ديوان الشعر

  • أغمضت الغابة عشبها

    ، بقلم حسن العاصي

    يتشقق وجه الصباح تذوي الشمس السوداء يطفو على الجفاف جوع الصغار يترصد حليب الأمهات ولجت سدرة العين كي ترضعني جدتي لازالت أفواه القتلى تلاحقني لا شيء في رحيل الانتظار سوى فراغ الوقت غبار المكان جدران باردة ذاكرة عابرة للأزمنة مواعيد لا نوافذ لها ومعصية الدروب أغمضت الغابة عشبها (...)

  • يَا شَامُ

    أرضَ الوَفَاءِ عَليكِ أنتِ سَلامُ يَا دَارَ جِلّقَ وَالوفاءُ ذِمَامُ أنتِ المَلاذُ لِكلّ حُرٍّ إنْ عَدا عَادٍ عَليهِ وَجارَت الأيّامُ وَإليكِ يَستَبِقُ القُلوبَ وَجيبُها شَوقًا وَيمتلِكُ النّفوسَ هُيَامُ أشتَمٌّ فيكِ بَني أُمَيّةَ شُرّعَا أسيافُهم وعلى الذّرى أعلامُ وَرُؤىً إذا (...)

  • هجرة مايا!

    ، بقلم ياسين عبد الكريم الرزوق

    لا تحبّوا حاذروا الحبّ الذي استنصر الحربا سيفُ مايا يطعنُ الأيّام بالأيّام صدقاً ينجبُ العُرْبا ! سأحبُّ اليوم غدراً صادقاً لا يأمنُ الدربا هلْ أنا في كلّ موتٍ أشربُ النَخْبا ؟! اقتلوا في بعديَ القربا لا تعودوا إنّ مايا تكسرُ القلبا سامروا في وجهها أوهام مَنْ تستحضرُ (...)

  • سُعَادُ القصِيدة ُ... أنشودة ُ الحُبِّ والعنفوان

    ، بقلم حاتم جوعية

    (قصيدة ٌ رثائيَّة في الذكرى السنويَّة على وفاة الشاعرة والأديبة الكبيرة "سعاد دانيال - بولس - أم زاهر")
    لكِ العلمُ والشِّعرُ.. سِحرُ البيَانْ بكِ الحسنُ والخُلقُ يلتقيانْ سلامًا إليكِ أيا طلعة َ الفجْ رِ... يا وردَة َ الفنَّ والأقحُوَانْ سلامًا وما من لقاءٍ ُنكحِّ لُ (...)

  • يَا ابْنَ هَذِي الأَرْض

    ، بقلم فوزية الشطي

    الإهداء:
    إلَى محمود درويش الّذِي استحقَّ الحياةَ بقَدْرِ ما اسْتَحقَّ الشّعرَ.
    كُنْتَ فِينَا، فِي مَسَامِّ الْـجِلْدِ كُنْتَ، فِي الدَّمِ الْقَانِي الْـمُعَطَّرْ. فِي رَحِيلِ الْعَبْرَةِ الْـحُبْلَى بِأَوْجَاعِ الشَّتَاتْ فِي جُنُونِ الْقَلْبِ كُنْتَ، قَلْبِنَا الدَّامِي (...)

  • جَامِحًا.. يَصْهَلُ الْوَقْتُ

    ، بقلم آمال عواد رضوان

    عُكَّازُ سَرَابِكِ الشَّوْكِيِّ تَــلْــكُــزُنِـــي وَفِي حَضْرَةِ فَوَرَانِ ابْتِهَالِي.. يَشبُّ لَهِيبُهَا لَيْسَتْ تُطْفِئُهُ غَابَاتُ جُورِكِ! يَا مَنْ بِكِ وَحَدَكِ أَخْضَرُّ وَتُــحْـــيِـــيــنِــي أَنَا مَنْ سَالَ بَصَرِي .. لُؤْلُؤًا يَــتَـــلَـــعْـــثَــمُ رُوَاؤُهُ (...)

  • لحى الله الفراق

    ، بقلم محمود أبو نوير

    لَــحَـى الـــلّٰهُ الـفِـراقَ ومَــا يـغـبُّ وأســقــام تَــزيــدُ ولــيـسَ طِـــبُّ وسـهـد فـي الـعيونِ مـعَ اصـفِرارٍ بــوجــهٍ كـــانَ يـعـشـقُهُ الـمُـحـبُّ وأحــمــال عــلـى قَــلْـبٍ جَــريـحٍ ونــارٍ فــي الـحَشا لا لـيسَ تـخْبو وإسْــبـاغ الـحـنـينِ بــرغـمِ كُـــرهٍ (...)

  • رسائل مبكرة

    ، بقلم سلوى أبو مدين

    من عتبة قديمة أصدقائي بأرواحهم و غيابهم الجسر القصير جرح غائر رسالة ناقصة كلماتها في لمعان السراب حقيقة شجرة الماضي وشم عليها شغب ذكرى
    *نصف حرف ثمّة ذكرى تقرع الباب تختبئ تحت الأقدام الحافية والأيدي المتشققة ستدخل من فتحات الخشب المحفور وتسكن قَسْراً بيننا (...)

  • تجوبينَ قلبي

    ، بقلم محمود أبو نوير

    تجوبينَ قلبي نهاراً كَكُلِّ الفراشاتِ حولَ الزهورْ وتبنينَ عُشَّا لطيفاً تَحُجِّينَ فيهِ مساءً ككل الطيورْ وتجرينَ فيَّ وتلهينَ بيَّ ومالي هروبٌ ومالي نفورْ كأنيَ بحرٌ وأنتِ النوارسْ كأنكِ موجٌ وإني الصخورْ عشقتكِ حقاّ فلولاكِ أنتِ لَما كانَ حبِّي الكبيرْ ولا أستطيعُ الغيابَ (...)

  • نزوح‎

    ، بقلم محمود أبو نوير

    إلــى أيِّ الـمَـواطنِ قَــدْ نَـرُوحُ وَكـــلُّ حَـيـاتِنا الـحَـمْقا نُــزُوحُ إلـــى أيِّ الــبـلادِ تُـــرى نُـولِّـي لـنـتـرُكَ خَـلْـفـنَا وَطــنـاً يَـنُـوحُ فَهٰذي الأرضُ قَدْ ضَاقتْ عَلينَا وَمَــا لـلروحِ بَـعدَ الْـبُؤسِ رُوحُ نَـمُـوتُ وَلـيْـسَ يَـنْفَعُنَا صُـرَاخٌ (...)