الجمعة ٢١ نيسان (أبريل) ٢٠٠٦
بقلم عزت السيد أحمد

وأخي يثور على دمعي

سَـقَطَ القِناعُ عَنِ القِنَاعِ بَلا خَفَرْ
فَبَكَى اليَرَاعُ الحُرُّ مِنْ حَالِ البَشَرْ

دُنْيَا بِـلا دِيـْـنٍ وَإيْمَانٌ بـلا
عَـقْلٍ وَعَقْـلٌ زَادُهُ حِقْـدٌ وَشَرْ

مَنْ ذَا يَلُمْنِي إِنْ بَكَيْتُ مَعَ اليَرَاعِ
وَ سَالَ دَمْعِي سَيْلَ زَخَّاتِ المَطَرْ

مَنْ ذَا يَلُمْنِي إِنْ بَكَـتْ عَيْنِي دَماً
وَغَدَتْ دُمُوْعِيْ عِبْرَةً لِمَنِ اعْتَبَرْ

مَطَرٌ مَطَرْ

سَيْلاً جَرَى

نهراً حَفَرْ

وَأَخي

يَثُوْرُ عَلَى دَمْعِي

يَثُوْرُ عَلَى دَمِي

وَعَلَى أَنِيْنِي المُنْتَظَرْ

وَيَخافُ أَنْ أَحْكِي فَيُغْلِقُ لي فَمِــي
وَيُجَنُّ مِنِّي إنْ أنا حُزْنِي ظَـهَرْ

فَالعَالَمُ الغَرْبِيُّ حَسَّــاسٌ وَكَثْرَةُ
أدْمُعِي تُؤْذِي أَحَاسِيْسَ البَشَــر

وَلأنَّ دَمْعِي ضَمَّ بَعْضَ دَمِي، وَحُكْمُ
الشَّرْعِ فِي الدَّمِ أَنَّهُ بَعْضُ القَذَرْ

غَطَّى دِمَائِي بِالجَــرَائِدِ وَادَّعَى
أنَّ الدِّمَاءَ خِـــداعُ أفَّاقٍ كَفَرْ

ولأنَّ جُرْحِي ظَلَّ يَنْزِفُ تَوَتَّرَتْ
أعصابه غضباً وأوشك يُحْتَضَرْ

وَ يُرِيْدُ مِنِّي بَعْدَ كُلِّ فُجُــوْرِهِ
إِعْلانَهُ فَوْرَاً مَسِــيْحاً مُنْتَظَرْ

وَالقَوْلَ مِلءَ فَمِي لَهُ:

يَا سَيِّدِي

أَنْتَ المَلاكُ المَحْضُ فِي ثَوْبِ البَشَرْ

لكنْ

هَوَى عَرْشُ الجَمَالِ

هَوَتْ فَضَاءَاتُ الخَيَالِ

وراحَ يبكينا القَدَرْ

أَينَ المَفَرْ

مِنْ سَطْوَةِ التَّارِيخِ

مِنْ غَضَبِ القَدَرْ

مِنْ صَرْخَةِ الطِّفلِ الرَّضِيْعِ إذَا رَمَى
رَغَدَ الطُّفُوْلَةِ ثُمَّ أَمْسَكَ بِالحَجَرْ

أَيْنَ المَفَرْ

مِنْ صَمْتِنَا

مِنْ صَوْتِ طِفْلٍ يَرْتَقِي فَوْقَ العُلا

فَوْقَ الخَطَرْ

كَيْ تَرْتَقِي أَمْجَادُنا

وَنَصَيْرَ كُفئَاً كَيْ يُشَرِّفَنَا الحَجَرْ


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى