الثلاثاء ٣ تموز (يوليو) ٢٠١٢
عدد الأسرى المرضى والمعاقين
بقلم زينب خليل عودة

فى سجون الاحتلال في تصاعد

أكد تقرير صادر عن وزارة شؤون الأسرى والمحررين أن عدد الحالات المرضية في سجون الاحتلال في تصاعد مستمر بسبب سياسة الإهمال الطبي المتعمد بحق المرضى والظروف السيئة التي يعيش فيها الأسرى في ظل الضغوطات النفسية وسياسة القمع بحقهم وعدم توفير شروط حياة إنسانية ومعيشية لائقة.

وقال تقرير الوزارة أن عدد الحالات المرضية في سجون الاحتلال وصل إلى 1700 حالة من أصل عدد المعتقلين القابعين في سجون الاحتلال البالغ عددهم (4600) أسير فلسطيني.
وتابع " أن 75 حالة في وضع صحي خطير للغاية مصابين بأمراض خبيثة وإعاقات وشلل وأمراض في القلب والكلى وأمراض نفسية وأن 20 أسيرا منهم يقبعون بشكل دائم في ما يسمى مستشفى الرملة الإسرائيلي.

وكشف تقرير الوزارة حالة الأسير الفلسطيني علاء إبراهيم علي الهمص، سكان رفح في قطاع غزة المعتقل منذ 24/2/2009 والذي يقبع في سجن هداريم.

بدورها قالت محامية وزارة الأسرى شيرين عراقي التي زارت الاسير أن علاء الهمص يعاني من مرض السل الذي سبب له مشاكل في الرئتين إضافة إلى ورم في الغدد اللمفاوية، ووضعه يزداد سوءا يوما بعد يوم وقالت المحامية أن مرضى السل الذي يعاني منه الاسير يؤثر على الغدد اللمفاوية في الحنجرة حيث اصيب بورم في الغدد إضافة إلى فقدان النظر في العين اليسرى بنسبة 80 % يؤثر على كافة أنحاء جسمه.

وتابعت المحامية أن الأسير الهمص يتناول 14 حبة دواء للرئة وللمعدة ولعينيه وهو دائم لتقيؤ ويعاني من أوجاع في رأسه ودوخان شديد.

وقد أبلغت إدارة السجن الاسير الهمص أن وضعه الصحي خطير، وأنها ترفض عرضه على أطباء مختصين ونقله إلى المستشفى مما يعني التعمد بعدم تقديم العلاج له.

وناشد الأسرى في سجن هداريم وزارة الأسرى تقديم التماس طبي عاجل للأسير علاء الهمص لنقله إلى المستشفى، لأن وضعه يزداد صعوبة ولا يستطيع النوم من شدة الأوجاع، وأن الأسرى يعيشون حالة من القلق والتوتر والضغط خوفا على حياة الاسير.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى