الأحد ١٢ تموز (يوليو) ٢٠٢٠
بقلم خولة كامل الكردي

حصالة نهى

كانت نهى تحب أن تدخر مصروفها المدرسي في حصالتها الصغيرة، والتي كانت على هيئة أرنب، تضع نهى النقود في إحدى أذني الأرنب

يتعجب أخيها الصغير من حرصها الشديد على توفير نقود بدل شراء ما تحب من الحلوى والكعك
ويقول"لم لا تشتري ما تريدين...مثلما افعل؟!

لم تكترث نهى لحديث أخيها

تضع كل يوم النقود في حصالتها وتراقب امتلاءها

دخلت عليها امها يوماً، ووجدتها تحدث حصالتها وتبتسم

نظرت إليها باستغراب وخاطبتها قائلة

"يبدو أنك تحبين حصالتك جدآ!"

فاعطتها بعض الدراهم، فكرت نهى بوضع نصفها في الحصالة، والنصف الآخر تشتري به علبة ألوان وكراسة رسم، لأن نهى تحب الرسم

ذات يوم فتحت حصالتها، وأخذت تعد النقود

وقالت"المبلغ لا بأس به"

سألت نفسها ما الذي يمكن أن تقدمه لأمها وأبيها واخيها الصغير.

اثرت نهى أن تشتري لأخيها لعبة السيارة التي يحب،

وتعطي الباقي لابيها وامها...

تمسك نهى حصالتها وتقول"أنت سر سعادتي"


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى