الاثنين ٢٦ نيسان (أبريل) ٢٠١٠
الجزء الأول
بقلم إبراهيم خليل إبراهيم

أغنيات وحكايات

تقديم 

الكلمة هى أحد أضلاع الأغنية فى كل مكان وزمان وهى المبتدأ فالشاعر يكتب ثم يأتى دور الملحن ثم يكون دور المطرب الذى يبقى دائما جسر التواصل مع الجمهور وقد أكد هذا الشاعر مصطفى عبد الرحمن، رحمه الله، حيث قال لكوكب الشرق أم كلثوم: الكلمة ثم الكلمة ثم الكلمة فاللحن فالأداء.

والصوت هو حديث الروح ولذا فلا عجب عندما نردد أن الأذن تعشق قبل العين أحيانا فهى تعشق لأن الصوت مدعاة للعشق وفي الصوت كلمة ومعرفة ومناداة للخالق وموهب العبقرية وباعث الحياة ومحرك الكيانات.

والفيلسوف الألمانى هيردر قال: إن الأنغام والألحان رسائل كبرى للتعبير عما يختلج فى النفس البشرية من مشاعر الانفعالات التى تعجز عنها اللغة العادية.

والأغنية بصفة خاصة عندما تكون جميلة الأركان تبقى بقاء الحياة وينطبق هذا على كافة مناحى الحياة.

 وكل إنسان تربطه بعض الذكريات مع مقطع معين من أغنية ما ولكل أغنية حكاية أو حكايات.. ولذا فكرنا فى تقديم هذا الكتاب وعرضنا من خلاله بعض الأغنيات وحكاياتها فالكلمة المطبوعة تعد المرجع لكل الأجيال.
 

وحوي.. يا وحوي 

قبل أن يهل علينا شهر رمضان فى كل عام تذيع الإذاعة المصرية والإذاعات العربية الأغاني الرمضانية والدينية ومنها أغنية (وحوي يا وحوي) التي تعد من أشهر وأقدم الأغنيات الرمضانية وهى من كلمات الشاعر حسين حلمي المانسترلي ومن ألحان الموسيقار أحمد الشريف وغناء المطرب أحمد عبد القادر.

البعض يرجع كلمات هذه الأغنية إلى التراث نظرا لأن كلمة (إيوحا) مأخوذة من (أيوح) وهو اسم القمر عند الفراعنة.

والبعض يرجع كلمات هذه الأغنية إلى العصر الفاطمي معتمداً على أن الكلمات الأصلية للأغنية يقول مطلعها:

أحوى.. أحوى.. إياها
بنت السلطان.. إياها
لابسة القفطان.. إياها

 أما كلمات أغنية (وحوي.. يا وحوي) التي غناها أحمد عبد القادر فتقول:

وحوي.. يا وحوي.. إياحا
وحوينا الدار.. جيت يا رمضان
وحوي.. يا وحوي
طول مانشوفك.. قلبنا فرحان
يالله الغفار
يكتر خيرك.. أشكال وألوان
يالله الغفار
بكرة في عيدك.. نلبس فستان
يالله الغفار
رحت يا شعبان.. إياحا
جيت يا رمضان.. إياحا
وحوي.. يا وحوي.. إياحا
هاتي فانوسك يا أختي يا إحسان
يالله الغفار
آه يا ننوسك.. في ليالي رمضان
يالله الغفار
ماما تبوسك.. وبابا كمان
وحوي يا وحوي

والشاعر حسين حلمى المانسترلى بدأت إذاعة أغانيه عام 1925 وكان يعمل فى مجلة المجتمع الجديد وكتب الحوار لبعض الأفلام ومنها: الأم وزهرة وليلى بنت الصحراء كما كتب 20 مسرحية ذات الفصل الواحد وفاز بالجائزة الأولى فى المسرحية ذات الفصل الواحد عام 1955 وفى نفس العام فازت أغنيته (أوعى يغرك) بجائزة الأغنية القصيرة ولحن له محمد عبد الوهاب فى عام 1929 كما لحن له رياض السنباطى وتغنت بكلماته نخبة من الأصوات الجميلة ونذكر منها: ليلى مراد وعبد الغنى السيد وملك وأحمد عبد القادر ومحمد عبد المطلب.

فى الخامس من شهر نوفمبر عام 1962 توفى تاركاً قصراً فى منيل الروضة تحول إلى متحف ضم مقتنياتها.

 قال عنه بيرم التونسى: أنه من أقطاب الفن الشعبى وله أنتاج وافر من الأغانى والمسرحيات والقصص. 

أما الموسيقار أحمد الشريف فهو من مواليد العشرينيات وعمل مطرباً وملحناً فى كازينو بديعة مصابنى ولحن الإسكتشات وكان يلحنها ويغنيها بعد اعتماده فى الإذاعة وتخصيص ركن له مع بداية إرسال الإذاعة وفى الخامس من شهر يونيه عام 1966 فاضت روحه إلى بارئها.

ما المطرب أحمد عبد القادر فهو من مواليد عام 1910 وكان يغنى وعمره ( 8 ) سنوات وحصل على دبلوم معهد الموسيقى العربية وغنى باللغات العربية والإنجليزية والفرنسية وفى عام 1976 تم اعتماده مبتهلاً وأدى فريضة الحج على نفقة إذاعة الشعب فى عام 1979 وفى عيد الفن عام 1980 تم منحه جائزة الجدارة.

فى الحادى والعشرين من شهر يوليه عام 1984 توفى إلى رحمة الله تعالى. 

العهد الجديد 

في الساعة السابعة من يوم 23 يوليو عام 1952 عمت الفرحة ربوع مصر بعد إذاعة بيان قيام الثورة ونجاح الضباط الأحرار في الاستيلاء على مبنى رئاسة الجيش ومراكز القيادة العسكرية ومحطة الإذاعة.. وقد جاء فى البيان الذى أذاعه محمد أنور السادات نيابة عن اللواء محمد نجيب من مبنى الإذاعة بالشريفين بالقاهرة.

اجتازت مصر فترة عصبية في تاريخها الأخير من الرشوة والفساد وعدم استقرار الحكم وقد كان لكل هذه العوامل تأثير كبير على الجيش وتسبب المرتشون المغرضون في هزيمتنا في حرب فلسطين وأما فترة ما بعد هذه الحرب فقد تضافرت فيها عوامل الفساد وتآمر الخونة على الجيش وتولى أمرهم أما جاهل أو خائن أو فاسد حتى تصبح مصر بلا جيش يحميها وعلى ذلك فقد قمنا بتطهير أنفسنا وتولى أمرنا في داخل الجيش رجال نثق في قدرتهم وفي خلقهم وفي وطنيتهم ولابد أن مصر كلها ستلقى هذا الخبر بالابتهاج والترحيب أما عن رأينا في اعتقال رجال الجيش السابقين فهؤلاء لن ينالهم ضرر وسيطلق سراحهم في الوقت المناسب وإني أؤكد للجيش المصري أن الجيش كله أصبح يعمل لصالح الوطن في ظل الدستور مجرداً من أية غاية وأنتهز هذه الفرصة وأطلب من الشعب ألا يسمح لأحد من الخونة بأن يلجأ لأعمال التخريب أو العنف لأن هذا ليس في صالح مصر وأن أي عمل من هذا القبيل يقابل بشدة لم يسبق لها مثيل وسيلقى فاعله جزاء الخائن في الحال وسيقوم الجيش بواجبه هذا متعاوناً مع البوليس وإني أطمئن إخواننا الأجانب على مصالحهم وأرواحهم وأموالهم ويعتبر الجيش نفسه مسئولاً عنهم.

 ومن مجلس قيادة الثورة نذكر محمد نجيب وجمال عبد الناصر وأنور السادات وعبد الحكيم عامر وصلاح وجمال سالم وخالد وزكريا محيي الدين وعبد اللطيف البغدادي وحسين الشافعي وحسن إبراهيم وكمال الدين حسين ويوسف صديق وعبد المنعم أمين.. وقد تولى جمال عبد الناصر رئاسة الجمهورية فى عام 1954 خلفاً للرئيس محمد نجيب.

 أُطلق على ثورة 23 يوليو (الثورة البيضاء) لأن الهدف منها ليس إراقة الدماء بل تخليص الشعب المصرى من ظلم الاحتلال وعودة الحرية والاستقلال لمصر وللمصريين.. وهذه الثورة كتبت نهاية حكم الملك الفاروق والملكية والاحتلال الأجنبي لمصر.. وأيضا كانت منطلق ثورات التحرير على المستوى العربى والأفريقي والأسيوى.

فور إذاعة بيان قيام الثورة ساهم الفن بدوره المؤثر وفى هذا الصدد نقدم أغنية (العهد الجديد) التى تعد أول أغنية وطنية يقدمها العندليب عبد الحليم حافظ بعد قيام ثورة 23 يوليو عام 1952 وقد شاركته فى الغناء المطربة عصمت عبد العليم والمجموعة وهذه الأغنية من تأليف محمود عبدالحى ومن تلحين الموسيقار عبد الحميد توفيق زكى وتقول كلمات الأغنية:

المجموعة:

حيوا فجر البعث فى يوم الخلود
وأطلب الآمال فى العهد الجديد
عصمت عبد العليم:
وأروى آى المجد من وحى الجدود
نغم يعزف فى سمع الوجود
فشعار العهد من نور الأمل..
اتحاد ونظام وعمل
المجموعة:
نبلغ المجد بها فى العالمين
عصمت عبد العليم:
يا بنى مصر و يا درع الوطن..
يا أباة الضيم فى يوم المحن
من سواكم يحفظ العهد
عبد الحليم حافظ:
ومن يحمل المشعل فى ركب الزمن
المجموعة:
نحن فى الحرب شياطين الردى
نحن فى السلم أبطال الهدى
وزمن يوقد من نور اليقين
صيحة الأبطال للنصر نداء..
و قوام النصر عزم و أخاء
عبد الحليم حافظ:
وشباب النيل للنيل فداء..
يبذل الروح له بذل السخاء
وشعار العهد من نور الأمل..
اتحاد ونظام وعمل
نبلغ المجد بها فى العالمين 

ملحن هذه الأغنية الموسيقار عبد الحميد توفيق أحمد زكى من مواليد القاهرة عاصمة جمهورية مصر العربية فى التاسع والعشرين من شهر مايو عام 1917 وفى عام 1956 تمكن من الحصول على الدراسات العليا من كلية ميلوك بانجلترا وتولى التفتيش العام على النشاط الموسيقى بوزارة التربية والتعليم ثم مقرراً للتربية الموسيقية بمحافظة القاهرة ثم تولى إدارة مركز الموهوبين ثم أستاذاً متفرغاً للتذوق الموسيقى بأكاديمية الفنون المصرية.

يقول الصحفى والموسيقار محمد قابيل: الموسيقار عبد الحميد توفيق زكى منحته جماعة (مفتاح صول ) الموجودة بلندن الزمالة الفخرية وقام بتدريس الموسيقى فى بريطانيا وأسس فرقة الفنون الشعبية وتولى رئاستها وأيضاً تولى رئاسة الجمعية المصرية للمؤلفين والملحنين وناشرى الموسيقى وكان عضواً بالمجلس الأعلى للثقافة ولجنة الموسيقى وثقافة الطفل.

فى عيد العلم عام 1956حصل الموسيقار عبد الحميد توفيق زكى على الميدالية الذهبية ودرع الشرطة للموسيقى فى عام 1978 ودرع الإذاعة المصرية فى عام 1984 ودرع التليفزيون والمسرح القومى فى عام 1985.

فى السادس من شهر ديسمبر عام 1998 أنتقل الموسيقار عبد الحميد توفيق زكى إلى الدار الآخرة.

أما المطرب عبد الحليم حافظ فاسمه الحقيقى عبد الحليم علي إسماعيل شبانة وهو من مواليد الحادى والعشرين من شهر يونيو عام 1929 في قرية الحلوات التى كانت تتبع مركز ههيا وحاليا تتبع مركز الإبراهيمية بمحافظة الشرقية بجمهورية مصر العربية وفى الثامن والعشرين من شهر يونيو عام 1929 توفيت والدته وفى الرابع عشر من شهر مايو عام 1934 توفى والده وعاش هو وإخوانه فى بيت خاله متولى أحمد عماشة بمدينة الزقازيق عاصمة محافظة الشرقية.

فى عام 1943 التحق عبد الحليم حافظ بمعهد الموسيقى العربية قسم التلحين والتقى بزميله كمال الطويل الذى يدرس في قسم الغناء والأصوات وتخرجا معاً فى عام 1949 ورشح عبد الحليم للسفر في بعثة حكومية إلى الخارج ثم ألغى سفره لأسباب لم يعرفها.. وعمل فى التدريس ثم قدم استقالته والتحق بفرقه الإذاعة الموسيقية عازفاً على آله الأبواه وذلك فى عام 1950 وبعد عام تقابل مع مجدي العمروسي في بيت الإذاعي فهمي عمر.

يعد الإذاعى حافظ عبد الوهاب هو المكتشف الحقيقى وهو الذى أعطاه فرصة الغناء ولذا حمل عبد الحليم اسمه واشتهر به.

فى عام 1956 كان عبد الحليم من المدعوين الصائمين فى شهر رمضان للإفطار عند مصطفى العريف فأصيب عبد الحليم بنزيف في المعدة.. وبرغم معاناة عبدالحليم حافظ من المرض لكنه أنطلق فى دنيا الفن والغناء وقدم مئات الأغنيات الوطنية والعاطفية والدينية ولقب بالعندليب الأسمر ومطرب الشباب كما قدم للسينما المصرية والعربية ستة عشر فيلما سينمائيا هي: لحن الوفاء عام 1955 وشاركه البطولة شادية وحسين رياض.

فى عام 1955 عرض له فيلم (أيامنا الحلوة) وشاركه البطولة فاتن حمامة وعمر الشريف وأحمد رمزي كما عرض أيضا فيلم (ليالي الحب) وشاركه في البطولة آمال فريد وعبدالسلام النابلسي بالإضافة لفيلم (أيام وليالي) والذى شاركه بطولته إيمان وأحمد رمزي ومحمود المليجي وفى عام 1956 عرض فيلمه ( موعد غرام ) وشاركه البطولة فاتن حمامة وعماد حمدي وزهرة العلا ورشدي أباظة وفى عام 1956 عرض فيلمه (دليلة) وشاركه البطولة شادية وفردوس محمد ويعد هذا الفيلم أول فيلم مصرى ملون بطريقة السكوب.

فى عام 1957 كان فيلم (بنات اليوم) وشاركه البطولة ماجدة وآمال فريد وأحمد رمزي ثم فيلم (الوسادة الخالية) وشاركه البطولة أحمد رمزي وزهرة العلا ولبنى عبدالعزيز وعمر الحريري.. ثم فيلم ( فتى أحلامي ) وشاركه البطولة آمال فريد وعبد السلام النابلسي وفى عام 1958 عرض فيلمه (شارع الحب) وشاركه البطولة صباح وعبد السلام النابلسي وحسين رياض وفى عام 1959 عرض فيلمه (حكاية حب) وشاركه البطولة مريم فخر الدين وعبد السلام النابلسي ومحمود المليجي وفى عام 1960 عرض فيلمه ( البنات والصيف ) وشاركه البطولة سعاد حسني وفى عام 1961 عرض فيلمه (يوم من عمري) وشاركه البطولة زبيدة ثروت وعبد السلام النابلسي ومحمود المليجي وسهير البابلي وفى عام 1962 عرض فيلمه (الخطايا) وشاركه البطولة عماد حمدي وحسن يوسف ونادية لطفي ومديحة يسري وفى عام 1967عرض فيلمه (معبودة الجماهير) وشاركه البطولة شادية وفؤاد المهندس ويوسف شعبان وفى عام 1969 عرض آخر أفلامه ( أبي فوق الشجرة) وشاركه البطولة عماد حمدي وميرفت أمين ونادية لطفي.

 فى عام 1973 قدمت الإذاعة المسلسل (أرجوك لا تفهمني بسرعة) بطولة عبد الحليم ومعه نجلاء فتحى وعادل إمام وهو من إخراج محمود علوان ثم توقفت إذاعته نظراً لاندلاع المعارك بين مصر وإسرائيل فى العاشر من رمضان 1393 هـ.

فى يوم الأربعاء الموافق الثلاثين من شهر مارس عام 1977 توفى عبد الحليم حافظ وهو يعالج في لندن وتم تشييع جثمانه في جنازة مهيبة لم تعرف مصر مثلها سوى جنازة الرئيس المصرى الراحل جمال عبد الناصر.. فقد شيع العندليب الأسمر ومشى في جنازته أكثر من 250000 من المواطنين.

أما المطربة عصمت عبد العليم فاسمها الحقيقى عصمت محمد إبراهيم الجندى وهى من مواليد الخامس عشر من شهر فبراير عام 1923 بمدينة المنصورة عاصمة محافظة الدقهلية بجمهورية مصر العربية.. تعلمت على يد محمد السنباطى (والد رياض السنباطى) والذى نصحها بالذهاب للقاهرة وفى عام 1948 غنت فى العراق وتزوجت من كمال الشويح عازف الكمان فى فرقتها بعد قصة حب طويلة وفى أوائل الخمسينات تم اعتمادها فى الإذاعة ورصيدها من الأغانى 132 كما شاركت فى فيلم أمير الانتقام وعائشة وآخر كدبة وفى التاسع عشر من شهر يناير عام 1993 فارقت الحياة. 

ست الحبايب

ديننا الإسلامي حثنا على طاعة الوالدين وبرهما.. والإسلام يعتبر البر بالآباء من أفضل أنواع الطاعات التي يتقرب بها المسلم إلى الله تعالى

قال تعالى: " وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاَهُمَا فَلاَ تَقُل لَّهُمَآ أُفٍّ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلاً كَرِيمًا وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا"(الإسراء 23 _ 24)

وقال تعالى: (واعبدوا الله ولا تشركوا به شيئًا وبالوالدين إحسانًا) (النساء: 36)

وقال تعالى: " وَإِن جَاهَدَاكَ عَلى أَن تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفًا وَاتَّبِعْ سَبِيلَ مَنْ أَنَابَ إِلَيَّ ثُمَّ إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ" (لقمان 15)

وجاء في الحديث: أن رجلاً جاء إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله من أحق الناس بحسن صحابتي؟

قال: أمك.. قال: ثم من؟ قال: أمك.. قال: ثم من ؟ قال: أمك.. قال: ثم من؟ قال: أبوك. (رواه البخارى ومسلم)

والأم عند كل الشعوب وفى كل الحضارات لها مكانتها وقدرها ففي الدولة الوسطى جعلوا الإرث عن طريق الأمهات وكانت الأم عند الفراعنة تلد رب الأرباب وتخيلوا آلهة السماء أماً تلد الشمس كل صباح.. فالشمس هي رب الأرباب في اللاهوت الفرعوني.. فخالق رب الأرباب هى السماء وهى الأم وكانوا يسمونها الربة نوت. 

ونصف آلهة الفراعنة من الأمهات فنجد في الناسوع الأكبر إيزيس ونفتيس ونوت وتفتوت.

فالأم عند الفراعنة على نفس مستوى الأب ففي المتون والصور والنقوش الفرعونية نشاهد الزوجة تقف بجوار زوجها ومعهما الأبناء والبنات.

وفي مواضع أخرى تظهر صورة الأم فقط ويذكر أسمها.. ففي النقوش والتماثيل داخل المعابد وفي البرديات وفوق وبين سطور الأدب والشعر والأغاني وفي تلاوة التعاويذ والتعاليم والنصائح نجد عظمة ومكانة الأم عند الفراعنة فسنب حوتب قال: حب الأم يهب كل شئ ولا يطمع في شئ.

وقال أيضا: الأم هبة الإله.. ضاعف لها العطاء فقد أعطتك كل حنانها.. ضاعف لها الغذاء فقد غذتك من عصارة جسدها.. أحملها في شيخوختها فقد حملتك في طفولتك.. أذكرها دائماً في صلاتك وفي دعائك للإله الأعظم فكلما تذكرتها تذكرتك وبذلك تُرضى الإله.

وجاء فى بردية الحكيم الفرعوني آني: دعاء الأبناء لا يصل إلى آذان السماء إلا إذا خرج من فم الأمهات.

الأم هبة الإله للأرض فقد أودع فيها الإله سر الوجود فوجودها استمرار لوجود البشر.

أجلب الرضا لقلب أمك والشرف لبيت أبيك

إذا مات الأب هتفت الملائكة.. مات من كان يكرمك الناس من أجله وإذا ماتت الأم هتفت الملائكة.. ماتت من كان الإله يكرمك من أجلها.

ومن نصائحه لابنه جنس حتب: إذا ما ترعرعت واتخذت لك زوجة وبيتاً فتذكر أمك التي ولدتك لا تدعها تلومك وترفع أكفها إلى لله فيسمع شكواها.

وقال لابنه: لا تنس أمك وما عملته من أجلك ضاعف لها غذاءها.. أحملها كما حملتك فإذا نسيتها نسيك الإله.. لقد حملتك تسعة أشهُر وحينما ولدتك حملتك ثانية حول رقبتها وغذتك سنوات ولم تشمئز من قذارتك.

 ومن أقوال بعض حكماء الفراعنة عن الأم نذكر أيضا:

الأم هى المدرسة الأولى التي تؤهل الطفل للدخول في مدرسة الحياة.

الأم هى أم كل شئ في هذا الوجود هى التي تمنح الحياة فيجب أن تخضع لها الحياة.

الأم أعظم ما في الوجود فلولاها ما وُجِدّنا فلولاها لما وجدت البشرية.

وقد لاحظ جى أرهاملتون أحد خبراء الإعلان الأمريكيين ارتباط الأبناء بأمهاتهم فابتكر عيد الأم وكان يريد بذلك استثمار الأمومة واستغلال الشعور بالذنب عندما يقصر الأبناء فى شراء الهدايا لأمهاتهم فى عيد الأم.

وكان جى أرهاملتون يقصد خلق جو نفسى عام.. هو حب الأمومة ليسهل ترويج السلع والمنتجات.

أما مؤسسة الأخبار متمثلة فى الأخوين على ومصطفى أمين فقد دعت إلى يوم الأم وكان هدفها نشر الشعور باحترام الأمومة فى الأسرة المصرية.. ولم تكن هدايا يوم الأم غير وسيلة للتعبير عن هذا الشعور.

وقد استفادت المحلات التجارية والمصانع من دعوة الأخوين على ومصطفى أمين فكسبا ما هو أهم وأكبر.. وهو دعاء ملايين الأمهات لهما.. فقد كان تكريمهن فى يوم محدد فى السنة تقليداً جديداً على الأسرة المصرية.

وعندما دعت أخبار اليوم لأن يكون يوم 21 من شهر مارس كل عام عيدا للأم تحتفل به الأسرة المصرية نجحت الدعوة.. وفى إحدى الندوات تقدم رجل مسن وسأل مصطفى أمين: كيف تذكرون الأم وتنسون الأب؟ فسأله مصطفى أمين: ما أسمك ؟ فقال الرجل: أسمى فلان الفلانى.. فقال له مصطفى أمين: ها أنت تذكر أسم أبيك كل يوم عدة مرات ولا تذكر أسم أمك يوما واحدا فى العام.

 وفى ندوة أخرى سألت طالبة مصطفى أمين: لماذا تنتصر لقضية المرأة ؟ فقال لها: لأننى أحببت أمى ومن أجلها أحببت كل نساء العالم.

وقد كتب على أمين فى عموده الشهير فكرة:

يا رب أسعد كل الأمهات فى بلادى.. حافظ لنا على حنانها وحبها وعواطفها فإن هذه المشاعر الرقيقة هى التى تزيد حلاوة الدنيا وجمالها.

أما مصطفى أمين فقد كتب كثيراً عن الأم ومما كتبه نذكر قوله:

كل سنة وأنت طيبة ياكل أم.. أيتها المرأة الصابرة المجاهدة التى حملت على كتفيها عذابنا ومسحت بيديها دموعنا وخففت آلامنا.. شعاع النور عندما تظلم الحياة وطاقة الأمل عندما تغلق الأبواب.. ينبوع الحب والرحمة والحنان.

وفي صباح يوم 21 مارس عام 1981 كتب أيضاً في عموده الشهير فكرة: صباح الخير يا كل أم.. أيتها المخلوقة الخالدة في كل قلب.. أيتها الملاك الطاهر في صورة امرأة.. يا من أعطيتِ ولم تأخذي.. وضحيت ولم تطلبي شيئاً مقابلاً وحرمت نفسك من ضرورات الحياة لتمنحينا الحياة.

وقال أيضاً: في هذا اليوم نحيى كل أم علي قيد الحياة ونترحم على كل أم انتقلت إلى العالم الآخر.. فالأم لا تموت أبدا في قلوب أبنائها المحبين.. وأيضاً في هذا اليوم نحيى كل امرأة سواء كانت أختاً أو زوجة أو معلمة حاولت أن تقوم بدور الأم..هؤلاء أمهات لم يلدن أبداً وتستحق كل واحدة منهن التحية والتكريم.

 وقال في فكرة أخرى: وجدت الهناء في حب أمي ووجدت الراحة في ذكراها، شعرت بالدفء في حبها وشعرت بأنني مدين لها بكثير مما حققته لنفسي.. علمتني الصبر فصبرت على مالا يحتمله البشر، وعلمتني الصمود فوجدت في الصمود متعة، وأعطتني الإيمان فأورثتني قوة هائلة جعلتني أرحب بالضربات كأنها قبلات وأستقبل الأعاصير كأنها النسيم العليل، وعلمتني أن أحب الناس وأن محبة الناس هى الثروة الحقيقية وأن أغنى الناس الذي يحبه الناس والذي لا يحبه الناس هو أفقر الناس، وعلمتني أن قيمة الإنسان بما يفعل للآخرين لا بما يصنع لنفسه وبما يعطي لا بما يأخذ، كلما بكيت تذكرت أمي التي جففت دموعي، وكلما ضحكت تذكرت أمي التي عرفت أول طعم السعادة في حنانها، وكلما أحسست بجرح في نفسي تذكرت أمي بلسم جراحي.. كل سنة وأنت طيبة يا كل أم فإنني أجد في كل أم بعضاً من أمي. 

وقال الإمام الشافعى رضى الله عنه:

أخضع لأمك وأرضها فعقوقها إحدى الكبر

وقال أبو العلاء المعرى:
العَيْشُ مَاضٍ فَأَكْرِمْ وَالِدَيْكَ بِـهِ
والأُمُّ أَوْلَى بِإِكْـرَامٍ وَإِحْسَـانِ
وَحَسْبُهَا الحَمْلُ وَالإِرْضَاعُ تُدْمِنُهُ
أَمْرَانِ بِالفَضْلِ نَالاَ كُلَّ إِنْسَـانِ

وقال أمير الشعراء أحمد شوقي في قصيدة ولد الهدى:

وإذا رحمتَ فأنت أم أو أب 
هذان في الدنيا هما الرحماء

وقال شاعر النيل حافظ إبراهيم قال:

الأم مدرسة إذا أعددتها 
أعددتَ شعباً طيب الأعراف 

وقال الشاعر على الجمبلاطى:

ما أنتِ إلا نبع حب ترتوى
منه النفوس فلا تجل سواك
مهما غنمت من الحياة فلن أرى 
شيئا يضارع فى الحياة رضاك
فتقبلى حب القلوب هدية
فلطالما أهديتها نعماك
أنتِ الحياة.. جمالها وبهاؤها
لولاكِ لم ننعم بها لولاك

وقال الشاعر إبراهيم خليل إبراهيم:

دايما بتدعى لى..
دايما تباركى لى..
ودعوتك ياأمه
قمره فـ ضلام ليلى
ورضاكى فيه بركة
بتشدّلى حيلى
فى الغربة..
اشوف ونسك
بالسعد بيجي لى
فى القسوة بتحنى
ياسكنه فى الننى
يدّيكى من عمرى
وياخدوا السنين منى
يا أُمى برضاكى
المولى يرضينى
ورزقى فى دعاكى
وربى يدينى
دايما بتدعى لى..
دايما تباركى لى..
ودعوتك ياأمه
قمره فـ ضلام ليلى

وقال الفنان حسين بيكار:

ياأمى ياللى رويتى
بالحنان قلبى وباللبن فمى
ياللى سهرتى الليالى
ولم تشتكى من غلبى وهمى
وإن كنت يوم ارقد تبكى
بدمعك الغالى وتسمى
ياأمى.. كل دقة قلب
وكل نبضة وقطرة من دمى
تدعيلك براحة البال
وطول العمر ياأمى

وقال أيضا:

ياست الحبايب
ياللى رضاكى
من رضا الإله والرب
يابرج الحمام
يانبع السلام
ياكل الأمل والحب
ياضلة أمان
يانسمة حنان
ياألف قلب وقلب
إلهى يحميكى
ودايما يهنيكى
ياأغلى أم ياأمى

وقال أيضا:

لو كل كلمة حب
عصرتها وعملتها شلال
وجميع قلوب الناس كومتها
وعملت منها جبال
وكل وردة قطفتها
وعملت الورود تمثال
و فتلت كل حبال الصبر
وكتبتها أزجال
برضه أكون مديون لك
ياللي بتصنعي الأجيال
ياأمي 

وقال أيضا:

باسم كل طفل في حضن أمه نايم
وباسم كل شاب نبغ واسمه باين
وباسم كل شمس تنور المداين
وباسم كل وردة و زهرة في الجناين
اهدي لكل أم سلام

وقال الشاعر رفعت المرصفى:

دعينى أحبك
دعينى أطف برحاب الخلود
دعينى...
لأعزف أشهى نشيد
لأنك أمى لأنى الوليد
دعينى...
أسجل معنى جميلا
وعمرا جميلاً وحظاً جميلا
وابعث حيا
كبعث الشهيد

قال الشاعر فواد حجـاج:

بحور الدنيا لو جفت
حنان قلبك ما عمره يجف
إيديكي نهر حنيه بيرويني
يداويني.. جراحي تخف
ومهما أكبر أنا منك
وغصني فرع من أصلك

ويقول الشاعر فوزي محمد أبو المجد:

يا كنز فيه الرضا
لو خدنا منه يزيد
يا قبلة فيها الصلا
والحمد والتمجيد
يا ليلة فيها القمر
طالل ونوره جديد
يا كعبة فيها الدعا
مرفوعة فيها الإيد
لولاكي كان الزمن
قاسي و طبعه شديد
قلبك لباب السما
دايما كده مفتوح
الليل فيه تسهري
دايما تأسي جروح
لو مس طفلك ضنى
قلبك يبات مجروح
دا العطف فيك أتولد
ساكن و عشه الروح
أمي الحبيبة
فيك الحنان شفناه
الصبر عندك دوا
قولي منين جيباه
أحتار معايا القلم
و الفكر تاه وياه
قلبك يا أميرة
أبيض لبن
أي قلب سواه

ويقول الشاعر ياسر قطامش:

أماه.. يا جنتي في الأرض يا أملي
رضاك عني وبعض العطف يكفيني
ويقول الشاعر عثمان عبد العزيز عفيفي:
يا أجمل فرحه يا أمي
رضاكي نفحة مـ الجنة
وفرحك كل ما أتمنى
وصورتك رنه تتغنى
بلحن الحب يا أمي
 
ويقول الشاعر وجدي خالد إبراهيم:
يا قلب كبير
يا نبع الخير
يا شمس و ضل
يا ست الكل

وقال الإمام أبو حنيفة النعمان: المرأة الصالحة تشبه الأم والأخت والصديق.

وقال عبد الله بن المقفع: مستقبل المجتمع بين أيدى الأمهات فإذا كانت المرأة سبب ضياع العالم فهى وحدها تستطيع إنقاذه.

وسئل الأحنف بن قيس عن المروءة؟ فقال: المروءة هى التفقه فى الدين وبر الوالدين والصبر على النوائب.

وقال أحد العرب لبنيه: لقد أحسنت إليكم صغاراً وكباراً وقبل أن تولدوا.. فقالوا له: كيف أحسنت إلينا قبل أن نولد؟ فقال: لقد اخترت لكم من الأمهات من لا تعيرون أو تسبون بها.

وقال شكسبير: لا توجد في الدنيا وسادة أنعم من حضن الأم ولا وردة أجمل من ثغرها.

وقال الشاعر جبران خليل جبران: إن كلمة الأم تختبئ فى قلوبنا مثلما تختبئ النواة فى الأرض وتنشق من بين شفاهنا فى ساعة الضيق والفرح كما يتصاعد العطر من قلب الوردة فى الفضاء الممطر الصافى.

وقال أيضاً: الأم هى كل شىء.. هى غذاؤنا عند الحزن.. وهى أملنا عند الشفاء.. وهى قوتنا فى ضعفنا وهى نبع الحب والرحمة والتعاطف والغفران.

وقال الشاعر مطران خليل مطران: إن لم تكن الأم فلا أمة فإنا بالأمهات الأمم.

وقال الشاعر أحمد شوقى: من الأمهات تُبنى الأمم.

وقال الشاعر محمود درويش: لن أسميكِ امرأة، سأسميكِ كل شيء.

وقال الزعيم سعد زغلول: من أجل احترامى لأمى احترمت كل امرأة مصرية.

وقال الدكتور طه حسين: السبب في نجاحي يرجع إلى المرأة المصرية متمثلة في أمي السيدة المصرية الأصيلة المتمسكة بقيمها وتقاليدها المصرية الصحيحة التي ضحت بكل شئ في سبيل أن أتعلم رغم ظروفي القاسية.

وقال الكاتب الصحفى موسى صبرى: حب الأم ليس شعوراً عقلانياً ولا هو مجرد عاطفة مشتعلة.. حب الأم هو حب ارتباط فى الخلق وهذا سره وسحره ومعجزته.

وقالت كوكب الشرق أم كلثوم: تعلمت من أمي التواضع والصدق والإيمان بالله.

وقال إحسان عبد القدوس: أمى هى التى أرضعتنى وأعدت طعامى وبدلت ثيابى وهى التى قامت على مرضى ووضعتنى فى فراشى وهى التى علمتنى كيف أخطو وكيف أنطق.. كل يوم من أيام مجدى لأمى حرف فيه.

وقال الدكتور مصطفى محمود: ما أحلى أسم الأم.. ما أعظم وقعه على الأسماع.. أنه أعذب الأنغام.. الأم واحة خضراء.. الأم هى البلسم الشافى.. هى الشمعة التى تضىء لنا طريق الحياة.

وقال الكاتب الصحفى محسن محمد: قلب الأم هو مدرسة الطفل.

وقال الشاعر عبد الرحمن الأبنودي: إن معظم أغنياتي التي اشتهرت بها قد وقعت من بين شفتي أمي.

وقال الكاتب إبراهيم المصرى: لا أبلغ ولا أعمق من فرحة بالأمومة إنها ليست فرحة أنه جنون بحياة تنبثق بشراً من بشر وتأخذ ممن أوجدها اللحم والعظم والدم.

 وقال الكاتب الصحفى أحمد بهجت: خلق الله تعالى برحمته الواسعة فى الأمهات ينابيع لا تنتهى من الرعاية والحب والعطاء فبرغم أن الحب عطاء وأخذ إلا أن حب الأم عطاء لا ينتظر الجزاء.

وقالت الأديبة نجيبة حسين: الأم هى المنبع الفياض بما فى هذه الحياة الإنسانية من حب هو أساس النظام والعدل والمساواة.

 وقال أمين سلامة: الأمومة أنصع رمز لنجاح المرأة في دنيا البقاء والوجود.

وقالت الصحفية تهاني حافظ: الأم تعتبر المسئولة الأولى والأخيرة عن نجاح أبنائها في حياتهم الدراسية بل في حياتهم عامة فهي بطبيعتها مديرة المنزل تستطيع أن تهيئ الجو المناسب للمذاكرة وتوفر لأبنائها سبل الراحة وتستطيع أن تعودهم على النظام والدقة واحترام المواعيد.

وقال الأديب إبراهيم خليل إبراهيم: الأم هى صانعة الأجيال وباعثة نهضة وتقدم الأمم والشعوب.

وقال أيضاً: دعوات أمى كانت تفتح لى أبواب الرزق وتجلب محبة الناس.

وقال عادل سالم: لم أعرف معنى الأمومة إلا عندما رُزقت بولد.. حينها عرفت أن كل ما أقدمه لأمي لا يساوي ليلة واحدة سهرت فيها من أجلي.

وقال أحد الحكماء: أم صالحة خير من ألف معلم.

وقال يوحنا فم الذهب: لا تكون المرأة أماً بولادتها بل بتربيتها لأولادها.

وقال رجل الأعمال عثمان أحمد عثمان: أمى احتضنتنا ولم تفرط فينا فعلمتنا الحب.. علمتنا أن العمل هو الطريق الشريف الذى لا يصح أن ننظر لغيره كمصدر للرزق.

وقال سقراط: لم أطمئن قط إلا وأنا فى حجر أمى.

وقال لينكولن: إني مدينٌ بكل ما وصلت إليه وما أرجو أن أصل إليه من الرفعة إلى أمي الملاك.

وقال شوبيير: ليست هناك فى الحياة امرأة واحدة تهب كل حياتها وكل حنانها وكل حبها دون أن تسال عن مقابل إلا الأم فامنحها يا إلهى عمراً أطول من عمر الإنسان.

وقال فيكتور هوجو: حب الأم حب لا ينساه أحد.. غذاء بديع يوزعه الله وينميه لكل واحد جزء منه وكله لهم جميعا.

وقالت الأديبة والمفكرة الأمريكية دور وثي براند: الأم هي العماد والمسئولة الأولى عن تربية النشئ التربية والمثلى وزراعة المبادئ الدينية والخلقية والتربوية في نفوس الأبناء والشباب.

وقال جوبير: لو جردنا المرأة من كل فضيلة لكفاها فخراً إنها تمثل شرف الأمومة.

وقال أناتول فرانس: الأم هى مكونة المجتمع فلها عليه تمام السلطة لا يعمل فيه شىء إلا بها ولأجلها.

وقال نابليون بونابرت: أعطنى جيلاً من الأمهات القديسات وأنا المسئول عن تغيير وجه المجتمع فى شهور قليلة.

وقد عرفت البشرية مجموعة من المشاهير فى مجالات السياسة والأدب والفنون اشتهروا وعُرفوا بأسماء أمهاتهم ولاسيما عائلة الأم لا عائلة الأب ونذكر منهم على سبيل المثال:

إبراهام هانكس- لنكولن
تشارلز باور- ديكنز
توماس إلفا ايليون- إديسون
جورج بول- واشنطن
وليام أردن- شكسبير
ألبرت كوخ- أينشتاين
ارنست هول -همنجواي
بابلورويز- بيكاسو
جوهان وولفجانج نكستور- جوته
نابليون رامولينو-بونابرت
لودفيج كيفرتيش- بيتهوفن

وهكذا يخلد حب الأم فى القلب ما بقيت الحياة.

وتعد أغنية ست الحبايب التى غنتها فايزة أحمد من أجمل وأرق ما قدم للأم وقد كتب كلمات هذه الأغنية الشاعر الكبير حسين السيد فقد كانت والدته كلما تشاهده تقول: أهلاً ست الحبايب.. ومن المتعارف عليه أنه هو الذى يقول ذلك.. ومن هنا جاءت فكرت هذه الأغنية فكتبها ولحنها الموسيقار الكبير محمد عبد الوهاب وغنتها فايزة أحمد وتقول كلماتها:

ست الحبايب ياحبيبة
ياأغلى من روحى ودمى
ياحنينه وكلك طيبة
يارب يخليكى ياأمى
ياست الحبايب ياحبيبة
زمان سهرتى وتعبتى
وشلتى من عمرى ليالى
ولسه برضو دلوقتى
بتحملى الهم بدالى
أنام وتسهرى وتباتى تفكرى
وتصحى من الآدان
وتيجى تشقرى
يارب يخليكى ياأمى
ياست الحبايب ياحبيبة
تعيشى لى ياحبيبتى ياأمى
ويدملى رضاكى
دا أنا روحى من روحك أنتى
وعايشه من سر دعاكى
بتحسى بفرحتى قبل الهنا بسنه
وتحسى بشكوتى من قبل ماأحس أنا
يارب خليكى ياأمى
ياست الحبايب ياحبيبة
لو عشت طول عمرى
أوفى جمايلك الغالية على
أجيب منين عمر يكفى
والاقى فين أغلى هديه
نور عينى ومهجتى وحياتى ودنيتى
لو ترضى تقلبيهم دول هم هديتى
يارب خليكى ياأمى
ياست الحبايب ياحبيبه

وأتذكر أننا كنا نسجل عدداً من مجلة العروبة الإذاعية _ التى ترأست تحريرها _ بأحد استديوهات الإذاعة المصرية وكان عدداً خاصاً عن الأم وأثناء التسجيل كانت الإذاعية سامية السيد تبكى وهى تسجل مادة المجلة.

وتقول الإذاعية فضيلة توفيق الشهيرة بأبلة فضيلة والتى تعد من أشهر الذين قدموا برامج الأطفال:

استضفت في برنامجي الموسيقار محمد عبد الوهاب وطلبت منه أن يغني ست الحبايب.. فقال: لقد غنتها فايزة أحمد بصورة رائعة.. وبعد إلحاح من الأطفال غنىَ على عوده ست الحبايب وكان يود ألا تُسجل بصوته.

وأذكر أن زميلتي العزيزة سامية صادق استضافت ذات يوم في برنامجها فايزة أحمد وبعد أن استمعت للحلقة اتصلت بها وقلت: خبطة إذاعية هائلة يا سامية لأنني عندما استمعت إلى ست الحبايب لأول مرة من فايزة أحمد بكيت برغم أن والدتي على قيد الحياة.

والشاعر حسين السيد كاتب كلمات هذه الأغنية الرائعة من مواليد اسطنبول في الثالث عشر من شهر مارس عام 1921 من أب مصري وأم تركية وبعد عامين من مولده حضر إلى مصر مع والديه وعاش في طنطا ثم أنتقل مع الأسرة إلى القاهرة وعاش بالخرنفش.

كان بيت خاله مكاناً لتجمع رجال الدين والتصوف وحرص حسين السيد علي حضور ندواتهم ولذا أحب الموسيقى الشرقية.

حصل حسين السيد على الثانوية من مدرسة ألفرير عام 1937 وكان حسين السيد يعشق اللغة العربية ويكتب بالفطرة الشعر الفصيح وكان لأستاذه مرجان الدور الأكبر في حبه للغة العربية حيث كان شاعراً ويقوم بتحفيظ التلاميذ موضوعات الإنشاء وذات يوم حضر زكي مبارك المشرف على المدارس الأجنبية في زيارة لمدرسة ألفرير وكان حسين السيد في الصف الثالث الثانوي وخلال مرور زكي مبارك على الفصول لم يعجبه مستوى الطلاب في اللغة العربية فقد طلب منهم الكتابة في موضوع ( كل إناء بما فيه ينضح) ثم قال:

عايز قلم أحمر.. ولم يجد هذا القلم إلا مع حسين السيد، فقال له:

هذا يسمى قلم أقل من القليل.. فضحك الطلاب وأعطى زكي مبارك لحسين السيد (5) درجات من (10) وكانت هذه أكبر درجة وأثناء الفسحة كتب حسين السيد على السبورة بعض الأبيات الشعرية وعندما شاهدها زكي مبارك وضع خطاً تحت بعض الكلمات وقال لمدرس الفصل: أأنت الذي كتبت هذه الأبيات؟

فقال: لا بل الذي كتبها هو حسين السيد .. وهنا قال زكي مبارك لحسين السيد: أنت تكتب الشعر؟

فقال: نعم.. وهنا قال زكي مبارك للأستاذ مرجان مدرس الفصل: خلي بالك من هذا الولد.

 بدأ حسين السيد مشواره الفني في عام 1939 عندما أُعلن عن طلب وجه جديد للتمثيل في فيلم يوم سعيد مع محمد عبد الوهاب فتقدم ونجح في الفوز بدور صغير في الفيلم وفجأة قال حسين السيد لعبد الوارث عسر:

أنا ممكن أكتب الأغنية التي تخدم الفيلم فأخبرعبد الوارث عسر الفنان محمد عبد الوهاب برغبة حسين السيد.

عندما تقابل محمد عبد الوهاب مع حسين السيد سأله:

 أسمك إيه؟ فقال: أسمي حسين بهاء الدين السيد.

فقال محمد عبد الوهاب: أسمك طويل فمثلا نقول: حسين بهاء الدين أو حسين السيد... فكان حسين السيد.

ثم حكى محمد عبد الوهاب إلى حسين السيد المواقف التي سيكتب عنها ففرح حسين السيد وذهب إلى منزله بالعباسية ولم يذق طعم النوم طوال الليل و قبيل الفجر بقليل سمع خطوات خيول عربات الكارو فكتب:
أجري أجري..

وديني قوام وصلني

ثم قدمها لمحمد عبد الوهاب فأعجب بها ومن هنا توطدت العلاقة بينهما.

وبعد ثورة 1952 كتب حسين السيد العديد من الأغنيات الوطنية والقومية ونذكر منها: الصبر والإيمان - اليوم فتحت عيني - بطل الثورة يا جمال - ساعة الجد - نشيد ناصر - الجيل الصاعد - دقت ساعة العمل - كل أخ عربي - الوطن الأكبر الذي أجتمع فيه لأول مرة في تاريخ الغناء العربي مجموعة كبيرة من المطربين والمطربات في عمل غنائي واحد وهم.. محمد عبد الوهاب وعبد الحليم حافظ ونجاة الصغيرة وصباح وشادية وفايدة كامل ووردة الجزائرية.. وعرض الوطن الأكبر في عيد الثورة الثامن في حفل أضواء المدينة.

وضع الشاعر حسين السيد بصماته الفنية في فيلم بور سعيد وفيلم رسالة من امرأة مجهولة.

تغنى بكلمات الشاعر حسين السيد نخبة من الأصوات الغنائية الأصيلة ونذكر على سبيل المثال: محمد عبد الوهاب وعبد الحليم حافظ وشادية وفايزة أحمد وصباح ووردة ومحمد فوزي وليلى مراد ومحمد قنديل وهاني شاكر وياسمين الخيام ونجاة الصغيرة.

كتب الشاعر حسين السيد العديد من الأغنيات للأطفال وفي هذا الصدد ذكرت زوجته: إن كل الأغاني التي كتبها حسين السيد للأطفال كانت من واقع أسرتنا.

كما كتب الشاعر حسين السيد المئات من الاسكتشات والفوازير لثلاثي أضواء المسرح كما كتب أيضاً فوازير رمضان.. فبرغم عمله بالتجارة إلا أن الشعر تملكه وكانت الكلمة رسالته.

في عيد العلم عام 1960 منح الرئيس جمال عبد الناصر الشاعر حسين السيد وسام العلوم والفنون، وفي عام 1976 كرمه الرئيس محمد أنور السادات في عيد الفن وذلك عندما ألقى قصيدة بعنوان العبور.

عن الشاعر حسين السيد قال الموسيقار محمد عبد الوهاب: الشاعر حسين السيد كان يكتب الأغنية الموضوعية فأغنيته ذات موضوع وقصة.

وقال أيضاً: حسين السيد موسيقي الأذن والحس.. فعندما كان يقرأ لي ما كتبه يقرأ بالوزن وكأنه ملحنها.

وفي السابع والعشرين من شهر فبراير عام 1983 توفى الشاعر المبدع حسين السيد وهو في مكتبه خلال كتابته لكلمات أغنية يحيي فيها الموسيقار محمد عبد الوهاب بعيد ميلاده لتغنيها فرقة الموسيقى العربية.

وأخر ما كتب الشاعر الكبير حسين السيد:

مع كل لمحة عين تقابلنا صور
وكل صورة فيها أية ومعجزة
بتقولنا شوفوا بقلوبكم يابشر
حتلاقوا صنع الله فى كل معجزة
الأرض والسما والبحر وسطوته
والشمس والقمر والكون فى دورته
والوحش فى الخلا والطير فى رحلته
والنمل لما يسعى ويدبر لقمته
والكل ماشى سبح بالله وحكمته
سبحانه جل شأنه
أمنت بقدرته

 ومحمد عبد الوهاب ملحن أغنية ست الحبايب من مواليد الثالث عشر من شهر مارس عام 1902 في حى باب الشعرية ووالده كان يعمل كمؤذن وقارئ في جامع سيدى الشعرانى بباب الشعرية.

لحق محمد عبدالوهاب بكتّاب جامع سيدى الشعرانى بناءاً على رغبة والده الذى أراده أن يلتحق بالأزهر ليخلفه بعد ذلك في وظيفته وحفظ عدة أجزاء من القرآن قبل أن يهمل تعليمه ويتعلق بالغناء والطرب حيث شغف بالاستماع إلى أهل المغنى في ذلك الوقت مثل الشيخ سلامة حجازى وعبد الحي حلمي وصالح عبد الحي، وكان يذهب إلى الموالد والأفراح التى يغنى فيها هؤلاء والاستماع لغنائهم وحفظ أغانيهم، ولم ترض الأسرة عن هذه الأفعال فكانت تعاقبه على ذلك، بعدها تقابل محمد عبد الوهاب مع فوزي الجزايرلى صاحب إحدى الفرق المسرحية بالحسين والذى وافق على عمله كمطرب يغنى بين فصول المسرحيات التى تقدمها فرقته مقابل خمسة قروش كل ليلة وغنى محمد عبدالوهاب أغانى الشيخ سلامة حجازي متخفياً تحت اسم محمد البغدادي حتى لا تعثر عليه أسرته إلا أن أسرته نجحت في العثور عليه وازدادت إصراراً على عودته لدراسته فما كان منه إلا الهروب مع سيرك إلى دمنهور حتى يستطيع الغناء، وطُرد من السيرك بعد ذلك ببضعة أيام لرفضه القيام بأى عمل سوى الغناء فعاد إلى أسرته بعد توسط الأصدقاء التى وافقت أخيراً على غناءه مع أحد الفرق وهى فرقة عبدالرحمن رشدي المحامي على مسرح برنتانيا مقابل 3 جنيهات في الشهر وكان يغنى نفس الأغانى للشيخ سلامة حجازى وذات يوم حضر أمير الشعراء أحمد شوقي أحد عروض الفرقة وبمجرد سماعه لعبد الوهاب قام متوجهاً إلى حكمدار القاهرة الإنجليزى آنذاك ليطالبه بمنع محمد عبد الوهاب من الغناء ونظراً لعدم وجود قانون يمنع الغناء أًخذ تعهد على الفرقة بعدم عمل عبد الوهاب معها.

التحق محمد عبد الوهاب بمعهد الموسيقى العربية حيث تعلم العزف على العود على يد محمد القصبجي وتعلم فن الموشحات وعمل في نفس الوقت كمدرس للأناشيد بمدرسة الخازندار ثم ترك كل ذلك للعمل بفرقة على الكسار كمُنشد في الكورال وبعدها فرقة الريحاني عام 1921 وقام معها بجولة في بلاد الشام وسرعان ما تركها ليكمل دراسة الموسيقى ويشارك في الحفلات الغنائية وأثناء ذلك تقابل مع سيد درويش الذى أُعجب بصوته وعرض عليه العمل مقابل 15 جنيه في الشهر في فرقته الغنائية وعمل في روايتي الباروكة وشهرزاد وبالرغم من فشل فرقة سيد درويش إلا أن محمد عبد الوهاب لم يفارق سيد درويش بل ظل ملازماً له يستمع لغنائه ويردد ألحانه حتى وفاة سيد درويش.

في عام 1924 أُقيم حفل بأحد كازينوهات الإسكندرية أحياه محمد عبد الوهاب وحضره رجال الدولة والعديد من المشاهير منهم أحمد شوقي الذى طلب لقاء محمد عبد الوهاب بعد انتهاء الحفل ولم ينس محمد عبد الوهاب ما فعله به أحمد شوقي بمنعه من الغناء وهو صغير وذكّر أحمد شوقي بذلك الذى أكد له أنه فعل ذلك خوفاً على صحته وهو طفل ومنذ تلك المقابلة تبناه أحمد شوقي،وتعتبر السبع سنوات التى قضاها محمد عبد الوهاب مع أحمد شوقي من أهم مراحل حياته حيث اعتبر أحمد شوقي مثله الأعلى والأب الروحي له الذى علمه الكثير من الأشياء فكان أحمد شوقي يتدخل في تفاصيل حياة محمد عبد الوهاب وعلمه طريقة الكلام وكيفية الأكل والشراب وأحضر له مدرس لتعليمه اللغة الفرنسية لغة الطبقات الراقية وبدأ نجم محمد عبد الوهاب يبزغ حيث قدمه أحمد شوقي في كافة الحفلات التى كان يذهب إليها وقدمه إلى رجال الصحافة مثل طه حسين وعباس محمود العقاد والمازنى وكذلك رجال السياسة مثل أحمد ماهر وسعد زغلول ومحمود فهمي النقراشي إلا أن ذلك لم يمنع الآخرين من مهاجمته وخاصة من المطربين الذين تخوفوا من شهرته مثل منيرة المهدية التى طردته من أوبريت كليوباترا ومارك أنطوان وكذلك هاجمه العقاد والمازنى.

ويمكن القول أن العلاقة بين محمد عبد الوهاب وأحمد شوقي علاقة وثيقة ذكرها محمد عبد الوهاب كثيراً في أحاديثه.

قام محمد عبد الوهاب بتمثيل سبعة أفلام امتدت خلال فترة الثلاثينيات والأربعينيات وهى:

الوردة البيضاء عام 1933 ودموع الحب عام 1935 ويحيا الحب عام 1937 ويوم سعيد عام 1939وممنوع الحب عام 1942 ورصاصة في القلب عام1944 ولست ملاكا عام1946.

تزوج محمد عبد الوهاب ثلاث مرات الأولى في بداية مشواره الفنى وهى سيدة تكبره بربع قرن يُقال أنها أسهمت في إنتاج أول فيلم له هو الوردة البيضاء وتم الطلاق بعدها بعشر سنوات وفى عام 1944 تزوج محمد عبد الوهاب بزوجته الثانية إقبال وأنجبت له خمسة أبناء هم أحمد ومحمد وعصمت وعفت وعائشة، واستمر زواجهم سبعة عشر عاماً وتم الطلاق في عام 1957 ثم كان زواجه الثالث والأخير من نهلة القدسى.

لُقب محمد عبد الوهاب بفنان الشعب وحصل على جوائز وأوسمة وتكريمات كثيرة ونذكر منها:

دبلوم وميدالية ذهبية من معرض تولوز الفنى بفرنسا عام 1962 ووسام الاستحقاق من الرئيس جمال عبد الناصر ووسام الاستقلال وقلادة الكوكب الأردنية عام1970 والجائزة التقديرية في الفنون عام1971 ووسام الاستحقاق السورى عام 1974 والدكتوراه الفخرية من أكاديمية الفنون عام 1975 والأسطوانة البلاتينية عام 1978 ووسام الكفاءة المغربى ولقب فنان عالمى من جمعية المؤلفين والملحنين بباريس عام 1983 ووسام الاستقلال الليبى والوسام الأكبر العمانى عام1984 ورتبة اللواء الشرفية من الجيش ونيشان النيل من الطبقة الخامسة ووسام الأرز اللبنانى من مرتبة كوماندوز والميدالية الذهبية من مهرجان موسكو والوشاح الأول من الرئيس بورقيبة والميدالية الذهبية للرواد الأوائل في السينما المصرية والميدالية الذهبية في العيد الذهبى للإذاعة والميدالية الفضية في العيد الفضى للتليفزيون وميدالية طلعت حرب وجائزة الجدارة.

توفى محمد عبد الوهاب في الثالث من شهر مايو عام 1990 وشُيعت جنازته في الخامس من نفس الشهر في جنازة عسكرية.

عندما توفى الموسيقار محمد عبد الوهاب كتب الشاعر فاروق جويدة قصيدة بعنوان وسافر الزمن الجميل ونذكر منها:

كيف أرتمى العود فى أحضان عاشقه
عند الوداع وحزن الأرض يدميه؟
هل أودعوا العود فوق القبر يؤنسه
وقبرك الآن هل يدرى بمن فيه؟
فيه الشموخ الذى غنى لنا زمنا
عمرا من الحب لن ننسى معانيه
يا أيها القبر إن ماتت أنامله
أسمعه لحنا فإن اللحن يحييه
فدمعة فوق وجه النيل تؤرقه
وهمسة من شذى الجندول تشجيه
قد صار كالنيل يسرى فى جوانحنا
نهرا من الحب يسقينا.. ونسقيه
فى كل لحن شجى سوف نذكره
فى كل عمر ضنين.. سوف نبكيه.

كما كتب الشاعر رفعت المرصفى قصيدة بعنوان تبكيك الحروف الروابى ونذكر منها:

يا فيض نهر إلى أعماقه ارتدا
أرض الغناء ارتوت واغرورقت مدا
كل القلوب الرمال اعشوشبت نغما
والفيض باق على وجه المدى وردا
طرح اللحون اللواتى منك قد سكبت
تكفى الزمان التحارق اللظى بردا
تبكى الحروف الروابى ليس عن عطش
لكنه بعض حب منك قد مدا
يا أيها النهر إنا هزنا شجن
أصداؤه في حشانا أنجبت رعدا
والكون في واحة الأنغام مندهشا
ما قطع لكون أوتارا ولا عهدا
خزائن العزف بالألحان عامرة
من شاء منها فيوضا يقصد الوردا

أما المطربة فايزة أحمد فهى من مواليد عام 1930 بصيدا من أم لبنانية وأب سورى وفى طفولتها كانت تغنى لأسمهان وليلى مراد وعاشت فايزة طفولتها فى دمشق وأنفصل والدها عن والدتها وعمرها (6 ) سنوات.. أحضرت والدتها من يعلم فايزة أصول الغناء ثم قررت احتراف الغناء فتقدمت إلى إذاعة لبنان ونجحت ولكنها لم توفق فى امتحان لجنة إذاعة دمشق وتعلمت الموسيقى على يد أول أزواجها محمد عمر النعمانى وفى صيف عام 1954 غنت أمام الفنانة ميمى شكيب وزوجها سراج منير فاعجبا بها وطلبا منها الحضور للقاهرة وفى عام 1956 قررت السفر إلى مصر عاصمة الفن العربى وغنت أول أغنية فى الإسكندرية وتقدمت إلى الإذاعة المصرية وتم قبولها عام 1959 وقدمها الإذاعى صلاح زكى فى أغنية من ألحان محمد محسن وهى أبشر غيرك ثم غنت من ألحان الموسيقار محمد الموجى أنا قلبى إليك ميال ويا امه القمر على الباب وللتغلب على مشكلة الإقامة فى مصر تزوجت من عبد الفتاح خيرى عازف الكمان المصرى ولكن هذا الزواج لم يدم سوى عامين فقط من عام 1957 حتى 1959 وفى عام 1963 تزوجت من محمد سلطان ثم أنفصلا وفى عام 1980 تزوجت من ضابط مصرى ثم طلقت منه قبل وفاتها وعادت لمحمد سلطان. تعاونت فايزة أحمد مع نخبة من الشعراء والملحنين وغنت للأم والأخ والبنت والحب والوطن ورصيدها من الأغانى يتجاوز الـ 500 أغنية بالإضافة لثمانية أفلام وفازت أغنيتها خلينا ننسى كأحسن أغنية فى عام 1977 وحصلت على درع الجيش الثانى ووسام من الرئيس بورقيبة.

وذات يوم طلبت من محمد سلطان تلحين مجموعة من الأدعية الدينية وبالفعل لحن لها 14 دعاء وأثناء التسجيل كانت تبكى فى خشوع وتضرع لله تعالى.. ومما يروى عنها أنها كانت تأخذ الطعام من مسكنها وتعطيه بنفسها لعمال الجراش وكانت عطوفة على الحيوانات وذات مرة كانت جالسة بجوار زوجها محمد سلطان أثناء قيادته للسيارة وعند بولاق الدكرور لمحت رجل كبير فى السن يمشى على عكازين فطلبت من محمد سلطان التوقف وهبطت من السيارة وذهبت للرجل وأعطته المال.

 وفى يوم الثلاثاء الموافق للعشرين من شهر سبتمبر عام 1983 كان محمد سلطان معها فى المستشفى فقالت له:

خلاص يا محمد أنا انتهيت.. وفى الساعة التاسعة من صباح يوم الأربعاء الحادى والعشرين من شهر سبتمبر عام 1983 فاضت روحها إلى بارئها.

فلسطين 

هذه القصيدة (فلسطين) مشهورة بين الناس بأخى جاوز الظالمون المدى وهى للشاعر على محمود طه وتعد من أعظم ما كتب ولو لم يكتب سواها لكفته ووضعته ضمن قائمة الشعراء الذين ساندوا العروبة والإسلام وقد لحن وغنى الموسيقار محمد عبد الوهاب هذه القصيـدة المدويـة المستنهضة للعزائـم والهمـم فكانت نشيداً كاسحاً متوهجاً تردده كل إذاعات العالم العربي.. وتقول كلمات القصيدة:

أخي.. جاوز الظالمون المـدى
فحقَّ الجهادُ وحقَّ الفـِدا
أنتركهُمْ يغصبونَ العُروبــةَ
مجد الأبوَّةِ والســـؤددا؟
وليسوا بِغَيْرِ صليلِ السيـوفِ
يُجيبونَ صوتًا لنا أو صدى
فجرِّدْ حسامَكَ من غمــدِهِ
فليس لهُ بعدُ أن يُغمـدا
أخي.. أيهـــا العربيُّ الأبيُّ
أرى اليوم موعدنا لا الغـدا
أخي.. أقبل الشرقُ في أمــةٍ
تردُّ الضلال وتُحيي الهُـدى
أخي.. إنّ في القدسِ أختًا لنـا
أعدَّ لها الذابحون المُــدى
صبرنا على غدْرِهم قادرينــا
وكنا لَهُمْ قدرًا مُرصــدًا
طلعْنا عليهم طلوع المنــونِ
فطاروا هباءً وصاروا سُدى
أخي، قُمْ إلى قبلة المشرقيْـن ِ
لنحمي الكنيسة والمسجـدا
أخي.. قُمْ إليها نشقُّ الغمـار َ
دمًا قانيًا ولظى مرعــدا
أخي.. ظمئتْ للقتال السيوفُ
فأوردْ شَباها الدم المُصعـدا
أخي.. إن جرى في ثراها دمي
وشبَّ الضرام بها موقــدا
ففتِّشْ على مهجـــةٍ حُرَّة
أبَتْ أن يَمُرَّ عليها العِــدا
وَخُذْ راية الحق من قبضــةٍ
جلاها الوَغَى، ونماها النَّدى
وقبِّل شهيدًا على أرضهـــا
دعا باسمها الله واستشهـدا
فلسطينُ يفدي حِماكِ الشبابُ
وجلّ الفدائي والمُفتــدى
فلسطين تحميكِ منا الصـدورُ
فإمًا الحياة وإمــا الرَّدى

والشاعر علي محمود طه ولد في الثالث من شهر أغسطس سنة 1901 بمدينة المنصورة عاصمة الدقهلية لأسرة من الطبقة الوسطى وقضى فيها صباه.

حصل على الشهادة الابتدائية وتخرج في مدرسة الفنون التطبيقية سنة 1924م حاملاً شهادة تؤهله لمزاولة مهنة هندسة المباني واشتغل مهندساً في الحكومة لسنوات طويلة إلى أن يسّر له اتصاله ببعض الساسة العمل في مجلس النواب.

عاش حياة سهلة لينة ينعم فيها بلذات الحياة كما تشتهي نفسه الحساسة الشاعرة وأتيح له بعد صدور ديوانه الأول (الملاح التائه) فى عام 1934 فرصة قضاء الصيف والسياحة في أوربا يستمتع بمباهج الرحلة في البحر ويصقل ذوقه الفني بما تقع عليه عيناه من مناظر جميلة.

حصل الشاعر علي محمود طه على مكانة مرموقة بين شعراء الأربعينيات في مصر منذ صدر ديوانه الأول (الملاح التائه) وفي هذا الديوان نلمح أثر الشعراء الرومانسيين الفرنسيين واضحاً لاسيما شاعرهم (لامارتين) وإلى جانب تلك القصائد التي تعبر عن فلسفة رومانسية غالبة كانت قصائده التي استوحاها من مشاهد صباه حول المنصورة وبحيرة المنزلة من أمتع قصائد الديوان وأبرزها وتتابعت دواوين علي محمود طه بعد ذلك فصدر له: ليالي الملاح التائه فى عام 1940 وأرواح وأشباح وشرق وغرب 1942 وزهر وخمر وأغنية الرياح الأربع 1943 والشوق العائد1945 وغيرها.

كان التغني بالجمال أوضح في شعره من تصوير العواطف وكان الذوق فيه أغلب من الثقافة وانسجام الأنغام الموسيقية أظهر من اهتمامه بالتعبير.

قال صلاح عبد الصبور في كتابه على مشارف الخمسين: قلت لأنور المعداوي أريد أن أجلس إلى علي محمود طه فقال لي أنور: إنه لا يأتي إلى هذا المقهى ولكنه يجلس في محل جروبي بميدان سليمان باشا وذهبت إلى جروبي عدة مرات واختلست النظر حتى رأيته.. هيئته ليست هيئة شاعر ولكنها هيئة عين من الأعيان وخفت رهبة المكان فخرجت دون أن ألقاه ولم يسعف الزمان فقد مات علي محمود طه في السابع عشر من شهر نوفمبر سنة 1949 إثر مرض قصير لم يمهله كثيراً وهو في قمة عطائه وقمة شبابه ودفن بمسقط رأسه بمدينة المنصورة.

 ورغم افتتانه الشديد بالمرأَة وسعيه وراءها إلا أنه لم يتزوج.

يعد الشاعر على محمود طه من أعلام مدرسة أبولو التي أرست أسس الرومانسية في الشعر العربي.

يقول عنه أحمد حسن الزيات: كان شابّاً منضور الطلعة.. مسجور العاطفة.. مسحور المخيلة لا يبصر غير الجمال ولا ينشد غير الحب ولا يحسب الوجود إلا قصيدة من الغزل السماوي ينشدها الدهر ويرقص عليها الفلك!!

وقال عنه طه حسين: في شخصيته خفة الروح وعذوبة النفس وفيها هذه الحيرة العميقة الطويلة العريضة التي لا حدود لها كأنها محيط لم يوجد على الأرض.

 ويرى كل من الدكتور سمير سرحان والدكتور محمد عناني: إن المفتاح لشعر هذا الشاعر هو فكرة الفردية الرومانسية والحرية التي لا تتأتى بطبيعة الحال إلا بتوافر الموارد المادية التي تحرر الفرد من الحاجة ولا تشعره بضغوطها.. بحيث لم يستطع أن يرى سوى الجمال وأن يخصص قراءاته في الآداب الأوروبية للمشكلات الشعرية التي شغلت الرومانسية عن الإنسان والوجود والفن وما يرتبط بذلك كله من إعمال للخيال الذي هو سلاح الرومانسية الماضي.. كان علي محمود طه أول من ثاروا على وحدة القافية ووحدة البحر مؤكداً على الوحدة النفسية للقصيدة فقد كان يسعى - كما يقول الدكتور محمد حسين هيكل في كتابه ثورة الأدب - أن تكون القصيدة بمثابة فكرة أو صورة أو عاطفة يفيض بها القلب في صيغة متسقة من اللفظ تخاطب النفس وتصل إلى أعماقها من غير حاجة إلى كلفة ومشقة.

كان علي محمود طه في شعره ينشد للإنسان ويسعى للسلم والحرية رافعاً من قيمة الجمال كقيمة إنسانية عليا.

ويعد الشاعر علي محمود طه أبرز أعلام الاتجاه الرومانسي العاطفي في الشعر العربي المعاصر وقد صدرت عنه عدة دراسات منها كتاب أنور المعداوي (علي محمود طه الشاعر والإنسان) وكتاب للسيد تقي الدين (علي محمود طه حياته وشعره) وكتاب محمد رضوان (الملاح التائه علي محمود طه) وقد طبع ديوانه كاملاًََ في بيروت. 
 

عدوية

 كان الشاعر الكبير عبد الرحمن الأبنودى عند صديقه الملحن عبد العظيم عبد الحق فحضرت الفتاة التى تعمل فى الببيت وقدمت للشاعر عبد الرحمن الأبنودى الشاى وهنا سألها: أسمك أيه ؟ فقالت: أسمى عدويه.. فقال الشاعر عبد الرحمن الأبنودى: سوف أكتب لك أغنية.

بالفعل كتب الأغنية وأعطاها للموسيقار عبد العظيم عبد الحق ليلحنها وذات مرة كان الشاعر عبد الرحمن الأبنودى جالساً مع الأستاذ الشجاعى بمكتبه فحضر بليغ حمدى وعندما علم بليغ حمدى أن هذا الرجل هو الشاعر عبد الرحمن الأبنودى أحتضنه وأبدى إعجابه بأغنية (تحت الشجر يا وهيبة) وعندما استمع لكلمات عدويه أعجب بها وطلبها من الأبنودى ليلحنها وهنا قال له: الكلمات مع عبد العظيم عبد الحق.. وبعد أسبوع أعطى عبد العظيم عبد الحق الكلمات إلى عبد الرحمن الأبنودى دون أن يلحنها وقال: عند تلحين الكلمات وأقول عدوية تحضر البنت الشغالة ولذا أعطى الأبنودى الكلمات إلى بليغ حمدى ليلحنها.. وتقول كلمات الأغنية:

لما طرحت الشبك طلع الشبك خالى
وإيه يعمل اللى أنشبك فى الحب ياخالى
صياد وخدت البحر رسمالى
صياد ورحت أصطاد صادونى
عدوية
طرحوا شباكهم برمش العين صادونى
يا عدوية
آه يليل يا قمر والمانجة طابت عالشجر
اسقينى يا شابة وناولينى حبة مية
اسمك النبى حرصك إيه
اسمك إيه ردى عليا
عدوية
آه يا عدوية
أوعوا تحلوا المراكب
والله يا ناس ما راكب
ولاحاطط رجلى فى المية إلا ومعايا عدويه
أسمك عدويه يا صبية
ورموشك شط
وأنا طول عمرى غريب فى المية
بتشال وأتحط
يا أم الخدود العنابى
با أم العيون السنجابى
يا مركبى وبحرى ودارى
يا حجاب هاشيلوا فى غيابى
مدى إيديكى خدينى
ولفينى.. اسقينى.. خدينى
والله صورتك تنفع تزين الجرانين
أوعوا تحلوا المراكب
والله يا ناس ما راكب
ولا حاطط رجلى فى المية
إلا ومعايا عدويه
فى إيديا المزامير
وفى قلبى المسامير
الدنيا غربتنى وانا الشاب الأمير
رمشك خطفنى م اصحابى
وانا واد صياد
لفيت بلاد وبلاد
أتاريكى ساكنة النحيادى
يا سلام يا أولاد
من كانى يقول البصادى
تصطاد صياد
دوار يا نسيم الشوق دوار
يا منسينى كذا مشوار
فى الموج محتار
ليل ويا نهار
عدويه اهيه
ضحكتها نهار
عدويه أهيه
شمس وأزهار
أوعوا تحلوا المراكب
والله يا ناس ما راكب
ولا حاطط رجلى فى المية
إلا ومعايا عدوية.. عدوية

وذات مرة كان بليغ حمدى ومحمد رشدى فى معهد الموسيقى العربية فحضر عبد الرحمن الأبنودى وهنا قال بليغ لمحمد رشدى: أعطى عبد الرحمن الأبنودى حالاً 15 جنيها مقابل كلمات عدوية ويعد هذا المبلغ كبيرا فى الستينيات.. ولحن بليغ حمدى الكلمات وغناها محمد رشدى وانتشرت انتشاراً واسعاً فى مصر والدول العربية والأوروبية.. وعندما استمع الأخوين رحبانى لهذه الأغنية قالا: هؤلاء لو استمروا بهذا الشكل فسوف نتوقف.

يعد محمد رشدي محمد من أشهر من تغنوا بالأغنية الشعبية والموال فى مصر.. وهو من مواليد العشرين من شهر يوليو عام 1932 ‏‏بمدينة دسوق بمحافظة كفر الشيخ بجمهورية مصر العربية.‏‏‏‏

حفظ القرآن الكريم فى كُتاب القرية وجاء إلى القاهرة‏ والتحق بمعهد فؤاد للموسيقى وتخرج منه عام 1949 وقدم أول أغنية وهى ( قولوا لمأذون البلد).

وسجل للإذاعة ملحمة أدهم الشرقاوى ونجح نجاحاً كبيراً كما مثل محمد رشدى للسينما 6 ‏أفلام. ‏ ‏‏

كون محمد رشدى مع بليغ حمدى والشاعر عبدالرحمن الأبنودى ثلاثياً فنياً عظيماً وكان هذا المنطلق لبداية ‏انتشار الأغنية الشعبية.‏‏

غنى محمد رشدى أغانى دينية ووطنية وقدم فى رمضان أغانى مسلسل ابن ماجه.

فى عام 1972 زار محمد رشدي المغرب وغنى في حفلة أقيمت على مسرح محمد الخامس بالرباط وقدم ست أغنيات وطلب الجمهور أغنية سابعة ثم ثامنة وكانت الحفلة مقامة في إحدى ليالي شهر رمضان فأحس محمد رشدي أن موعد السحور قد اقترب فأراد أن ينبه الجمهور وبطريقة ذكية أخذ ينشد:

يا عباد الله.. وحدوا الله
أصحى يا نايم.. وحد الدايم
سحور يا صايم

 وتناول الرق من ضارب إيقاع الفرقة وهبط من المسرح يتجول بين الجمهور ينشد والتف حوله الجمهور وخرجوا جميعاً من المسرح وطافوا مع محمد رشدي في المنطقة المحيطة بالمسرح ومخرج الحفل صور هذا الموقف وظل التليفزيون المغربي يذيعه طوال ليالي شهر رمضان في ذاك العام.

قال الشاعر جورج جرداق عن محمد رشدى: أنه فلاح.. حرث الأرض وبذر الحب وفتح المياه ووضع فيها قدميه وأخذ يغني يا ليل.

وقال إحسان عبد القدوس: أنه يمثل اكتمال الشخصية الشعبية المصرية.

سجل محمد رشدى آخر البوم له بعنوان دامت لمين. ‏ ‏ توفى محمد رشدى فى الثانى من شهر مايو عام 2005 .

أما الموسيقار بليغ عبدالحميد حمدي مرسي‏ فهو من مواليد السابع من شهر أكتوبر عام 1932 بحي شبرا بالقاهرة ووالده كان أستاذاً للفيزياء في جامعة القاهرة التى كانت تعرف بجامعة فؤاد الأول فى ذلك الوقت.

أتقن بليغ حمدى العزف على العود وهو فى التاسعة من عمره وفي سن الثانية ‏عشرة حاول الالتحاق بمعهد فؤاد الأول للموسيقي إلا إن سنه الصغير حال دون ذلك.

التحق بليغ بكلية ‏الحقوق كما التحق في الوقت نفسه وبشكل أكاديمي بمعهد الموسيقي العربية والذى كان يعرف وقتئذ بمعهد فؤاد الأول للموسيقي. ‏ ‏

بدأ بليغ حمدى حياته الفنية مطرباً ثم اتجه إلى التلحين وتفرغ له فى عام 1960 بدأ تعاونه مع أم كلثوم في كلمات مأمون الشناوى (أنساك يا سلام.. أنساك ده كلام) ثم استمر تعاونهما وحتى قبيل وفاتها حيث كانت من نصيبه أخر أغانيها (حكم علينا الهوا) التى سجلتها ‏عام 1973 كما قدم مجموعة من أروع الألحان لنخبة من قمم الفن ومنهم عبد الحليم حافظ ووردة وميادة الحناوى وفايزة أحمد وعفاف راضى التى تعد من اكتشافه.

تعاون بليغ حمدي مع الثنائي محمد رشدي وعبد الرحمن الأبنودي في مطلع الستينات فقدم الفلكلور ‏المصري بكافة أنواعه وأرتامه وجمله الشجية فقدموا معاً عدداً من الأغنيات ومنها عدوية.

وضع بليغ حمدى الموسيقي التصويرية لكثير من الأفلام والمسرحيات والمسلسلات التليفزيونية والإذاعية.

ويعد من أكثر الموسيقيين تلحيناً لمصر وفي حب مصر كما كتب وغني بعضها بنفسه.

توفى بليغ حمدى في السابع عشر من شهر سبتمبر عام 1993 م.

وهذه الأغنية عندما كانت تذاع وأنا فى مرحلة الطفولة كنت أردد هذا المقطع (فى إيديا المزامير.. وفى قلبى المسامير.. والدنيا غربتنى وأنا الشاب الأمير) وكان والدى وقتئذ يعمل فى مشروع السد العالى العظيم بأسوان ضمن رجالات شركة المقاولون العرب وكنا نقيم معه فى مدينة أسوان وكنت كلما أردد هذا المقطع خلال وداع أسرة ووالدتى بالشرقية وكانت تبكى خالتى الحاجة بهية عطية رمضان وابنتها زينب ولذا مازلت هذه الأغنية بخاطرى ومازالت ذكرياتها محفورة بعقلى حتى الآن.

 أما الشاعر عبد الرحمن الأبنودى فسوف نتحدث عنه عند حديثنا عن أغنية (يا بيوت السويس). 

الأطلال 

رأت كوكب الشرق أم كلثوم الشاعر الطبيب إبراهيم ناجى فى نقابة الموسيقيين ولمست فيه رقة المشاعر وأحست أن صدره قصة حب بلا أمل وبعد وفاته فى عام 1953 قرأت أم كلثوم ديوانه (ليالى القاهرة) فتوقفت عند الأطلال وأعطت الديوان للموسيقار رياض السنباطى ليلحن الكلمات وهنا قال لأم كلثوم: ستكون الأطلال حدثاً فنياً لا نظير له.

عدد أبيات الأطلال 134 بيتاً وعدد مقاطعها 26 مقطعاً وكل مقطع يحوى أربعة أبيات أو أكثر ولكن أم كلثوم اختارت 32 بيتاً فقط فالأبيات من 1 إلى 18 ومن 26 إلى 32 من مواضع متفرقة في قصيدة الأطلال أما الأبيات من 19 إلى 25 فهي الأبيات من 13 إلى 14 والأبيات من 16 إلى 20 في قصيدة الوداع ومن قصيدتين لإبراهيم ناجى وهما الأطلال والوداع وعدلت بعض الكلمات ومعظم أبيات الأغنية من القصيدة الأولى وهى من شعر الكلاسيكية الجديدة وتقوم على صور مجازية شائعة فى هذا الجنس الشعرى تدور حول التجول فى الصحراء والتوقف عند أطلال قديمة والبحث عن شىء مفقود ربما كان أهلاً أو منزلاً أو حبيباً وتعبر القصيدة عن مشاعر قوية ذات طابع شخصي.. هي مشاعر العذاب والحرمان وفي الأبيات المختارة لأغنية الأطلال يغير الشاعر إبراهيم ناجي نظام القافية من مقطع إلى آخر على عكس نظام القافية الموحدة القديم وغنت أم كلثوم قصيدة الأطلال فى الحفل الذى أقيم فى عام 1966 بعد رحيل الموسيقار محمد القصبجى وبالتالى غاب العود عن موسيقى هذا اللحن:

 وتقول كلمات الأطلال التى تغنت بها كوكب الشرق أم كلثوم:

يَا فُؤَادِي لا تَسَلْ أينَ الهََوَى؟
كان صرحاً من خيالٍ فهَوَى
إسْقِنِي واشْرَبْ عَلَى أطلَالِهِ
وارْوِ عَنِّي طَالَمَا الدَّمْعُ رَوَى
كيفَ ذَاكَ الْحُبُّ أَمْسَى خَبَرَاً
وَحَدِيثاً من أَحَادِيثِ الْجَوَى
لستُ أناكْ وقدْ أغريتَنِي
بفمٍ عذبِ المُنَادَاةِ رَقِيقْ
ويد تمتَدُّ نحوي، كَيَدٍ
من خلالِ الموجِ مُدَّتْ لِغَرِيقْ
وبريق يظمَأُ السَّارِي لَهُ
أينَ في عينيكَ ذيَّاكَ البريقْ ؟
يا حَبِيبَاً زُرْتُ يَومَاً أَيْكَهُ
طَائِرَ الشَّوقِ أغنِّي أَلَمِي
لَكَ إِبْطَاءُ المُدِلِّ المُنْعِمِ
وَتَجَنِّي القَادِرِ المُحْتَكِمِ
وحَنِينِي لكَ يكوي أضْلُعِي
والتَّوَانِي جَمَراتٌ في دمي
مَا احْتِفَاظِي بِعُهُودٍ لَم تَصُنْهَا
وإِلَامَ الأَسْرُ والدُّنْيَا لَدَىَ
أينَ من عيني حبيب ساحرٌ
فيه عزٌّ وجلالٌ وحياءْ؟
واثقُ الخطوةِ يمشي ملكاً
ظالمُ الحسنِ، شهيُّ الكبرياءْ
عَبِقُ السِّحْرِ كَأنفاسِ الرُّبَى
ساهمُ الطَّرفِ كأحلامِ المساءْ
أينَ مِنِّي مَجْلِسٌ أنتَ بِهِ
فتنةٌ تَمَّتْ سَنَاءً وَسَنَى؟
وأنا حُبٌّ وقلبٌ هَائِمٌ
وفراشٌ حَائِرٌ منكَ دَنَا
ومن الشَّوقِ رسولٌ بيننا
ونَدِيمٌ قدَّمَ الكَأْسَ لَنَا
هل رأى الحُبُّ سُكَارَى مثلنا؟
كم بنينا من خيالٍ حولنا
ومشينا في طريقٍ مُقْمِرٍ
تَثِبُ الفَرْحَةِ فيهِ قبلنا
وضَحِكْنا ضِحْكَ طفلينِ معاً
وعدونا فَسَبَقْنَا ظِلَّنَا
واَتَبَهْنَا بعدما زَالَ الرَّحِيقْ
وأَفَقَنَا ليتَ أنَّا لا نُفِيقْ
يقظةٌ طاحَتْ بِأَحْلَامِ الْكَرَى
وتولَّى الليلُ، والليلُ صديقْ
وإذا النورُ نذيرٌ طالعٌ
وإذا الفجرُ مُطِلٌّ كالحَريقْ
وإذا الدُّنُيا كَمَا نَعْرِفُها
وإذا الأحبابُ كلٌّ فِي طَرِيقْ
أيُّها السَّاهِرُ تَغْفُو
تذكرُ العهدَ وتَصْحُو
وإذا مَا الْتَأَمَ جُرْحٌ
جَدَّ بالتِّذْكِارِ جُرْحُ
تعلَّم كيفَ تَنْسَى
وتعلَّم كيفَ تَمْحُو ؟؟
يا حبيبي كلُّ شيءٍ بِقَضَاءْ
ما بأيدِينَا خُلِقْنَا تُعَسَاءْ
رُبَّمَا تَجْمَعُنَا أَقْدَارُنَا
ذاتَ يومٍ بعدما عزَّ اللقاءْ
فإذا أنكرَ خلٍّ خِلَّهُ
وتلاقينا لقاءَ الغرباءْ
ومضى كلٌّ إلى غايَتِه
لا تقل شئنا! فإنَّ الحظَّ شَاء
وقد اكتسب عدد من الأبيات معانٍ سياسية فمثلا:
أعْطِنِي حُرَّيَتِي أَطْلِقْ يَدَيَّ
إنني أعطيت ما استبقيت شيَّ
آه مِن قَيْدِكَ أَدْمَى مِعْصَمِي
لِمَ أُبْقِيهِ وما أَبْقَى عليَّ

فهم البعض هذه الأبيات على أنها إشارة إلى الإجراءات التي اتخذتها حكومة الرئيس جمال عبد الناصر في ذلك الوقت وبعد نكسة يونيو عام 1967 اكتسبت هذه الأبيات معنى أوسع

وفي جولات أم كلثوم في العالم لم تخلو حفلة من حفلاتها من غناء قصيدة (الأطلا) وعندما غنت أم كلثوم الأطلال في باريس العاصمة الفرنسية عام 1967 اقترب معجب سكران من خشبة المسرح في لحظة قولها: هل رأى الحب سكارى مثلنا.

واستمرت أم كلثوم تغني وهى ترتجل (هل رأينا سكارى بيننا).

وأم كلثوم إبراهيم السيد البلتاجي ولُدت في الرابع من شهر مايو عام 1904 بقرية طماي الزهايرة مركز السنبلاوين بمحافظة الدقهلية بجمهورية مصر العربية.

تعلمت أم كلثوم القراءة والكتابة وحفظت بعض أجزاء القرآن الكريم مع شقيقها خالد فى كُتاب القرية.

 أول مرة غنت فيها كانت بمنزل شيخ بلد القرية حيث كانت تنشد القصائد والموشحات الدينية وكانت أوليات حفلاتها العامة فى بلدة (أبو الشقوق) ثم انتقل غناؤها من القرى إلى عواصم المديريات.

غنت بالقاهرة لأول مرة عام 1920 حيث أقامت حفلاً غنائياً ثم عادت لقريتها وفى عام 1921 عادت أم كلثوم للقاهرة لتغنى وسمعها فى تلك الليلة الشيخ على محمود والشيخ على القصبجى (والد محمد القصبجى) ومن هنا بدأ نجمها يسطع فأحيت حفلاتها لحساب الشيخ أبوزيد وأحمد صديق بحى السيدة زينب وأصبحت تنافس جميع معاصريها من المطربات الشهيرات فى ذلك الوقت أمثال منيرة المهدية ونعيمة المصرية وفتحية أحمد وفاطمة سرى.

كان لظهور الشاعر أحمد رامى عام 1924فى حياة أم كلثوم الأثر الأكبر فى تطور الأغنية وكان لظهور الموسيقار رياض السنباطى فى حياة أم كلثوم أيضاً أثراً جميلاً فى موسيقى القصائد فالسنباطى كان أكثر الملحنين قدرة على تلحين القصائد فقدم مع أم كلثوم أروع الألحان التى مازالت تعيش بيننا حتى الآن وأثرت الغناء العربى.

فى عام 1925 بدأت أم كلثوم تسجل أغانيها على أسطوانات وغيرت تختها من المُعمَمين إلى المُطربشين من العازفين المهرة أمثال محمد القصبجى وسامى الشوا ومحمد العقاد.

قدمت أم كلثوم أكثر من 1500 أغنيه من أروع الأغاني العاطفية والدينية والوطنية واُختيرت لرئاسة لنقابة المهن الموسيقية عام 1944 ولمدة أربع دورات مستمرة.

قدمت أم كلثوم للسينما المصرية مجموعة من الأفلام كما نالت عدة تكريمات من كافة الدول العربية والأجنبية التي زارتها بالإضافة إلى مجموعة من الأوسمة والنياشين التي حصلت عليها من الملوك والرؤساء العرب.

 توفيت أم كلثوم في الثالث من شهر فبراير عام 1975 ورثاها الشاعر الكبير أحمد رامى بقوله:

ما جال في خاطري أنّي سأرثيها
بعد الذي صُغتُ من أشجى أغانيها
قد كنتُ أسمعها تشدو فتُطربني
واليومَ أسمعني أبكي وأبكيها
صحبتُها من ضحى عمري وعشتُ لها
أزفُّ شهدَ المعاني ثمّ أهديها
سُلافةً من جنى فكري وعاطفتي
تُديرها حول أرواحٍ تُناجيها
لحناً يدبُّ إلى الأسماع يَبْهَرُها
بما حوى من جمالٍ في تغنيّها
ومنطقاً ساحراً تسري هواتفُهُ
إلى قلوب مُحبّيها فتَسبيها
وبي من الشَّجْوِ.. من تغريد ملهمتي
ما قد نسيتُ بهِ الدنيا وما فيها
وما ظننْتُ وأحلامي تُسامرني
أنّي سأسهر في ذكرى لياليها
يا دُرّةَ الفنِّ.. يا أبهى لآلئهِ
سبحان ربّي بديعِ الكونِ باريها
مهما أراد بياني أنْ يُصوّرها
لا يستطيع لها وصفاً وتشبيها
فريدةٌ من عطاياهُ يجود بها
على براياه ترويحاً وترفيها
وآيةٌ من لُدُنْهُ لا يمنُّ بها
إلا على نادرٍ منْ مُستحقّيها
صوتٌ بعيدُ المدى.. ريَّا مناهلهُ
به من النبرات الغرِّ صافيها
وآهةٌ من صميم القلبِ تُرسلها
إلى جراحِ ذوي الشكوى فتشفيها
وفطنةٌ لمعاني ما تردّدهُ
تجلو بترنيمها أسرارَ خافيها
تشدو فتَسمع نجوى روحِ قائلها
وتستبينُ جمالَ اللحنِ من فِيها
كأنما جَمعتْ إبداعَ ناظمها
شِعراً وواضعِها لحناً لشاديه
يا بنتَ مصرٍ ويا رمزَ الوفاء لها
قدّمتِ أغلى الذي يُهدَى لواديها
كنتِ الأنيسَ لها.. أيّامَ بهجتها
وكنتِ أصدقَ باكٍ.. في مآسيها
أخذتِ منذ الصِّبا تطوينَ شقَّتَها
وتبعثين الشَّجا في روح أهليها
حتى رفعتِ على أرجائها عَلَماً
يرفُّ باسمكِ في أعلى روابيها
وحين أَحدَقَ بالأرضِ التي نَشَرتْ
عليكِ أفياءها شرٌّ يُعنّيها
أهبتِ بالشعبِ أنْ يسعى لنجدتها
بالمال والجهد.. إحياءً لماضيها
وطُفْتِ بالعُرْبِ تبغين النصيرَ لها
والمستعانَ على إقصاء عاديها
حتى إذا صدقتْ في العون همّتُهم
وجاءها النصرُ وانجابتْ غواشيها
عاد الصفاء لها وارتاح خاطرها
بعد القضاءِ على ما كان يُضنيها
وأقبل الغربُ يسعى في مودّتها
لما رأى من طموحٍ في أمانيها
يا من أسِيتُم عليها بعد غيبتها
لا تجزعوا فلها ذِكرٌ سيُبقيها
وكيف تُنسى؟ وهذا صوتُها غَرِدٌ
يرنُّ في مسمع الدنيا ويُشجيها
أضفى إلهي عليها ظِلَّ رحمتهِ
وظَلَّ من منهل الرضوانِ يسقيها
تبلى العظامُ وتبقى الروحُ خالدةً
حتى تُردَّ إليها يومَ يُحييها

كما رثاها الشاعر الأماراتي راشد الخضر بقوله:

طاح (1)ركـن الشعـر والغنـا
وحزن عم الكـون بطياحـه
عنا غابت لي بهـا افرحنـا
والزمن ما تزمـن أفراحـه
غابـت أم كلثومنـا وقلنـا
يعلها (2) فـي الخلـد مرتاحـه
راحـت أم كلثـوم والفـنـا
وراح كاس الراح والراحـه
عن المسرح غـاب كوكبنـا
وغاب صوت الفن وأصداحه
كوكب الشرق الـذي يعنـا
أفل من برجه إلـى بطاحـه
نهـر داودي يبـس عـنا (3)
من عقب (4) ما تسبح سباحـه
في البداوة بدر تـم حسنـا
وفي الحضارة شمس وضاحه
للعرب كانت رجا أو حصنـا
أو جيش واقف دوم بسلاحه
مصر تبكي والشـرق لادنـا
والشرق الأوسط ومن طاحه(5)
الله يسمحـهـا ويسمحـنـا
من ذنوب العمـد ومزاحـه
في سبيل العـز لـو نفنـى
فوق خـط النـار وكفاحـه
لازم نـبــرر مواقـفـنـا
ونرجع المغصوب ومناحـه
صلوا ع المبعـوث سيدنـا
عدد طيـب قاحـت أرياحـه

 أما الموسيقار رياض السنباطى فهو من مواليد المنصورة بمحافظة الدقهلية كان والده من العازف والملحن والمنشدين.. أجاد العزف على العود وكانت له فرقة موسيقية تحيي الأفراح والمناسبات فأقترب من والده وتعلم منه الكثير من أسرار الموسيقى والعزف ونضجت موهبته ثم أنتقل إلى القاهرة عام 1928 للدراسة في معهد الموسيقى الذى نبغ فيه وشاع اسمه كملحن ممتاز فأقبلت عليه شركات الأسطوانات وقام بالتلحين للعديد من المطربين الكبار مثل عبد الوهاب وأم كلثوم ونجاة علي ومنيرة المهدية.

في عام 1934 قام بتقديم عزف منفرد في الإذاعة ثم لحن العديد من أغاني الأفلام وكان تعاونه مع أم كلثوم محطة هامة في تاريخ الغناء العربي حيث برع في تلحين القصائد والأغاني الطويلة مثل قصيدة (الأطلال) التي استغرقت منه ستة أشهر لتلحينها.

قدم الموسيقار رياض السنباطى 575 لحناً منها 203 لأم كلثوم و20 لنور الهدى و39 لليلى مراد و25 لسعاد محمد و12 لنجاة وغنى بصوته 82 وغنى له صالح عبد الحى 9 ألحان وعبد الغنى السيد 27 لحنا كما ألف 30 معزوفة موسيقية تعد نموذجاً لدارسي الموسيقى العربية إلى اليوم.

توفىّ الموسيقار رياض السنباطي في العاشر من شهر سبتمبر عام1981.

 أما الشاعر إبراهيم ناجي فهو من مواليد الحادى والثلاثين من شهر ديسمبر عام 1898.

في سن الثالثة عشرة من عمره نظم الشعر حيث كتب قصيدة بعنوان ( على البحر ) ثم التحق بكلية طب القصر العيني.

بدأ حياته التعليمية في مدرسة باب الشعرية الابتدائية ثم مدرسة التوفيقية الثانوية تم تعيينه طبيباً حكومياً في وزارة المواصلات (السكك الحديدية) ثم في وزارة الصحة وبعدها في وزارة الأوقاف حتى شغل منصب مراقب عام القسم الطبي في الوزارة.

شغل الدكتور إبراهيم ناجي منصب طبيب نقابة السينمائيين والممثلين وكان وكيلاً لمدرسة أبوللو الشعرية عام 1932 ورئيساً لرابطة الأدباء في مصر عام 1945 كما أصدر مجلة طبية باسم (الحكومة) كان يملؤها بالتوجيهات والإرشادات الطبية والصحية.

صدر للدكتور إبراهيم ناجى ديوانين فقط في حياته هما وراء الغمام فى عام 1934ثم ليالي القاهرة وخرجت أشعاره الأخرى في ديوان الطائر الجريح الذى صدر بعد وفاته.

له العديد من المؤلفات النثرية مثل مدينة الأحلام وكيف تفهم الناس وفي عام 1945 صدر كتاب توفيق الحكيم الفنان الحائر الذي كتب فيه إبراهيم ناجي الفصل الأخير فقط وفى عام 1950 صدر كتاب أدركني يا دكتور وهو مجموعة من القصص القصيرة وفى عام 1952 صدر كتاب رسالة الحياة.

توفى الشاعر الدكتور إبراهيم ناجى في الرابع والعشرين من شهر مارس عام 1953 أثناء قيامه بالكشف
على مريضة بعيادته بشبرا. 
 

يابيوت السويس 

بعد نكسة يونيو عام 1967 رفض الشاعر عبد الرحمن الأبنودى الهزيمة مثلما رفضها كل الشعب المصرى ولذا أخذ الفنان الأصيل محمد حمام وذهب إلى مدينة السويس وكتب يابيوت السويس والتى تقول كلماتها:

يا بيوت السويس يا بيوت مدينتي
استشهد تحتك وتعيشي انتي
يا بيوت السويس
هيلا هيلا هيلا يالله يا بلديا
شمر درعاتك الدنيا أهيه
وإن باعوا العمر في سوق المنية
رفاقة ها نروح السوق نجيبه
ونعود ونغني ع السمسية
ليكي يا مدينتي ياللي صمدتي
يابيوت السويس
استشهد والله ويجى التانى
فداكي وفدا أهلي وبنياني
أموت ويا صاحبي قوم خد مكاني
دا بلدنا حالفة ما تعيش غير حرة
قفلت بيتي وسكيت دكاني
يا شطي وبحري وشبكي وسفينتي
يا بيوت السويس
والله بكرة يا عم أبورية
لهتضحك واحنا ماشيين سوية
ع المينا ولا عند الزيتية
وهاتاخد ابنك وبنتك ومراتك
ونعدي على نفس المعدية
ونقول يا دنيا والله وصدقتي
يا بيوت السويس
وان عشنا وانا كنت شديد متعافي
أنا لأحمل طوبك على لحم كتافي
وأقضي يومي عرقان وحافي
وإن قدمي اتعفر بالرمل الأصفر
لأغطس قدمي ف البحر الصافي
وتعودي أحسن من يوم ما كنتي
يابيوت السويس

ولحن هذه الكلمات الموسيقار إبراهيم رجب وغناها محمد حمام بين حشود الناس ووسط جنود وضباط الجيش المصري وكانت هذه الأغنية بياناً تاريخياً عن صمود السويس فقد عبرت عن الموقف الوطني ورفض العدوان والتدمير الإسرائيلي للمدن وخاصة مدينة السويس.. هذا الدمار الذى فاق دمار الكثير من المدن الأوروبية أثناء الحرب العالمية الثانية وفقاً لما ذكره المراقبين الدوليين.

المطرب محمد سيد محمد إبراهيم الشهير بمحمد حمام من مواليد الرابع من شهر نوفمبر عام 1942 ببولاق بمحافظة القاهرة عاصمة جمهورية مصر العربية وفى الطفولة عاد إلى مسقط رأس أسرته بمحافظة أسوان ولكنهم ما لبثوا أن عادوا للقاهرة حيث درس بها إلى أن دخل كلية الفنون الجميلة ولكنه بعد دخوله الكلية أُعتقل في أول عام 1959 مع العديد من المثقفين المصريين والذين كان من بينهم الفنان التشكيلي والصحفي حسن فؤاد والذي كان سمعه قبلها يغني الأغاني النوبية بالكلية وقدمه الفنان حسن فؤاد للحياة الفنية بعد خروجهما من المعتقل عام 1964.

تأخر ظهور محمد حمام كمطرب بسبب دخوله المعتقل على فترات متباعدة وحين تخرجه من الكلية عام 1968 بدأ مشواره الغنائي في حفل بسينما قصر النيل وغنى وقتها أول أغنية من كلمات صديقه الشاعر مجدي نجيب وألحان الموسيقار محمد الموجي.

تميز صوت وأداء محمد حمام بحمل العديد من الثقافات المتداخلة فمن الممكن أن ترى في صوته الشكل الغنائي الصعيدي أو النوبي أو الأفريقي أو البدوي فكان تميز صوته وأدائه سبباً هاماً في التفاف الجمهور حوله وكان صوته مشاركاً لكفاح الجيش المصري من خلال أغنياته والتي كانت أشهرها يا بيوت السويس.

غنى فى المسلسلات الإذاعية: الأم وعابر سبيل وشفيقة ومتولي والمسلسل التليفزيوني الرحلة وفى فيلم أنا القطة.

 كان له دوراً ريادياً في التعريف بالفن المصري من خلال المهرجانات الدولية وتقديمه وسط الفنون التراثية في العالم وكان مسخراً ماله الذي يكتسبه من عمله كمهندس لخدمة فنه.

قال الكاتب الكبير محمود أمين العالم: إن صوت محمد حمام يمنحني حزناً ينتهي بالتفاؤل.

كان محمد حمام شاعراً مبدعاً كتب الشعر ونشره وغناه وإن لم يصدر ديوانه الخاص.

مساء الاثنين السادس والعشرين من شهر فبراير عام 2007 توفى المطرب محمد حمام وأمر المشير محمد حسين طنطاوى _ وزير الدفاع المصرى _ بنقل جثمانه بطائرة عسكريه ملفوفاً بعلم مصر وكان في استقبال الجثمان المستشار العسكرى ومحافظ أسوان حيث أطلقت المدفعية إحدى وعشرون طلقه وعلق المحافظ قائلا:

إن حماس وغناء محمد حمام مع فرقة السمسمية على الجبهة مع الفدائيين حتى كان النصر لا يقل عن أى جندى صوب مدفعه نحو العدو.....وقد نعاه الرئيس محمد حسنى مبارك وأذيع خبر وفاته بالتليفزيون المصري ونكست الأعلام بمدينة السويس.

عن المطرب محمد حمام قال حسن كشك: كان لقائى بالفنان محمد حمام وبداية تعارفنا بمدينة العاشر من رمضان حيث كان يعمل مهندساً ومقاولاً خاصاً وكنت أنا أعمل في الجهاز الحكومى المشرف على إنشاء المدينة وكان ذلك في بداية الثمانينيات.. لم أكن أعرفه معرفه شخصية قبل ذلك ولما تقابلنا في مدينة العاشر من رمضان لأول مره لم أتخيل أن ذلك هو الفنان محمد حمام ذائع الصيت وقتها فقد كان متواضعاً جداً ولم تكن عليه بهرجة المطربين بل كان مهندساً جاداً ملتزم بالعمل والعمل فقط حتى إننى خجلت أن أذكره بأغانيه المشهورة وأشهد بأن هذا الرجل كان مثالاً للجدية والأخلاق الكريمة فلم تغره نظرات الإعجاب والإكبار من الزملاء والعمال وقتها ولكن كان الجدية بعينها.

أما الشاعر عبد الرحمن الأبنودى فهو من مواليد الحادى عشر من شهر أبريل عام 1938 بمدينة أبنود بمحافظة قنا.

حصل على ليسانس الآداب قسم اللغة العربية من جامعة القاهرة وناصر أمته المصرية فى كفاحها وكتب العديد من الأغنيات لنخبة من المطربين وأشترك فى أكثر من 600 أمسية شعرية فى مصر وأكثر من 90 أمسية شعرية فى العالم العربى.

 قدم للمكتبة العربية مجموعة من الدواوين الشعرية والكتب القيمة ونذكر منها:

الأرض والعيال فى عام 1964 والزحمة 1967 وعمليات 1968 وجوابات حراجى القط 1969 والفصول 1970 وأنا والناس1973 وبعد التحية والسلام ووجوه على الشط وصمت الجرس والمشروع والممنوع 1975 والمد والجزر1981 والسيرة الهلالية والموت على الأسفلت 1988 والاستعمار العربى 1991 والمختارات1994 وآخر الليل والأحزان العادية 1998.

جمع عبد الرحمن الأبنودى سيرة بنى هلال كاملة على مدى 25 عاما حيث جمع نصوصها المصرية والسودانية والتونسية.

حصل على جائزة الدولة التقديرية فى الآداب من المجلس الأعلى للثقافة عام 2000 هذا بالإضافة إلى التكريمات والجوائز التى لا حصر لها سواء من داخل مصر أو من الدول العربية.

أما الملحن إبراهيم رجب فقد كان يعمل فى مسرح العرائس وفى عام 1950 التقى بسيد مكاوى وفى عام 1958 درس الموسيقى فى المعهد العالى للموسيقى العربية وفى عام 1968 تم اعتماده فى الإذاعة ولحن لنخبة من المطربين والشعراء والمسرح والسينما. 

 
أهم المراجع

موسوعة الغناء المصرى فى القرن العشرين – محمد قابيل – الهيئة المصرية العامة للكتاب 3080/99.

دواوين الشعراء: الإمام الشافعى – أحمد شوقى – حافظ إبراهيم – على محمود طه – إبراهيم ناجى – فؤاد حجاج
– رفعت المرصفى – إبراهيم خليل إبراهيم الرسم بالكلمات – حسين بيكار – أخبار اليوم

أعداد مختلفة من صحف ومجلات: أخبار اليوم – الأهرام – أخبار النجوم – مجلة الكواكب.

مكتبة الإذاعة المصرية.

عدة برامج إذاعية

لقاءات متعددة للمؤلف مع المطربين والملحنين والشعراء وورثتهم وأصدقائهم.
 
 


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى