أقلام الديوان

  • أحمد عبد الله زعيم الطلبة.. النغمة المفقودة

    ، بقلم أحمد الخميسي

    في السادس من يونيو الحالي تحل الذكرى الثانية عشرة لرحيل أحمد عبد الله قائد الحركة الطلابية عام ١٩٧٢، وكان نموذجا فريدا من نوعه في تاريخ النضال الوطني. فقد كانت تحوطه هالة سحرية من شجاعة وكبرياء وذكاء حاد إلي جانب اهتمامه العميق بأحوال بالآخرين وقدرة مدهشة على الخطابة والتألق بين (...)

  • المصدر الصناعي والاسم المنسوب للمؤنث

    ، بقلم فاروق مواسي

    المصدر الصناعي:
    مصدر يُصنع- أي يصاغ من الكلمات الجامدة أو المشتقة بزيادة ياء مشددة- هي ياء النسب، وتلحقه تاء للدلالة على ما فيه من الخصائص والصفات. وهذه التاء هي تاء النقل- التي تنقل الكلمة من الوصفية إلى الاسمية ليتمحض اللفظ للمعنى المصدري.
    وحقيقة المصدر الصناعي أنه يحوي (...)

  • الفضاء المعلوماتي.. وتسطيح الثقافة الأفقية

    ، بقلم نايف عبوش

    حتى منتصف سبعينات القرن الماضي نزولا.. كانت الثقافة عمودية.. والمعرفة متمركزة..والتثقيف ممنهج في الغالب الأعم، ويجري بموجب معايير صارمة مهنية، وعالية الجودة.
    فقد كانت المعرفة، كماهو معروف، تحتكرها نخبة من رجال الدين.. والأكاديميين، بشكل خاص.. وقليل من المثقفين المتميزين بالجهد (...)

  • الجزالة

    ، بقلم فاروق مواسي

    الجزل في (لسان العرب) هو الحطب اليابس وقيل الغليظ، ثم كثر استعماله حتى صار كل ما كثر جزلاً، فأجزل له العطاء أكثره.
    يبدو أن ثمة علاقة بين الحطب الذي يبقى طويلاً في الوقود وبين المُكنة والقوة في اللغة أو في الرأي، فإذا قلنا: ما أبين الجزالة فيه! فإننا نعني: ما أجود رأيه!
    في (...)

  • النرجس والعيون

    ، بقلم فاروق مواسي

    من الشعراء مَن يشبهون العيون الجميلة الواسعة بزهر النرجس لما يشع منه من جمال ورونق، وفي شكل أخاذ، فهذا ابن الرومي يرى شدة الشبه بين النرجس والعيون:
    وأحسن ما في الوجوه العيون وأشبه شيء بها النرجس
    كما يرى ذلك أبو نواس:
    كأنما النرجس يحكي لنا عينَ محبّ أبدًا تنظر
    وهذا المعنى (...)

  • الكتابة النقطية!!

    ، بقلم جورج سلوم

    كل ما سأقوله وجهة نظر
    قد تختلف عن وجهاتكم وتوجّهاتكم (المُصيبة ).. لكن اسمعوا قليلاً للفقير إلى الله ملامحكم تغيّرت قبل أن أنبس ببنت شفة.. ودارت وجوهكم وشخصت أبصاركم وسُدّت مسامعكم..لا لن أقول وجهة نظري
    سأكتبها لكم كتابة رغم علمي بأنكم لن تقرؤون.. لكنّ الكتابة لها ما يشفع لها (...)

  • القصة حكاية ٌتحقق المتعة و تخلق صورة للعالم

    ، بقلم رشيد سكري

    عباس محمود العقاد ١٩٦٤) ـ (١٨٨٩ فالقُ العبقريات. أسطورة النقد والتنظير في تاريخ الأدب العربي الحديث. حيث رَصْرص، طيلة أربعة عقود، مختلف المشارب المعرفية، بين الشعر والنثر والتاريخ و علم الجمال والموضة و البيولوجيا و علم القواميس. دمغ مسيرته العلمية العصامية بالعقلانية و (...)

  • جدلية اللغة والسيميولوجيا في السينما

    ، بقلم مهند النابلسي

    (جرعة من الثقافة السينمائية الجلية المختصرة في مقالة واحدة مبسطة وممتعة):
    *ماذا قال جودار الفرنسي (مؤيد الفلسطينيين)عن الربيع العربي بفيلمه التجريبي اللافت الأخير"صورة الكتاب او كتاب الصورة"؟:
    *"كنت ساؤمن به لو كان ثورة حقيقية، لكنه لم يكن حقا كذلك"!
    *ملخص لافت لأهم سمات (...)

  • الأدب والصحافة.. زواج مقدس

    ، بقلم حسن العاصي

    مند تأسيسها، ساهمت الصحافة الفلسطينية والصحافيون الفلسطينيون في تطوير الحركة الصحافية العربية وإنضاج تجربتها، كما ساهم الأدب الفلسطيني والأدباء الفلسطينيون كذلك بفعالية في إغناء الحياة الثقافية العربية وجعلها أكثر إبداعاً وجمالاً.
    وكان لبواكير الأعمال في فن القصة مثل أعمال (...)

  • ستلاحقهم لعنة اليرموك ...... مكانا وزمانا

    ، بقلم علي بدوان

    على هامش التطاول على مقابر اليرموك وشهداء اليرموك، ومقابر أهالينا من سوريين وفلسطينيين، وتكسير الشواهد، في عملٍ مقصود ومأجور، أورد الحدثين التاليين:
    الحدث الأول:
    قبل اغتياله بأسبوعين، وبعد انتخابه كرئيس بأسبوع، قابل بشير الجميّل رئيس وزراء العدو مناحيم بيغن في نهاريا في فلسطين (...)