الأربعاء ٢١ أيلول (سبتمبر) ٢٠٢٢

يمامات الفرج

محمد محضار

بين الغفوة واليقظة
أمسكت خيطا من
نور
ثم ركبت صهوة
فجر منبلج
كَبر الحُلم في عيني
وصار حقيقة
رأيت الشّمائل
تَحفُّ ركبي
وجُبّة الذكر
تسكن نفسي
حَلّ الوجد بقلبي
وصار وهجا
ينير وجهي
وحلّقَتْ يمامات
الفرج تنثر زهر البشر
اِنْفتحت أبواب الأَرَج
وفاح عبق الحقيقة
يُحرِّك كل جارحة
في بدني
أنا الآن سيد نفسي
يفيض نور الله على
وجهي
وتضيء جوانحي
سُرج الجمال الأزلي
تأتيني غيمات طَلق
بهيج
تهز عروش
صمتي
وتنعش بمطر
السَّرمد
ظَمأ روحي
وتشقّ ينبوع الفرح في
تعاريج قلبي

محمد محضار

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى