الخميس ٢٩ تموز (يوليو) ٢٠٢١
بقلم مفلح طبعوني

أبجديات‌ ‌الجرمق‌ ‌

الى‌ ‌محمد‌ ‌نفاع‌ ‌

فاطمة‌‏‌‏1‌ ‌

اندمجت‌ ‌ذاكرةُ‌ ‌الطفولة‌ ‌
وانكمشت‌ ‌الرؤى...‌ ‌
عبقُ‌ ‌سحابٍ‌ ‌
ووصايا‌ ‌ ‌
وابتكار.‌ ‌
عانقتْ‌ ‌نشوةُ‌ ‌الزابودِ‌ ‌
أهازيجَ‌ ‌الوتر‌ ‌
النخيل‌ ‌المُحاصَرُ‌ ‌
يعود‌ ‌إلى‌ ‌حليبِ‌ ‌الغمام‌ ‌
معَ‌ ‌شبَق‌ ‌الانفتاح.‌ ‌
مواقدُ‌ ‌الدماغِ‌ ‌
هاجرتْ‌ ‌
حاصرتْها‌ ‌مرايا‌ ‌الانزلاقِ‌ ‌
من‌ ‌خجلِ‌ ‌الحقيقة‌ ‌
دغدغتْها‌ ‌أطرافُ‌ ‌التروّي‌ ‌
والدروبُ‌ ‌المهجورة‌ ‌
كجغرافيا‌ ‌مهشَّمة‌ ‌
وتاريخٍ‌ ‌كَذوب.‌ ‌
ها‌ ‌هي‌ ‌تستنشقُ‌ ‌ذاتَها‌ ‌
‌كخاصرةِ‌ ‌الحَجَرِ‌ ‌المكسَّرة‌ ‌
تعتكفُ‌ ‌بوصلاتُها‌ ‌
بينَ‌ ‌فَقَراتِ‌ ‌التعاسة‌ ‌
وأبعادِ‌ ‌الهروب‌ ‌
...‌ ‌...‌ ‌ ‌
أشعلْنا‌ ‌ذاكرتَنا‌ ‌
دفنّاها‌ ‌
ورقصْنا‌ ‌حولَها‌ ‌
فدفنّا‌ ‌
وافترقْنا،‌ ‌ ‌
لم‌ ‌نعُدْ‌ ‌منَ‌ ‌الغياب‌ ‌
وتركْنا‌ ‌في‌ ‌الغابات‌ ‌
بقايا‌ ‌الضياع‌ ‌ ‌
آهِ‌ ‌منكِ‌ ‌ ‌
يا‌ ‌فاطمة‌ ‌
ومن‌ ‌رحيلِكِ‌ ‌ ‌
الموجع.‌ ‌


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى