الأحد ٨ آذار (مارس) ٢٠٢٠
بقلم عبد العزيز الشراكي

اشْتِيَاق

القَلْبُ حِينَ أقَمْتَ فِيهِ
ازْدَادَ تِيـــهًا فَوْقَ تِيـــهِ
يَـــأيـُّـها البَـــــــدْرُ الَّذِي
جَعَلَ المَحَاسِنَ تَبْتَغِيــهِ
قَــدْ حُزْتَ مُلْكًا لَمْ يَكُنْ
مَعَ كُلِّ شَـــيْءٍ يقْتَضِيهِ
فَالقَلْبُ أَصْـــبـحَ مُؤْمِنًا
بِاللَّهِ رَبًّا يَصْطَفِيـــــــــهِ
قَدْ خَصَّــــََـــنِي بِهَدِيَّةٍ
كَالنُّورِ لَمَّا أَتَّقِيــــــــــهِ
وَرَأَيْتَ حِيــــنَ سَكَنْتَ
قَلْبِي كُلَّ حُلْمٍ يَبْتَغِيــهِ
بِاللَّهِ حِيــــنَ سَكَنْتَـــهُ
أَرَأيْتَ غَيْرَكَ يَحْتَوِيهِ ؟
يَا وَاحِدًا إذْ ليْــــسَ لِي
مَنْ قَبْلَهُ أَوْ مَنْ يَلِيـــــهِ
وَاللَّهِ قَـــــدْ نَزَّهْتُ حُبَّ
كَ عَنْ شَرِيكٍ أَوْ شَبِيــهِ
قَسَــــمًا بِرَبِّ النَّاسِ كُلُّ
النَّاسِ عِنْدِي تَفْتَدِيــــهِ
الحُبُّ حُبُّكَ وَحْـــــــدَهُ
شَرَفٌ عَظِيمٌ أَدَّعِيــــــهِ
والآنَ تَبْعُدُ عَنْ حَبيبِ
كَ فَجْأةً لَا تَلْتَقِيـــــــهِ
أَوَ لَا تَرَى أنَّ المُحِـــبَّ
حَبِـــيبَهُ لَا يَبْتَلِبــــهِ ؟
وَاللَّهِ قَـــدْ أَوْحَشْـــتَنِي
يَا كُلَّ شَيْءٍ أَشْتَهِيــــهِ
فَإِذَا ذَبَحْــــتَ مَحَبَّتِي
فَسَأرْتَضِي مَا تَرْتَضِيهِ
لَكِنَّنِي أخْشَى عَلَيــْكَ
ظَلَامَ قَلْبٍ أَنْتَ فِيــهِ


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى