الثلاثاء ٩ حزيران (يونيو) ٢٠٠٩
بقلم سليمان عوض

الضياع

نضيع في دروبنا العقيمة
طعامنا الملال والسأم
وعيننا الضباب والزحام
تدوسنا الأقدام في زخارف الطريق
يقيئنا الفناءُ في صحراء لا تزول
لا حياة لا موات
الأرض والجبال
أكداس عظم لا تئن لا تثور لا تزول
كالنمل كالجذام تنخر الأيام
والأرض لا تئن لو تثور لو تثور
وصفحة السماء كالحجاب تستر المصير
تَسِيمُنا العذابَ والهوان
لو تسقط الجنانُ من نعيمها الثمر
أو ينفث الجحيم من لفحاته الشرر
لقلت أَنا في انتظار
ما نريد أو نخاف
إن يكون
ليقطع الملال
ليلبس العظام ما تَنَزَّي في
خرائب الشقوق
يلتف سندباد في شراعه القديد
يسْـتَتْوِبُ المياه
عن إثمه الكبير حين قال
سأخرق السماء حين تهبط المحيط

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى