الأربعاء ٤ آذار (مارس) ٢٠٢٠
بقلم حسن عبادي

كِتابُ الوَجْهِ


شاركت يوم السبت 29.02.20 في ندوة دار الفاروق النابلسيّة لمناقشة "كِتابُ الوَجْهِ، هكذا تكلّمَ ريشَهْدِيشْتْ" للكاتب محمد حلمي الريشَة (يحتوي 108 صفحات، إِصدارٌ خاصٌّ، على نَفقَة المؤلِّف) (د.محمد حلمي الريشة شاعرٌ وباحثٌ ومترجمُ نابلسيّ؛ له عشرات الإصدارات منها: "الخَيلُ والأُنثى"، "ثُلاثيّةُ القَلق"، "أطلسُ الغُبار"، "أيّها الشاعرُ فِيَّ"، "زفرات الهوامش"، "قلبُ العَقرب"وأعمال متَرجمة وغيرها).

حين تصّفحت الكتاب تبادرت إلى ذهني الترجمة الحرفيّة لعنوانِه: "facebook"، وكأنّي به نصّ شعري/سردي مفتوح وإذا به يُشير: "كُتِبت هذِه النُّصوص، على اختلاف أنواعها وتصنيفاتِها الأدبيّة، خِلال الفترة مِن 2014 إلى 2016، وهي مُرتّبة هنا حسب التسلسل التاريخيّ لكِتابتها، وكذلك شكل كِتابتها»، وتبيّن لي أنّه نشرها على صفحته في تلك الفترة، وها هو يُصدرها في كتاب، فهل هناك من جديد؟.

قرّر الدكتور الريشَة الاعتماد على التقديم الغَيري كعتبة نصيّة فاستعان بالشاعرة والناقدة المغربيّة مريم شهاب الإدريسي لتكتب مقدمة توجيهيّة للقارئ المتلقّي، فيها من الإطناب، مشيرةً إلى مقوّمات الكتاب معتديّةُ على النص، هو بغنى عن ذلك، فتساءلتُ: هل هي وسيلة تسويقيّة للدكتور محمد وكتابِه؟! وهو طبعًا، غنى عن ذلك، وقراءتها ترشي القارئ العاديّ وتوجّهه إلى ما يريدان أن يراه، حبّذا لو جاءت في نهاية الكتاب و/أو في قراءة أو مقالة نقديّة له!!

كي تكونِ أديبًا عليك أن تكون مثقّفًا، والريشَة نِعمَ المُثقّف؛ أخذنا إلى الشاعر الروماني القديم ببليوس أوفيديدوس ناسو المعروف بأوفيد (صاحب قصيدة "فنّ الحب" و"التحوّلات" حين كتب:

"أنا شاعِرٌ،
وهو مجرَّدُ دكتاتورٍ صغير..
صغيرٍ جِدًّا!" (ص.26)
وكذلك إلى الشاعر الفرنسيّ آرثور رامبو حين كتب:
"أيّها الطفل الّذي يُشبِهُني
تعالَ، ولْنصعدْ معًا إلى السماءِ!
هُنا، لا يُمْكنُ حقًّا الوثوقُ بِأحدٍ؛
فالقلوبُ المُضطَرِبةُ لا تعرفُ سِوى مباهجَ كئيبةٍ!" (ص.39)
ويُعيدنا إليه حين يقول:
"كأنّي "القاربُ النَّشوانُ"
أتغارقُ فيكِ-
قهوتي السَّكرَى!" (ص.85)

كذلك الأمر تفّاحة إسحاق نيوتُن (ص. 47)؛ "وجدتُها.. وجدتُها: يوريكا.. يوريكا" وأرخميدِس (ص. 48)؛

ومذكّرات الأديب الألماني جونتير جراس "أثناء تقشير بصلةٍ" الذي اعترف بالتحاقه بشبيبة هتلر وكتبها لأنّه لم يستطع الصمت أكثر!

وصرخة الناقد الفذّ توماس إليوت، صاحب "الأرض اليباب" حين يقول:

"رِجالٌ يتجمّلونَ، لكِنّهم فارِغونَ؛

يفضحُ فراغَهُمْ" (ص.90)

هذا الأمر يُحسب له لا عليه، يشير إلى سعة اطّلاعه وثقافته المتنوعّة وجاء دون تكلفٍ أو تصنّع، بل خدمة للنص.

وجدت الكاتب يبكي على الأطلال أحيانًا وضياع "بيت الشِّعر" حين يقول:

"منذً ما بعدَ قِيامتهِ؛
"بيت الشّعر"
لم يزل قاعدًا في الأسرِ!" (ص.27)
وكذلك حين يقول:
"وَهبْني قلتُ: هذا الصُّبحُ لَيلٌ (المتنبّي)
ألستُ تَرى ظلامًا في الثَّقافي؟!
شُخوصًا، رِدَّةً، قَوْلًا، وفِعلًا
تراءَتْ في الثَّقافةِ بالغِلافِ
وأُذنِبُ مَن تسلَّقَ عَنْ نِفاقٍ
وأُبْرِئُ فِيَّ نَفسي واختِلافي" (ص. 70)
يحاول تصفية الحسابات مع من "ورثوه":
"لماذا علّمتَهُم غير الشِّعر يا أبا الطيِّب المتنبّي؟!
لا بأسَ أيّها المُتَلوِّن؛
هم لمْ يتعلّموا الشعرَ، فَكَيف ينبغي لهُمْ؟!" (ص.19)
وكذلك الأمر حين يقول:
"ملح وماءٌ
لكن صَدى الكُرسيِّ صَرصَرهُ الصَّدا
إذ قَعْرَهُ التَّنجيدِ فيه
ليسَتْ من الـ "tefal".. تلصُقُ بالقَفا!
أو فوطَةٌ ليستْ من الـ "always" لإمرأةٍ جَلوسٍ لمْ تَقُمْ
من خَشيةِ الفَضْحِ/الدِّماءْ!
هم يُؤْسَرونَ لأجلِنا،
ولأجلِنا الشَّخصيِّ نصعدُ فَوقهم
مثل العناكِبِ للمناصَبِ والثَّراءْ!" (ص. 22)

وجدته يتباكى على المستشعرين المتسلّقين في عالم الشعر فيقول:

"مهما علَوْا
يتساقَطونْ؛
أولئِكَ الَّذِينَ
دونَ
سُلَّمِ
القصيدِ
يصعَدونْ!" (ص. 23)
يبكي ما آلت إليه حالتنا:
"لنْ أقبَلَ لي وطنًا قفصًا
في ظلِّ الظِلِّ تَرى ظِلِّي
أترُكُهُ كَيْ تُحشَرَ فيهِ
يا منفَى قَدْ أقبَلَ لِصًّا!" (ص. 23)

والوهم الأوسلويّ وضياع فلسطين:

"قِطاعُ غزّةَ الفلسطينيِّ في غزَّةَ!
الضِفّةُ الفلسطينيّةُ لَيستِ الضِفّةَ!
فلسطينُ التّاريخيّةُ ليستْ في فلسطينَ الجَغرافِيَّةِ!
تبًّا لِلَّذينَ باعوا لِلضِّباعِ أشلاءَنا،
ولا يزالونَ يُسَدِّدونَ لِلضِّباعِ الدَّيْنَ!" (ص. 29)

صار الفيس بوك مربط خيلنا يصول فيه فرسانُهُ ومشايخُه وتتمختر أميراته فيقول:

"نهرُها يابسٌ – يصلُحُ فقطْ؛
لِتزَلُّجِ المشاهدينَ، وانزلاقُ النُقَّادِ!
صورةٌ لَها في ال face بِدونِ الـ book" (ص. 43)
ويصف حالهم وانتهازيّتهم بسخرية سوداويّة قاتلة:
"كثيرٌ من المثقّفينَ/الأدباءِ/الشعراءِ... يُهَروِلونَ لِمشاهدَةِ
فيلمٍ دِرامِيٍّ،
انتهى عَرضُهُ قبلَ فترةٍ قصيرةٍ من وصولِهمْ!" )(ص.32)

التقيت الدكتور محمد في ساحة الحناطير الحيفاويّة، برفقة صديقي الشاعر رشدي الماضي، لعدّة دقائق، وحين قرأت ما كتبه عن حيفا)ص. 90( جاءني ما كتبه صديقي الأسير ناصر أبو سرور حين أخبرته أنّني قادم من حيفا، ولم أتوقّف هناك:

"خُذْني إلى حَيْفا سَأَلْتُكَ مَخْجولاً ودَفَنْتُ
رَأْسي
خُذْني إلى حَيْفا أستعيدُ ذاكِرَتي
وأَغْفِرُ لي حينَ
نَسيتُ
دُوارَ البَحْرِ
وَكَوْمةَ الصَخْرِ
وحينَ رَسَمْتُ على جداري مدينةً
تُشْبِهُها
شُلَّتْ يَدايَ
وَبِئْسَ الذاكِرين"

حين أنهيت من قراءة الكتاب للمرّة الثانية تذكّرت عبارة "وقحة" قلتها لصديق كاتب تسعينيّ: "صرت ناقدًا مهادنًا وكأنّي بك تفكّر بما سيقوله مؤبّنوك!!" وها هو كاتبنا يقولها بصريح العبارة:
"لا إمارَة في الشِّعر يا أحمدُ...

لا خِلافة في الشِّعر يا محمودُ...

سِوى النَّفسِ الأمَّارةِ بالشِّعرِ يا مُحمَّدُ..." (ص. 59)

يشمل الكتاب كوكتيلًا من قصائد التفعيلة والنثر، ويلجأ إلى "الهايكو" و"التانكا"؛ موضوعاته متشعبّة ومتنوّعة، تدور في فلك المشهد الفلسطيني، سياسيًا وثقافيًا، وفي المشهد العربي وخيبته منه، تطغى عليه التجربة الريشيّة، بطولها وعرضها، بشاعريّة موسيقيّة منتقاة.
الكاتب شاهد على العصر، يدوّن بريشته أحداث الساعة، محليًا وإقليميًا، خواطره اليوميّة وحكمته الحياتيّة نتاج تجربته في مراحل عدّة فيلجأ للفيس بوك يطلّع ما عنده لئلّا يختنق، غير آبهٍ بمسيرته الشعريّة وميراثه الأدبيّ والبصمات التي تركها... وكأنّي بلسان حاله يقول: أنا أنشر فأنا موجود!

وأخيرًا: راقتني جدًا الفيناليّة:
"ذاتَ ساعَةٍ؛
سأترُكُ مَقعدي،
ويبقى قصيدي.
يا حِبرَ وطني المُجَفَّفَ..
يا ورقَهُ المُرَطَّبَ..
يا نشيدَ أنشادي البعيدَ!"


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى