 يَا وَجَعِي الْـ=دن دددن، مستعلن، مطوية،

3 ـمُزْمِنَا=دن ددن، مفعلا، مطوية مكشوفة،

4 يَا قَلَقِي الْـ=دن دددن، مستعلن، مطوية،

5 ـمُلْتَحِدَ الْـ=دن دددن، مستعلن، مطوية،

6 ـمُؤْمِنَا=دن ددن، مفعلا، مطوية مكشوفة، والقافية: مُؤْمِنَا.

7 هُنَا عَدَا=ددن ددن، متفعلن، مخبونة،

8 صَوْتِي وَأُذْ=دن دن ددن، مستفعلن، سالمة،

9 نِي هُنَا =دن ددن، مفعلا، مطوية مكشوفة،

10 وَاسْتَنْكَرَتْ=دن دن ددن، مستفعلن، سالمة،

11 عَيْنِي رَحِيـ=دن دن ددن، مستفعلن، سالمة،

12 ـلَ السَّنَا=دن ددن، مفعلا، مطوية مكشوفة، والقافية: لَ السَّنَا.

13 فَالْآنَ يَا=دن دن ددن، مستفعلن، سالمة،

14 بَعْضِي وَبَعْـ=دن دن ددن، مستفعلن، سالمة،

15 ـضِي أَمَا=دن ددن، مفعلا، مطوية مكشوفة،

16 آنَ لِبَا=دن دددن، مستعلن، مطوية،

17 لِ الْكَوْنِ أَنْ=دن دن ددن، مستفعلن، سالمة،

18 يَسْكُنَا=دن ددن، مفعلا،مطوية مكشوفة، والقافية: يَسْكُنَا.

والسريع وزن كثير الاستعمال، فيه خصلتان متناقضتان، إحداهما من الرجز والأخرى من الكامل، فأما التي من الكامل فتفلُّت الرِّفعة، وأما التي من الرجز فتبذُّل الضَّعة؛ فراكبه أبدا مكروب بتنازع الخصلتين عنايتَه، كلتاهما تريد منه ضِدَّ ما تريد الأخرى، تسأله إحداهما وكأنها صوت الوطن: لِمَ لَا تَتَمَهَّلُ فَأُدْرِكَكَ؟ فلا يكاد يجيبها حتى تسأله الأخرى وكأنها صوت الوطني: لِمَ لَا تَتَعَجَّلُ فَتُدْرِكَنِي؟ فهو تساؤلٌ لا ينتهي، تُذيعه على الكون القافيةُ النونية المفتوحة المجردة الموصولة بالألف!

وأما جمل هذا النص القصير الثماني -ومتوسط كلمات الواحدة منها "3.37"- فقد تَنَمَّطَتْ كلٌّ منها بمنزلة أركانها من التعريف والتنكير، على النحو الآتي:

1 إِفْرِيقِيَا= محذوفان وعلم،

2 يَا وَجَعِي الْمُزْمِنَا= محذوفان ومضاف إلى ضمير متكلم،

3 يَا قَلَقِي الْمُلْتَحِدَ الْمُؤْمِنَا= محذوفان ومضاف إلى ضمير متكلم،

4 هُنَا عَدَا صَوْتِي وَأُذْنِي هُنَا= فعل ماض ومضاف إلى ضمير متكلم،

5 وَاسْتَنْكَرَتْ عَيْنِي رَحِيلَ السَّنَا= (و) فعل ماض ومضاف إلى ضمير متكلم،

6 فَالْآنَ= (فـ) محذوفان ومعرف بأل،

7 يَا بَعْضِي وَبَعْضِي= محذوفان ومضاف إلى ضمير متكلم،

8 أَمَا آنَ لِبَالِ الْكَوْنِ أَنْ يَسْكُنَا= (أما) فعل ماض ومصدر مؤول.

وانقسمت أنماطها على طائفتين اثنتين: أَسْلَمَت طائفة نفسَها إلى نمط "محذوفان ومضاف إلى ضمير متكلم"، ليقودها إلى التعبير عن تَفلُّت الرِّفعة المذكور آنفا، بنداء البعيد ما لا قدرة له عليه. وأَسْلَمَت طائفة نفسَها إلى نمط "فعل ماض ومضاف إلى ضمير متكلم"، ليقودها إلى التعبير عن تَبذُّل الضَّعة، بحديث القريب ما سبق منه إليه!


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى