الجمعة ١ نيسان (أبريل) ٢٠٠٥
بقلم أحمد الخميسي

جذور للكتابة

في رواية مائة عام من العزلة لجابريل ماركيز تصعد إحدى الشخصيات إلي السماء بينما كانت تنشر الملابس . وفي رواية ميلان كونديرا " الضحك والنسيان " سنرى حلقة من الراقصين ترتفع فوق الأرض وتشرع في الطيران في الفضاء . وبطلة رواية " ليال في السيرك " للكاتبة أنجيلا كارتر لاعبة في السيرك لها ريش جميل ليس فقط لتقديم نمرتها ، بل ولمساعدتها على التحليق في الجو . لقد نشرت الواقعية السحرية التي غزت الكتابة الجديدة نوعا من القص يشتمل على أحداث غريبة ومتخيلة ، في سياق البحث عن مسارات جديدة للسرد الروائي ، تسمح بإعادة اكتشاف الواقع على ضوء المواجهة بين القصص الغريبة والواقع المألوف.

وقد ارتبط هذا الاتجاه أساسا بأعمال كتاب أمريكا اللاتينية ، ثم تلقفها الكتاب في البلدان الأخرى بكفاءة أقل . لكن هناك رواية ضرب الصمت حولها في حينه لأسباب سياسية – وهي إحدى روائع الأدب في القرن العشرين - هي رواية الكاتب الروسي العبقري ميخائيل بلجاكوف " المعلم ومرجريتا" التي سبقت كل ذلك حين كتبها بلجاكوف عام 1930 . والسعي لنفض الغبار عن الواقع بتعريضه لضوء أحداث غريبة ومستحيلة مسعى قديم مرتبط بتاريخ الأدب ونشأته، منذ ظهور الإلياذة والأوديسة لهوميروس في القرن الثامن قبل الميلاد ، ثم رواية " تحولات الحمار الذهبي " لصاحبها لوكيوس أبوليوس التي كتبت منذ نحو ألفي عام ، ثم ألف ليلة وليلة التي تعرفت عليها أوروبا في مطلع القرن 18 ، والتي يقوم القص فيها على المزج بين ما هو واقعي وتخيلي ، وقد اعتبرها ماركيز من " أهم الأعمال التي تركت أثرا في مسيرته " . وقد صدرت مؤخرا عن المجلس الأعلى مجموعة قصص لرائد القصة القصيرة موباسان ، ترجمت! ها سحر سمير يوسف ، وتضم قصة بعنوان : " من يدري " نشرت عام 1890 ، وفيها يعود شخص إلي بيته ليبصر عند عتبة باب منزله : " مقعدا ، مقعدي الوثير يخرج من منزلي متبخترا باتجاه الحديقة ، ثم لحقت به مقاعد حجرة استقبال الضيوف ، ووراءها جاءت كل كراسي المنزل .. ثم مر أمامي ذلك البيانو الخاص بي ، ثم مكتبي ، فاندفعت نحو مكتبي وانقضضت عليه ، لكنه كان منطلقا بسرعة لا ترد " . إن هذا المشهد الذي يصور فيه موباسان طيران قطع الأثاث في الهواء ، والبيانو الضخم ، يعود ليظهر لنا مرة أخرى عند محمد توفيق في روايته " طفل شقي اسمه عنتر " حين تطير قطع الأثاث من الشقة وتسقط في الشارع . وعامة كان الكثير من قصص موباسان حافلا بوقوع أحداث مستحيلة الوقوع في مجرى عمل تميل أحداثه الأخرى في مجملها إلي الواقعية بمعناها المعروف .

هناك اتجاه آخر يلازم الكتابة الحديثة ، أقصد الاتجاه لتحطيم الحاجز بين الوهم والواقع كما نرى عند صلاح الراوي في روايته " فتنة الأسر " وعند الكثيرين ، ويمكن أن نرى جذور تلك الكتابة عند رائد القصة الثاني أنطون تشيخوف . وفي قصة " مزحة " التي كتبها تشيخوف عام 1886 سنجد شابا يتزحلق على الجليد في زحافة مع صديقته ، وحين تطير الزحافة كالرصاصة في الهواء ويصفر الهواء في آذان الشاب وصديقته فإن الشاب يهمس لها في الريح بصوت خافت : " أحبك يا ناديا " . وحين يصل الاثنان إلي أسفل التل ، تتخلص ناديا من خوفها وتعود إلي حالتها الطبيعية وترمق الشاب بنظرة متسائلة : هل هو الذي قال لها تلك الكلمات الثلاث ؟ . ثم تطلب من صديقها أن يعاودا التزحلق . وما أن تصفر الريح حتى يكرر الكلمات الثلاث بصوت خافت . ويظل اللغز محكما ، وتسأل ناديا نفسها " هل الريح هي التي اعترفت لها بالحب ؟ " . ولا يسع ناديا أن تعرف إلي نهاية عمرها هل كان ذلك وهما من الريح أم! حقيقة نطق بها شخص محدد .

لا يعني كل ذلك أن الكتابة الحديثة لم تأت بجديد ، فقد أعادت السطوة لوسيلة أدبية قديمة ، لكن في سياق وظرف آخر . والعودة إلي جذور تلك الكتابة تجعلنا أقدر على إدراك مدى جدة تلك الوسائل ، وتمكن من رؤية المسار في تطوره منذ بداياته من أجل المواصلة بمزيد من الثقة .


مشاركة منتدى

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى