الثلاثاء ٢٩ حزيران (يونيو) ٢٠٢١

نشيد: أسامة يقول لأترابه

مصطفى معروفي

أســامـةُ طـفـل ظـريـف جـمـيلُ
لـــه فــي الـنـباهة بــاع طـويـلُ
يـــــقــــول لأتــرابــه:اجــتـهـدوا
مــعـلـمـكـم لــلـنـجـاح دلـــيــل
ألا إنــمــا الــجــد صــنــو الــعـلا
حـــذار إلــى كـسـلٍ أن تـمـيلوا
لأنــتــم عــمــاد الــبــلاد غــــدا
بـرفـعتها مــن سـواكـم كـفـيلُ؟
دعـــوا اللهو زهــدا أيــا إخـوتـي
و إلا فــلـيـس لــمـجـد سـبـيـل
خـذوا الـعلم عـضوا عـليه فشأن
ذوي الـعلم فـي العالمين جليلُ
يـعـيش أخــو الـعـلم فــي عـزة
لـديـه لــدى الـنـاس وزن ثـقـيل
على الأرض يمشي ملاكا و في
ظــــلال الــثـريـا هــنـاك يـقـيـل
و مـهـملُ عـلـمٍ بـهـذي الـحـياة
لــه فــي الـسـعادة حـظ ضـئيلُ
لـــذا فــاقـرؤوا دائـمـا و اعـلـموا
بـــأن الـكـتـاب لـنـعـم الـخـليلُ

مصطفى معروفي

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى