الثلاثاء ١٣ كانون الأول (ديسمبر) ٢٠١١
بقلم يحيى السماوي

إنفجارات .. وطفولة .. وسنابل

إنفجرتْ حبّة ُ قمح ٍ
فأعـشـبَـتْ سـنبلة ..
إنفجرت السنبلةُ
فأنجبَتْ بيدرا ..
لكنّ قنبلة ً انفجرتْ في مدرسة
فأغلقتْ ستة صفوف
وذبحتْ سِـربَ عـصـافـيـر
مُـطـوّحـة ًبمئذنة ٍ
كانت ترشُّ فضاءَ المدينة
برذاذ الصلوات!
*
لا تذعري ياحبيبتي
سـنعود يوما ً لـنـردم الـخـنـادق
ونبني صفوفا ً جديدة
مُـفـجّـريـن تلالا ًمن السنابلِ في
رَحِم أرضنا ..
أرضنا التي حرثتها القنابل!
حينذاك
ستجتمع الزهور في حديقة واحدة
ويتناسل النخيلُ في بستان واحد
يمتدّ من أهدابِ البصرة
حتى قدَمَيْ أربيل ..
مُعيدين الإعتبارَ
للعَـلم المُثقّـب ِ برصاص الخيانة!
*
علّمتني العربات التي أكلت نصفَ عمري
أنّ الجالسين في المقاعدِ الأمامية
لا يبصرون غير زجاج النوافذ ..
لذا :
أبحث عن مقعدٍ فارغ
بين المقاعد الخلفية ..
فأنا أريد أن أرى الجميع
وهم يغذّون السير
نحو المدينة الفاضلة ..
وحين يترجّلون
سأسير خلفهم
فإنْ سقط أحدٌ مضرّجا بالضنى
سأجعل من صدري " نقّالة ً " إسـعـاف
ومن ظهري هودجا ..
أمّا إذا ضرّجني الضنى
فسأسقط دون ضجيج
كي تستمر القافلة!
*
قال النهرُ :
أنا ابـنُ الينابيع ِ الصغيرة
التي اتّحدتْ في جسدي ..
وقال الحقل :
الشجرةُ الواحدة
لن تكون بمفردها بستانا ..
فلماذا نفترق ياصاحبي؟
إنْ كنتَ تأبى السيرَ معي
فاسمحْ لي بالسير معك
مادُمنا مُتّجهين
نحو المدينة الفاضلة
*
كـمـا يتوغّـل مسمارٌ في خشبة ..
أو جذرٌ في لحم الأرض :
أتوغّلُ في أودية الحنين
أجوب فضاءات ٍ ما مرّتْ في ذاكرة عصفور ..
وبحارا ً ما عرفها السندباد ..
لا بسفينة ٍ في بحر
ولكن:
على قدميّ الحافيتين
مُيمِّما ً روحي نحو الله
وعـيـنـيّ نـحـوك ..!
لا تخافي الرحلة يا حبيبتي
فإنّ فمي سـيعـلـن الإضراب َ عن القبلات
و الحقولَ ستعلن الإضرابَ عن الخضرة ..
الضفافَ لن تعانق الموجة َ العاشقة ..
وستعلنُ البراءةُ عصيانها على الطفولة
ستفقد الحياة عذريتها ويجفّ عفافُ الكبرياء ..
وتنتحرُ الأغنية على شفة القيثار ..
والنخل سيبرأ من أعذاقه ..
فأنحني خجلا ً من رجولتي
أنا الذي أريد أن أموت واقفا ً
كنخيل العراق !
**
اللهمَّ اجعلني:
عشبة ً في وطني
لا غابة ً في منفى ..
ذرّة رمل ٍ عـربية
لا نجمة ً في مدن النحاس ..
عُكّازا ً لضرير
لا صولجانا ً لـلـقـيـصـر ..
شريطا ً لضفيرةِ عاشقة ٍ قروية
لا سوطا ً بيد جلّاد ..
حصانا ً خشبيا ً لطفل ٍ يتيم
لا كوكبة ً ذهبية ً على كتف ٍ أثقلتْه الخطايا ..
فلقد أرهقتنا مهنة القتل وهواياتُ المارقين ..
لذا أعلنتُ تضامني مع الحفاة
في حربهم العادلة ضد ذوي القفازات الحريرية ..
مع البرتقالة ضدّ القنبلة ..
مع الأرجوحة ضدّ المشنقة ..
ومع أكواخ الفقراء ضدّ حصونِ الـدّهـاقـنـة !
*
أنا لا أبكي يـا حـبـيـبـتـي ...
إنما:
أريد أن أغـسـلَ بالدموع
صورة الوطن المنقوشة كالوشم
في عـينيّ!

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى