الاثنين ٣١ تشرين الأول (أكتوبر) ٢٠٢٢

عنبر رقم ٦

أماني كنجو

قصة روسية تحكي لنا عن مستشفى للأمراض العقلية

تشكو سوء الخدمة وهذا ما نقله لنا الكاتب عن طريق الطبيب اندريه الذي يحزن على المرضى المتواجدين فيه.

أثناء زيارة الطبيب للعنابر الموجودة في المستشفى لفته شخصية ايفان المريض في عنبر رقم٦، وأخذ اندريه يتردد الى العبنر رقم ٦ مجريا حوارات جميلة مع ايفان بشأن الحياة والعبش فيها مما دعا إلى تغير اندريه في نظام حياته وهذا ما لفت الأصدقاء وأفضى بهم إلى تتبعه وكل الظن أنّ أندريه قد أصابه الجنون لمحادثته أحد المرضى.

زج الطبيب في إحدى العنابر بطريقة غير لائقة باستدراجه إلى العنبر رقم ٦ وإعطائه ملابس كالمرضى.
تنتهي القصة بوفاة الطبيب بضربة على الرأس..

بالرغم من خدمات هذا الطبيب في المستشفى إلا أنه لم يلق أي مكافأة على خدماته بالعكس تماما اتهموه بالجنون لأنه يفكر..

(تقلّنا هذه القصة على محطة مهمة جدا وهي أن الذين يدعون الفهم وملامح الغباء واضحة عليهم يقضون على أحلام المفكرين والمثقفين وكل ذلك ذلك لأنهم ذوي مناصب....

العبرة من القصة /في قانون الجهل كل مفكر ٍضال وكل بليد صاحب سعادة

أماني كنجو

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى