الأربعاء ١١ تموز (يوليو) ٢٠٠٧
بقلم سعاد عادل

لحظة تفكير

يا نافذة فتحت من جديد
وّدعت الرعود و البروق والسّحاب
ألفت السكون و الحجر
ِلا تنا دي فأنا صمّاء
روح ولاّدة لن تبعث من جديد
حزن الرميكية دام بعد حرير وهمس و ليل منير
يا نافذة تنسى الجراح
وتصافح الريّاح
وتشرع يديها تضم الغبار و الرذاذ والأمطار
دعيني
فالقلب إعتاد الرحيل و الهجران
بدون جواز سفر ولا بوليصة تأمين
ما عاد يستهويه الإستقرار
عشق "البوهميّة" و سقف السماء
يا نافذة أحاول سدّها
و تأبى إلا أن تفتح من جديد

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى