الأربعاء ٢٠ كانون الثاني (يناير) ٢٠٢١

شارع تشي غيفارا

عبداللطيف الحسيني


1-جارتي الكوبيّة.

كأنّ بيتي نصفُ بيتِها، تنصحُني بالزنجبيل بدلاً من القهوة، وتلبسُ قميصي وتطفيءُ الأنوارَ والستائر لتُتمتم مع الشريط الذي يدورُ في الظلام، تُشعلُ شمعةً فأرى خفقَ الستارة مع الضحكة الخضراء في العينين. تقولُ سأسقي زهرةَ اللبلاب كي تنمو في الزاوية الأشدّ كثافة، والنبتُ ينمو ليلاً (هكذا صدّقتُها). رائحتُها لصيقةٌ بي كأنّها تميمةٌ شجيّة تفرحُ بها عيني قبلَ قلبي. كرّهتني بكنزتي الصوف،ثم سرقتها مني ... تتباهى بها في ضجيج الشارع حيث أسكنُ. أتعقّبُ خطوَها حينَ تختفي بينَ مئات اللغات والألسن والألوان.

بيتي الذي بحجم الكفّ.

2- ميرلا.صونيا. ماكس.شوماخ.

الصبيُّ فوقَ التخوم يرقبُ انفجارَالشمس ويترقّبُ انطفاءَها في الغروب,انه صباحُ بلادي أو مساوْه, كأن هذا الصبيَّ يديرُ الوقتَ كيفما يشاءُ (يصيّرُ المساءَ صباحَ) تبرّكاً بابن الفارض. بغمضةٍ ابتعدَ الصبيُّ عن غبار القرى و وحلها,وأبدلَ أصدقاءَه: الأشدّ هدوءاً (ابراهيم عباس وغسان جانكير وعيسى ابراهيم وفرحان سيدو وكاظم شيخي) أبدلَهم ب (ميرلا وصونيا و ماكس وشوماخ).

أرأيتم كيفَ طوّحت بنا الدّنيا؟ أرأيتم ماذا فعلت بنا الدّنيا؟.

عبداللطيف الحسيني

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى