الأحد ٢٣ تشرين الثاني (نوفمبر) ٢٠١٤
بقلم سعيد العلمي

التقرير

من جديد تعرضت غزة لمجازر إسرائيلية مروِّعه من 8 يوليو الى 26 اغسطس 2014 مُهداة إلى أبطال غزة وإلى كل من آزرهم في محنتهم بأية وسيلة كانت وفي أي بقعة من الأرض

نسورُ النـّجـدِ تـُعرَفُ من بعيدٍ
إذا حَطّـتْ فكـيـْفَ إذا تـطـيـرُ!!
وأُسْدُ الغابِ تـُعـرَفُ إن تـَبـَدّتْ
فـكَـيـفَ إذا يـُفاجـِئـُنا زئـيـرُ!!
ونورُ الشمسِ يـُعـرفُ من ظلامٍ
فـكـيفَ إذا أحـاطَ العينَ نـورُ!!
فـلسطـينٌ وتـُعـرَفُ مِن بـنـيها
إذا ذُكِـروا فـكـيفَ إذا يـثـوروا!!
"حـَمـاسٌ" واسمُـها غَصّ العَدُوَّ
فـكَـيفَ إذا تـُصَـوِّبُ أو تـُغـيرُ!!
أنـاسٌ آمـنـوا بـالله ربّــاً
وشَـعـبٌ صـامِـدٌ صـَلـبٌ فـَخـورُ
وأطـفالٌ بـغـزةَ أو بـِقـدسَ
وعَـيـْشـُهُـمُ مَـريرٌ أو عـَسيـرُ
ومـُجـْتـَمـعٌ يـُنـَكَّلُ فـي ظـلامٍ
ولا عَـدلٌ يـُبـَدِّدُهُ يـُنـيـرُ
تـكالـبـَت الـدُّنا ظــُلـماً علـيهِ
أعاديـهِ وإخـوتـُهُ يــجـوروا
أعـاديـهِ وحـوشٌ كاسِـراتٌ
وإخـوَتـُهُ خـيـانــَتــُهـُم فــُجـورُ
حُـكومـاتٌ وتـَركـَعُ للأعـادي
شعـوبٌ لا يـُفارقـُهـا شـخـيـرُ
وأخـرى باقـتـتـالٍ بـينَ أهْـلٍ
فـلا أذُنٌ ولا قـَلـْبٌ بـَصـيـرُ
ومصرَ تـنوءُ مِـحـنـتـُها خؤونٌ
بقـتْـلِ الشعـبِ ليـْسَ لهُ نظيرُ
ربيبٌ بـات صُـهـيـونٌ إلـهُـهْ
ومِصر الخـَيـْرِ يـأكُلـُها سعـيـرُ
وغَـزّةَ مـِنـْهُ تـأتـيـهـا وعـودٌ
حـرفٌ سـمـومُ وأحـرفٌ تَـنّـورُ
يـُغَلـِّقُ سـورها حـتّـى تـَنـوءُ
ويـطـعَـنُ بالظـُهـورِ ولا يـُجـيـرُ
طـُيـورُ البـَيـْنِ جاءَت مِن قَريـبٍ
رَمَـت المَماتَ وما أسَرَّ نَذيـرُ
والزاحفاتُ على الثّرى بمدافعٍ
قذَفتْ سُمومَ الموتِ وهي تَمورُ
ومِنَ الـمـِيـاهِ زوارقٌ وبـوارجٌ
الـحَـتـْفُ والإرهابُ والـتّدمـيـرُ
هذي لأشلاءُ الرجـالِ تـناثَـرتْ
هـذي لأشـلاءُ النــساءِ كـثـيــرُ
والرُّضَّعُ الأطفالُ أيـْنَ رؤوسُهُمْ؟!
وجَنـيـنُ حامِـلَ شَقـّهـا تفجـيرُ؟!
وعجائـزٌ يـقـضـونَ تـحـتَ بيـوتـِهِـمْ
ونـحيـبُ أحـيـاءٍ صـداهُ مـريـرُ
أنقاضُ آلافِ البـيـوتِ تراكمَـتْ
فـوقَ العِـبـادِ كبـيـرُهُـمْ وصـغـيـرُ
ومدارسٌ سـُـوَّت بـأرضٍ حـوْلـَهـا
فـيـهـا العـوائِـلُ طالــهـا التـهـجـيرُ
قصـفـَتهـُمُ أيْدي الجـُنودِ المُجرمَهْ
حُــجـج اللـئـيـمِ يـعـوزُها التبـريـرُ
ومـشافـيٌ دُكَّـتْ، مَـقابـِرُ تـحـتـَهـا
جُــثـثُ المـئاتِ وما العدوُّ قـَريـرُ
حـتـى المُـعاقُ وما نجا من جُرمِهـم
هدَمـوا عليه مَـبَـرّةً ويُـغـيـروا
هدَموا المعابدَ لم ينوا أو يخـْجلوا
هَـدْمُ المعابدِ ديـنـُـهُـم مَـشهورُ
نـَسفوا البـروجَ العـالـياتِ بأهـلـِها
هـذي مـجازِرُ قـصْـدُها التطـهـيرُ
يا غـزةَ الأبـرارَ مِلءَ عـيونـِنـا
شـعـبٌ عـظـيـمٌ قـادِرٌ وصَــبـورُ
وبكاءُ إمرأةٍ عـلى مـوْلـودِها
نـارُ النجومِ وما كـفى التـّعـبـيـرُ
ونـَحـيبُ طِفـلٍ يَـتّمـَـتهُ قذيـفَـةٌ
وزنُ الكَـواكـبِ، ما كفى التـّقـديـرُ
صِـوَرُ الضـحايا قـُطـِّعتْ أوصالـُها
وفظائـعٌ إفـشاؤُهـا مـَحظـورُ
أمّـا الـدمارُ كأنّ غـزةَ زُلـزِلـتْ
وكـأنّ عُـشّـاً صَــكَّـهُ إعـْصـارُ
عينُ الخبيرِ إذا رأتْ بُعدَ الأسى
ذرَفـَتْ دموعَ القـهـرِ وهيَ تدورُ
لا تـفـْطِنُ الأسماعُ ما يروى لها
هَـوْلُ الحقيقةِ أنْ يـَراهُ بـَصـيرُ
والقارئُ المبـْهوتُ في كل الدُّنا
هـيهاتَ يُدركُ ما تـقـُصُّ سُطورُ
هيهاتَ يَعـقـلُ أنّ إنـساً أصـبحوا
ضـربَ الـجمـادِ فـلا يُـهَـزُّ ضَميرُ
قتلوا العـبادَ كما الذّبابِ ولم يـَكُن
في صَدرِهِـمْ حِـسٌّ وثـَمَّ صُخورُ
حِـقْـدٌ ويـَطـحَنُ قـَلـبـَهـُمْ ضـِدّ الدُنا
لـيـْسَتْ قـُلـوبٌ إنها لـقُــبـورُ
ما في الشعوبِ كمِـثـْلـِهـم وحـشيةً
في غزة كُشِفَ الرّدى المستورُ
السُّـمُّ حـَتـْمـاً ما يـُعَـمِّرُ سِـرَّهُـمْ
ودَمُ الطـفـولـةِ عِـنـدَهُـم مـهـدورُ
ويُـزوِّرا في الغَـربِ كلَّ حـقـيـقـةٍ
فـإذا الـضـَّحـيـةُ لـعـنـَةٌ وثـُبـورُ
وإذا الـرضيـعُ الـغَـضُّ فـي إعـلامِـهـمْ
لـَـخـبـيـرُ إرهـابٍ وبـِئس خـبـيـرُ
وإذا البـنـاتُ الـزاهـراتُ بـَراءةً
إرهابـُهـُنَّ علـى المَـلا لخطـيـرُ
كيفَ الطـيورُ الكاسِراتُ ستدّعي
أن العـصافِـرَ أنـْسُرٌ وصُـقـورُ!!
ووحـشُ الـغـابِ أيـنَ لـهُ إتـهامٌ
بـأنَّ غـزالـةَ الـوادي هَـصـورُ
عـدوٌّ جُـبـْنـُهُ فـاقَ الـخـيـالَ
وقـَتـْلُ الوُلـْدِ دَيْـدَنـُهُ شـهـيـرُ
يـهـابُ لِـقـاءَ أجـنـادٍ شِـدادٍ
وعِـنـدَ الـطـِفـلِ جـَبّـارٌ غـَرورُ
الشعـبُ ثارَ وثـُـلـّةُ الثـُّوارُ
وما بـَخـلـوا إذا كانَ الـنـفـيـرُ
صـَبـْرٌ على بـَغْيِ العَدُوِّ وإثمِهِ
وتسابقـوا في عِـزِّهِـمْ وتباروا
"ناحولَ عوزَ" وأهْـلـُهـا تباً لهُـم
أين اختفوا من ذُعرهِمْ وتواروا *
مِـنْ تـَحْـتِ أرضٍ أزهَـرَ الأبطالُ
فإذا الجـنـودُ كَـمـا النِـعاجُ تـخورُ
هجموا على جُـنـدٍ لـهُ ببسالةٍ
حـتى كـبا مِن قـهـرِ وهوَ كسيرُ
هـبـّوا عـليـهـم عبر أنفاق الردى
فـإذا العـدو لـباهـتٌ مـبهـورُ
لم يَقـتـُل الأشرافُ إلا جُـنـدَهـمْ
أوصى النبيُّ فلا يُـمسُّ صـغـيرُ
أوصـى بإمـرأةٍ وشـيـخٍ طـاعنٍ
ألا يُـروَّعَ أعـزلٌ وغـريــرُ
ألا يـُهـدّمَ مـعـبـَدٌ أو دارَةٌ
أو أن تـُمَـس كـنـيـسةٌ أو ديــرُ
أو أن تـُقَـلـَّعَ نـَبـْتـَةٌ أو زرعـَةٌ
أو ثـمْـرَةٌ أو شَـجْـرةٌ وجُـذورُ
هذي لأخلاقُ المُـجاهِـدِ طـيـبَـةً
نـبـعُ الرسولِ وليسَ مِثلُ غديرُ
فانـْظـُرْ لصُهيونٍ فأيـْنَ خَـلاقـُـهُـمْ؟!
الجـُبـْنُ والتـنـكـيلُ والتـزويـرُ
وأهلُ غـزّةَ صـَخْرَةٌ في أرضِـهـِمْ
سَطـَروا البـَسالـَةَ بورِكَ التـّسطيرُ

*كان عدد سكان قرية ناحول عوز 350 نسمه فرّ منهم أكثر من 300 إثر الهجوم الفدائي الفلسطيني على مفرزتها العسكرية عبر الأنفاق وقـتل كل جنودها وضباطها.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى