الخميس ٤ تموز (يوليو) ٢٠١٣
بقلم نازلي أحمد

القلادة الضائعة

يتحرك قلمي
على نغمات الألحان
فتتراقص الأحاسيس
على أوتار الجنان
تسير بي إلى لا نهاية له
تغوص بي إلى أعماق ذاتي
و كل شيء حولي
فأغوص بصمت و سكون
بعمق بمحيط الألحان
و أنهار الأصوات
ألمح صورةً عذبة
مصدر الجمال
أعمّق أكثر
أصل له
حتى إني أرى
قلادتي الساقطة في النهر
عليها صورة حبيبتي
قلادتي الضائعة
لم أتعذب بالوصول إليها
و لم أفتقد الطريق
لمعرفة مكانها
فصورة حبيبتي
شعاع الحياة
تنير سماء العالم
و الحب تنير
سماء قلب كل محب
فالحب
هو ما أوصلني إلى
قلادتي الضائعة

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى