الأربعاء ١٥ أيلول (سبتمبر) ٢٠٢١
بقلم موسى إبراهيم

يا زكريّا

ثقبوا الأرضَ
وهل يُضيرُ الأرضَ ثقبٌ ..؟
وكلّ جسد الأرضِ جراح..!
يا زكريّا، أنت وصَحبُكَ أحييتم فينا
ملايين الأفراح،
رغم ظلام السجنِ
ورغم الحزن ورغم الجوع،
أشعلتم في المشكاةِ ضوءَ المصباح،
أنتَ وصحبُكَ، ما أجملكم!
كأنّ الأرضَ تَنبُتُ قمحاً،
حينَ شققتم رحمَ الأرضِ ذات صباح ..
يا زكريّا،
أنت وصحبُكَ، ما أروعكم..
كأنّ بأرضِ المقدس
ستّ براكينٍ قد نَفَثَت
فتناثرتِ الأرواح ..
يا زكريّا، أنتَ وصحبُكَ
أقمارٌ ستّه، وليلُ الأرضِ براح!
أشعل يا زكريا نبراساً للأمّة
أيقظ فينا روح الثورة والثوّار..
واستبسل يا زكريّا، استبسل ..!
فهذي الثورة صبرٌ وكفاح..


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى