الأحد ٣١ تشرين الأول (أكتوبر) ٢٠١٠
بقلم عبد العزيز الشراكي

الزمن القادم

لم يعد في حياتك ما ينتظر ....
الدروب التي تتخيلها مشرقات بشمس الأماني
ليست سوى منحدر ....
فالخفافيش تحجب شمس النهار
وتأكل في الليل ضوء القمر ....
فاعلن الآن موتك
واختر لحلمك إحدى الحفر ...
فالديوك تنوح على الصبح قبل ولادته
وتصادر كل الأماني وقت السحر ...
قدر أن تموت الطيور الصغار على مهدها
وتسافر حين يحين السفر ...
مخطئ أنت إذ تنتظر
آه يا سيدي .. آه يا سيدي
كيف تهرب مما يريد القدر ؟ ...

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى