الأحد ٢٥ تشرين الأول (أكتوبر) ٢٠٢٠
بقلم رشيد سكري

نابليون وغوته

في الأدب أحداثٌ ووقائعُ يسجلها التاريخ، فالخلود الذي يرسو عنده هذا الحلم، يظل مشدودا إلى ظواهر تتناقلها نصوص غائبة، تسعى نحو تجسير حوار بناء بين القديم والحديث. فمن زاوية التفاعل والانفتاح، يصبح العبور آمنا بين عظماء في التاريخ الإنساني، ويصبح أيضا ـ أي العبور ـ ذا مغزى يعجُّ بعبر وقيم نبيلة، تخدم تاريخ الأدب. فمهما حاول النقد الأيديولوجي الحديث أن يطمس هذه الحقائق التاريخية، إلا أنها تظل موشومة في ذاكرة الأدب، تطفو بين الفينة والأخرى في الساحات الفكرية، وتتلون بمنطق العصر.

في الأدب الغربي، كما هو معروف، مساحات شاسعة ومضيئة من قول وحرية وإبداع، ينتقل عبرها الأديب نحو العالمية و الخلود بفعل الانتشار الواسع للترجمة والطباعة، والمنافسة الشديدة بين دور الطبع والنشر. فكان الأدب الألماني، من هيكل إلى حدود برتولد بريخت مرورا بهولدرلين، قد استفاد من هذا التطور وغير مجرى التاريخ في أوروبا. فما عسى لشاعر ألمانيا العظيم، يوهان فون غوته، إلا أن ينظر إلى ما يخلده في الأدب. فعبر مصفاة المسرح، باعتباره أبي الفنون، استطاع غوته أن يكون مسرحيا وشاعرا وفيلسوفا، وتمكن من أن يخلق لنفسه هالة من جنون العظمة؛ أسوة بأبي الطيب المتنبي في الأدب العربي، الذي اختار المنفى بقوله الشهير من الوافر:

أنا ترب النوى ورب القوافي
وسَمَّام العـدا وغيظ الحسود
أنا من أمة تـــــــــداركها الله
غريب كــــصالح في ثمــود

ففي كتاب"من حياتي ـ شعر وحقيقة"لغوته، كان يتنبأ بلقاء عظيم سيجمعه بالإمبراطور الفرنسي نابليون بونابارت. وبفعل تأملاته الفلسفية الواعدة تمكن شاعرنا الكبير من أن يستحضر، على ستار المسرح، كل العظماء والمشاهير في المسرح وغيره الذين مروا في التاريخ الإنساني، وبصموا تجربتهم بالروعة الاستثنائية. فكيف تمكن شكسبير، مثلا، من العبور الآمن نحو الثقافة العالمية؟

استدعي هذا السؤال، من الروائي الفرنسي ذي الأصول التشيكية ميلان كونديرا، أن يقلب أوجاع الإليزيه، عندما تناول فاليري جيسكار دي ستان، مع الزبالين، أول فطور له بالقصر الرئاسي الفرنسي. أفي ذلك حكمة تـُحسب للأدب أم للسياسة؟ وإلى أي حد استطاع جيسكار دي ستان أن يحصل على جواز سفر داخل الثقافة الفرنسية؟ إن هذا الالتفاف حول البسطاء، من الشعب الفرنسي، استغله خصومه السياسيين. وعلى ضوء ذلك، باتوا يقلبون أوجاع السلطة السياسية في فرنسا ؛ إلى أن تم الإطاحة به في بداية الثمانينيات من القرن الماضي. وعقب ذلك، وبفعل سنة التطور والإبدال، الذي لحق المجتمع الفرنسي، التف ملايين من الفرنسيين حول فرانسوا ميتران، بعدما ارتقى سلما واسعا كما فعل شكسبير.

لم يكن لقاء يوهان فون غوته بالإمبراطور الفرنسي نابليون بونبارت، في العشرية الأولى من القرن التاسع عشر، مجرد اعتراف مبدئي بالدور الذي يقوم به الشاعر في نسيج المجتمع، وإنما هو تثبيت خريطة جديدة بات عليها العالم بعد الحملة النابوليونية، خصوصا عندما أعاد الإمبراطورية الروسية إلى حجمها الطبيعي، وإلى سابق عهدها في مجاهل القوقاز. غير أن طموح نابليون، وعطشه الشديد إلى سفك دماء الأبرياء في الشرق العربي، لم يقف عند هذا الحد، بل أراد أن يخلد إنجازاته في تاريخ الإنسانية جمعاء ؛ لذا كان لقاء نابليون وغوته لقاء بين شاعر وعسكري.

في وقوف نابليون بونبارت، إلى جانب مصوريه، كما وصفه الروائي الفرنسي ميلان كونديرا، احترام وإجلال لعظمة هذا الشاعر. فوضع بونبارت يده اليمنى تحت سترته، وراحته على معدته، وفي هذه الوضعية رسالة ضمنية ومشفرة، يخاطب من خلالها المصورين بأن يفرقعوا، بشكل مكثف، آلات تصويرهم حتى يأخذوا صورا تستحق أن تنشر، في الجرائد، على الصفحة الأولى. إن جنوح نابليون نحو الشاعر، هو جنوح نحو الخلود في الذاكرة والتاريخ؛ لأن القول الشعري له جاذبية خاصة، تخترق كل الأزمنة والأمكنة.

ففي ثنايا هذا الحديث الشائق، الذي دار بين بونبارت وغوته، جعلا معا من المسرح مدرسة الشعب، ولأن العسكري كان من الولوعين بأبي الفنون، خصوصا مسرحيات فولتير وشكسبير حول الإمبراطورية الرومانية، والتي كان يقبل عليها بنهم شغوف، استطاع نابليون أن يحمل الفشل الذريع للمجتمع إلى الشاعر، كما هو الشأن بالنسبة لمسرحية"موت قيصر"لفولتير. وعلى غرار ذلك، كان غوته شديد الحذر من هذا العسكري الطموح، والذي تفتحت شهيته إلى ضم العديد من البلدان، شرقا وغربا، إلى إمبراطوريته. فمن بين النقاد من يرون أن الحملة النابليونية على مصر، نهاية القرن الثامن عشر، كانت بدافع تأثره البالغ برواية غوته الشهيرة"آلام الشاب فرتر". فلا مجال، إذن، إلى تصور تلك العلاقة السديمية بين المثقف والسياسي ؛ والتي لازالت تلقي بظلالها على المشهد السياسي ما بعد الحملة الفرنسية نهاية القرن الثامن عشر.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى